نحو وحدة البيت الكردستاني و التفاوض العاجل !
بقلم : د. مهند البراك
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

اندلع العنف و تسبب بموجة عارمة من الخوف و القلق و التشرد بين مختلف الاوساط العراقية بكل مكوناتها، فبعد عقود من النضال الدامي و المآسي التي شهدتها كردستان العراق في مواجهة الدكتاتورية الدموية حتى نالت حقوقاً و مواقع لم تنلها من قبل، و صارت منطلقاً لتوسيع و ترسيخ الديمقراطية في عموم البلاد رغم نواقص و ثغرات اقل بما لايقاس بما جرى و يجري في عموم البلاد، و احتضت و تحتضن مايقارب المليونين من المهجرين و الهاربين من ظلم و احقاد داعش الإجرامية، من مختلف المكونات العراقية  .  .

اندلع العنف و كأنما سادت لغة الدم و الاحقاد القومية و الطائفية في لحظة تهديدات و عناد من طرفي الخلاف وصفها متابعون بكونها لضيق الممكن بسبب الصراع الإيراني ـ الأميركي الجاري على ارض البلاد، في خضم النضال المرير ضد داعش و بعد تحقيق اطراف الخلاف المؤسف انتصارات هزّت العالم، و سالت دمائهم معاً في خنادق ذلك القتال الدامي مجسدة وحدة المصير، و الاهداف الواحدة و المصيرية للبيشمركة و جنود البلاد بتشكيلاتهم، و لكردستان و عموم العراق.

و تقلق كل الاوساط العراقية من احتمالات ان يكون ذلك العنف بداية لحرب كارثية جديدة تلف البلاد من اقصاها الى اقصاها، و تلف المنطقة و شعوبها المبتلية بأنواع الحكّام الراكضين وراء مصالحهم الانانية السريعة و اللامبالين بحقوق شعوبهم .  . و بوجود مصالح تتجمع لقوى تحريضية اقليمية و دولية تعتاش على اشعال الحروب و على التوريدات اللاقانونية للسلاح و للنفط و التي بدأت تتدخل عسكرياً في شؤون و اختلافات وطنية داخلية، في وقت تجد فيه داعش الإرهابية و اخواتها فرصة ذهبية شيطانية لمعاودة اعمال ارهابية (عقابية) اكبر من السابق  .  .  

و فيما تؤكد اوسع الاوساط على الأهمية الكبرى للحفاظ على النظام الفدرالي القائم المضمون بارادة المجتمع الدولي و الدول الكبرى، و تدعو الى العمل على تعميقه و حل نواقصه .  . في وقت انسحبت فيه قوات البيشمركة من المناطق المتنازع عليها بعد ان ادت واجبها بكفاءة عالية بالدفاع عنها في مواجهة داعش و بحماية كركوك منها و عادت الى مواقعها قبل عام 2014 ، و بعد ان سلّمتها الى القوات الإتحادية التي اعادت انتشارها اثر سقوط داعش الإجرامية .  . رغم نواقص و اخطاء اقترفتها كل اطراف الخلاف القائم الان.

من ناحية اخرى، وفي الوقت الذي يذكّر فيه مراقبون و متخصصون بقدرة الاحزاب و القوى و الشخصيات الكردستانية على توحيد نفسها و تجاوز اختلافاتها و قدرتها على الوحدة في مواجهة الصعوبات و انواع الفتن و الحروب حتى صارت مثالاً بارزاً لكل القوى العراقية، رغم قصورها في دعمها المطلوب لأنصار و اصدقاء قضيتها في القسم العربي من العراق، و لنضالهم الشاق من اجل كل الحقوق القومية و الديمقراطية و الحرية و الدولة المدنية لعموم البلاد.

و فيما يدعون الى ضرورة الالتزام بدعوات المرجعية العليا للسيد السيستاني الداعية الى وحدة البلاد و حماية حقوق كل مكوناتها .  . يدعون الى ان تتشكل حكومة انقاذ كردستانية من الشخصيات الكردستانية التكنوقراطية و المشهود لها بالثقة و بالمعرفة و الخبر لفترة انتقالية تحدد فترتها وفق الشرعية الدستورية تعمل على التهيئة للانتخابات التشريعية الكردستانية القادمة ، وتقوم بلمّ البرلمان الكردستاني الآن، للحل السريع للمشاكل العسكرية و انهائها و البدء الفوري (1) بتفاوض الاحزاب و القوى الكردستانية معاً مع الحكومة الاتحادية بشكل مباشر و بلا شروط (2) وفق اعلان الطرفين و وفق الشروط الدستورية، و من اجل الحل السريع لأزمة الرواتب في الاقليم، و الاكتفاء بوجود القوات النظامية للحكومة الإتحادية و ابعاد وحدات الحشد الشعبي عن مواقع التماس و الانتشار الحكومي.

و بتعهد و مباشرة الطرفين بايقاف الحملات الاعلامية المتبادلة و اتهامات التخوين، و اصدار احكام بالعقوبات على اساس سياسي او قومي ومنها ما لا علاقة له بمايجري الآن .  .  و البدء بعملية تقييم لفترة 14 عام مضت منذ سقوط الدكتاتورية و محاسبة المتسببين بما وصل اليه حال الحقوق و الواجبات الدستورية من الطرفين.

23 / 10 / 2017 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1. لأن التأخير قد يتسبب بتعقيد المشاكل القائمة و يتسبب بظهور مشاكل جديدة لم يحسب لها حساب تتسبب بزيادة الأزمة .

2. لاحظ اعلان السيد العبادي رئيس الوزراء قبل ايام و اثر انسحاب وحدات البيشمركة الى الخط  المتفق عليه قبل عام 2014 ، بأن الاستفتاء صار من ماض مضى .  . و يتساءل كثيرون عن المقصود و عن المعنى القانوني لـ (الغاء نتائج الإستفتاء) كشرط يطرحه عدد من النواب و جهات اعلامية، بعد ان جرى و اعلنت نتائج له، متجاوزين تعبير (تجميد نتائج الاستفتاء الآن) مثلا .

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 25-10-2017     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced