ناشطون وصحافيون يدعون الى الاحتجاج على قرارت الحكومة بهدم المعالم التراثية
نشر بواسطة: mod1
الثلاثاء 23-08-2016
 
   
المدى برس/ بغداد

دعا ناشطون وصحفيون، اليوم الاثنين، الى الاحتجاج على قرارات الحكومة بهدم المعالم التراثية في البلاد، وفيما وصفوا هدم منزل اول وزير مالية في العراق ساسون حسقيل بأنه "هدم لتراث العراق"، طالبوا بالحفاظ على تراث من "ترك بصمة في تاريخ البلاد".

وقال الناشط المدني فاضل عبود في حديث الى (المدى برس)، أن "مافيات الفساد لم تدع شيئا من دون العبث فيه بينها منزل ساسون حسقيل"، مبيناً أن "هذا الأمر يبين حقيقتين أولاهما أن الآخر يحاول إقصاء الجميع بإستثناء نفسه، اما الثاني فهو الجهل فهؤلاء الناس غير مؤهلين للبحث عن الرموز العراقية التي تشكل مفخرة للعراق".

وتابع عبود "من المفترض إعادة بناء المنزل أو إعادة هيكليته او وضع نصب رمزي له كونه منزل ساسون يمثل رمزاً لتعرض طائفة للاقصاء والتهميش كانت متواجدة في العراق منذ الفين وخمسمائة سنة وهم اليهود".

فيما دعا الصحافي سعدون عبدالله الوسط الثقافي الى "الاحتجاج على القرارات التي تعبث بتراث العراق".

ويضيف خلال حديثه الى (المدى برس)، أن "المنازل العائدة لشخصيات كانت لها بصمة في تاريخ العراق بينها منزل ساسون حسقيل اول وزير للمالية والذي هدم قبل فترة".

ومن جانبه وصف الناشط المدني محمد جعفر خلال حديث الى (المدى برس)، أن "هدم منزل وزير المالية ساسون حسقيل هو هدم لتراث العراقي الذي كان من المفترض من الجهات المعنية حتى وان كان أيل للسقوط إعادة بنائه كون هذه الأماكن تمثل تراث البلد".

وكانت أمانة بغداد، اعلنت الجمعة(5 آب 2016)، منح منزل مؤسس النظام المالي في العراق وأول وزير مالية في حكوماته ساسون حسقيل، وسط بغداد، لأحد المستثمرين بعد هدمه، وعدت أن المنزل "غير تراثي"، في حين اتهمتها وزارة السياحة والآثار بـ"التجاوز على القانون" باستثمار منزل تراثي.

وولد ساسون حسقيل في بغداد في (17 من آذار 1860)، وهو ينتمي الى أسرة يهودية بغدادية قديمة عرفت بالثروة والتجارة يقع منزله على ضفاف دجلة في شارع الرشيد قرب جسر مود سابقاً الأحرار حالياً، وكان والده الحاخام حسقيل بن شلومو بن عزار وهو من رجال الدين.

قصد ساسون حسقيل اسطنبول في بداية عام 1877 وانتمى الى المدرسة السلطانية في (غلطة) ثم مضى الى فيينا عاصمة النمسا ودرس في الأكاديمية القنصلية وبعد تخرجه من تلك الأكاديمية سافر الى برلين ولندن ثم عاد الى اسطنبول ونال إجازة الحقوق، وعاد في بداية عام 1920 الى بغداد فعيّن كأول وزير مالية للعراق وذلك في حكومة عبد الرحمن النقيب وفي آذار 1921.

واحتفظ بمنصب وزارة المالية خمس مرات آخرها في وزارة ياسين الهاشمي من 4 آب 1924 الى 25 حزيران 1925، وانتخب نائباً عن بغداد في تموز 1925، وجدد انتخابه في ايار 1928 وفي تشرين الثاني 1930 وترأس في المجلس النيابي رئاسة اللجنة المالية واللجنة الاقتصادية حتى وفاته في (31 من آب 1932).

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced