مفهومُ العَمَل التَطَوَّعي
بقلم : لطيف عبد سالم
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

يُعَدُّ العَمَلَ التَطَوَّعي أحد أبرز الأنشطة الإنسانيّة الإيجابيّة، بوصفِه سّلوكاً حضاريّاً يُساهم فِي تعزيزِ قيم التّعاون، فضلاً عَنْ نشرِ الرّفاهية ما بين أفراد المُجتمع؛ إذ إنَّ النَشَاطَ البَشَريّ المتجاوز للربحِ المادي، وَالَّذِي يسعى إليه الإِنْسَان برغبةٍ ومِن دونِ إكراه، يندرج فِي واقعِه الْمَوْضُوعي تحت مظلة العَمَل التَطَوَّعي، والَّذِي يُعَرَف بوصفِه أي نَشَاط اِجْتِمَاعِيٍّ يقوم عَلَى بذلِ جهدٍ أو وقتٍ أو مالٍ بشكلٍ اختياري مِن فرد أو جماعة تعبيراً عَن الاهتمامِ بِشُؤُونِ النَّاسِ وَقضَاياهم وَمشاغِلِهم، ما يعني أنَّ العَمَلَ التَطَوَّعي يُعَد تجسيداً لسلوكٍ اِجْتِمَاعِيٍّ يمارسه الفرد بإرادةٍ وَطواعية بقصدِ خدمة الْمُجْتَمَع والمساهمة بتطويرِه.

مِنْ المعلومِ أنَّ الركونَ لاعتمادِ العَمَل التَطَوَّعي يفضي إلى تحقيقِ الكثيرِ مِن المخرجاتِ الَّتِي ساهمت فِي تَميّزِه عَنْ بقيةِ الأعمال الأُخرى وجعله مِنْ أهمِ المظاهرِ الاجتماعيّة السّليمة؛ إذ يُشكل العَمَلَ التَطَوَّعي خياراً جيّداً للحصولِ عَلَى الكثيرِ مِن الخبراتِ المُهمّة الَّتِي تقود إلى نتائجٍ إيجابيّة للمُتطوّعِ، فضلاً عَنْ المُؤسّسةِ الَّتِي يعمل لصالحها أيضاً، وَلاسيَّما ما يتعلق مِنها بإكسابِ المُتطوّع مهاراتٍ جديدة أو تحسين المهارات الَّتِي يمتلكها، والمساهمة فِي زيادةِ قدرة المُتطوّعين عَلَى التّواصل الفعّال مع الأفرادِ الآخرين، بالإضافةِ إلى مُساعدة المتطوّعين عَلَى الاستفادةِ مِنْ وقتِ فراغهم، وتوظيفه إلى نشاطٍ تطوعيّ مُفيد. كذلك تُعَدّ الفعاليات التطوعيّة مِنْ أهمِ الأنشطة العامّة الَّتِي بوسعِها المساهمة فِي المُحافظةِ عَلَى تطوّرِ المُجتمع، والتخفيف مِن المُشكلاتِ المُؤثرة في المجتمع وأفراده. ويقصدُ بالمتطوع الفرد الَّذِي يعطي مِنْ وقتِه – أو بعضاً مِنْ وقتِه – أو خبراته، مهاراته؛ لأجلِ القيام بعملٍ يفضي إلى المساهمةِ فِي تطويرِ المجتمع المحلي أو العالمي، مع العرض أنَّ المتطوعَ يشار إليه بوصفه فرداً يعطي أكثر مما يأخذ، وَالَّذِي يمكن الاستفادة مِنْ خبراته ومهاراته عَلَى الصعيدينِ الشخصي والإنساني؛ إذ العَمَلَ التَطَوَّعي يساعد فِي زيادةِ القدرات التنظيمية والإدارية، إلى جانبِ تطوير مهارات التواصل مع الآخرين.

أَمْرٌ شَدِيدُ الأَهَمِّيَّةِ أَنَّ فعاليةَ العَمَلَ التَطَوَّعي، لم تُعَد أهدافها - الإنسانيَّة النبيلة - مقتصرة عَلَى تقديمِ المساعدات المالية والمادية لِمَن يحتاجها، مثلما هو متبع فِي نهجِ وممارسات الكثيرِ مِنْ منظماتِ الْمُجْتَمَع المدني؛ إذ توسعت آفاق عملها وأصبحت فعالياتها تشمل جملة مِن القضايا الاجْتِمَاعِيَّة الَّتِي تُعَد محل اهتمام الإِنْسَان، مثل مُهِمّة مكافحة التلوث، الحفاظ عَلَى بيْئَةِ الحياة والعمل باتجاه تحسينها، الاهتمام بالثَّقَافَةِ والآداب وَالعُلُوم، دعم الإجراءات المتعلقة بتَّنْمِيَةِ مؤسسة التَّرْبِيَة والتعليم، تعزيز المنظومة الصِحِّيَّة لرفعِ مستوى الصِحة العامة، إقامة حملات الإرشاد والتوعية ورعاية ذوي الحاجات الخاصة. وَضمن هذا الإطار يمكن القول إنَّ قيمةَ العَمَل الَّذِي يؤديه الإِنْسَان لا يمكن اقتصاره كما هو شائع لدى بعض الناس عَلَى الجانبِ المادي المتمثل بما يفترض أَنْ يكسبه مِن أجرٍ مادي لقاء جهده الفكري أو العضلي المبذول مِنْ أجلِ تأمين متطلبات حياته اليومية وَتلبية حاجاته وطموحه ومستقبل عائلته؛ إذ أنَّ للعَمَلَ التَطَوَّعي الكثير مِن الأبعادِ المعنوية الأخرى، وَالَّتِي مِنْ أبرزها ما يستمد مقومات ارتكازه عَلَى تَّمَسكِ الفرد بِقَواعِدٍ ذات جنبة اجْتِمَاعِيَّة أو دينيّة أو أَدَبِيَّةِ أو أَخْلاقيَّة أو غيرها.

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 14-11-2017     عدد القراء :  45       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced