المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن
بقلم : لطيف عبد سالم
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

بعد أنْ تسببت الكوليرا الَّتِي اجتاحت اليمن الَّذِي يُعد أفقر بلدان المنطقة بوفاةِ (859) شخصاً منذ يوم 27 نيسان الماضي عَلَى وفقِ أحدثِ إحصائية لمُنَظَّمَةِ الصِحة العالمية، مَا يَزال أكبر مشافي العاصمةِ صنعاء بحسبِ التقارير الإخبارية يستقبل كل دقيقة مريضاً واحداً عَلَى الأقل مصاباً بهَذَا الوباء الَّذِي لا يرحم، فِي وقتٍ أكدت فِيه مُنَظَّمَة (أوكسفام) البريطانيةَ أَنَّ مرضَ الكوليرا يقتل شخصاً واحداً تقريباً كل ساعة فِي اليمن، محذرة فِي بيانٍ نشرته علَى موقعِها الإلكتروني مِنْ عدمِ قدرةِ المؤسسة الصِحِّيَّة عَلَى احتواءِ المرض، فضلاً عَنْ إشارتِها إلى تهديدِ الكوليرا لحياةِ آلاف الأشخاص فِي الأشهرِ المقبلة. ولعلَّ خير مصداق عَلَى رؤيةِ مُنَظَّمَة (أوكسفام) المتعلقة بخطورةِ الواقع الصِحيّ فِي اليمن هو إعلان مُنَظَّمَة الصِحة العالمية تسجيل مفاصلها مَا مجموعه (116) ألفاً و (700) حالة اشتباه بهَذَا لمرض، بالإضافةِ إلى تأكيدِها أنَّ هَذَا المرض يصيب أكثر الفئات اليمنية ضعفاً، إذ إنّ الأطفال ما دون الخامسة عشرة يمثلون (46%) مِن إجمالي حالات الاشتباه بالكوليرا، فيما يمثّل من تخطّتْ أعمارهم الستين عاماً (33%) مِنْ مجموعِ الوفيات.

المصابون بهذا المرض، وَالَّذين افترش بعضهم الأرض، تجاوزت أعدادهم قدرة المستشفيات الاستيعابية، الأمر الَّذِي فرض عَلَى إدارة الصِحة اليمنية الركون إلى نصبِ خيام فِي مُحيطِ مشافيها العاملة فِي العاصمة، مثلما هو حاصل فِي مشافٍ أخرى. وَالمذهلُ فِي الأمرِ هو تفشي الكوليرا اللعينة بشكلٍ متصاعد فِي مناطقٍ جديدة، أغلبها تفتقر إلى الخدماتِ الصِحِّيَّة فِي ظلِ عجز المراكز الطبية عَن تأمينِ متطلبات علاجِ المصابين؛ نتيجة الظروف القاهرة الَّتِي تعيشها اليمن، حتى بات شبح الكوليرا يؤرق حياة الأهالي.

تحذّيرات الإدارة الصِحِّيَّة فِي اليمن مِنْ وقوعِ كارثة صِحية وإنسانية بدأت ملامحها فِي الظهورِ بالاستنادِ إلى اكتظاظِ بعض مشافيها بالمواطنين المصابين بمرض الكوليرا فِي ظلِ النقص الشديد بالأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بمواجهةِ الكوليرا، لَمْ تجد صدى مؤثراً فِي أروقةِ المُجْتَمَع الدَوْليّ، وَالَّذِي مَا يَزال حريصاً عَلَى التمسكِ بمواثيقِ الشرف الخاصة بحمايةِ بعض الحَيوانات مِن الانقراض، الأمر الَّذِي قد يفضي إلى توقفِ الخدمات الصِحِّيَّة التي تقدمها الوحدات الطبية التابعة للمؤسسة الصِحِّيَّة اليمنية إلى المواطنين، والتسبب بوفاةِ أعدادٍ جديدة؛ جراء نفاد الأدوية اللازمة للعلاج.

لا رَيْبَ أَنَّ اليمنَ الَّذِي تعاني مراكزه الصِحِّيَّة مِنْ نقصٍ شديد فِي المستلزمات الطبية، لا يمتلك السبل الكفيلة بمواجهةِ وباء خطير مثل الكوليرا، إذ تكفي الإمكانات الحالية بحسبِ مُنَظَّمَة الصِحة العالمية لمكافحةِ انتشار المرض؛ بالنظرِ لتوقفِ أكثر مِنْ نصفِ المنشآت الطبية اليمنية عَن العمل، وعدم حصول أكثر مِنْ (14.5) مليون نسمة عَلَى المياه النظيفة الصالحة للشرب، فضلاً عَنْ افتقارِ مناطقه إلى منظوماتِ صرفٍ صحيِّ آمن.

إنَّ خطورةَ الأوضاع الصِحِّيَّة فِي اليمن تفرض علَى المُجْتَمَع الدَوْليّ تحمل مسؤولياته الأخلاقية والإنسانيَّة، وَتضع منظماته أمام واجباتها المهنية حيال التداعيات الكارثية لهَذِه المحنة.

  كتب بتأريخ :  الأحد 18-06-2017     عدد القراء :  111       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced