تفتقر للخدمات السياحيّة والاهتمام..تأخر إطلاق التخصيصات المالية يهدّد انضمام الأهوار للتراث العالمي!
نشر بواسطة: mod1
السبت 27-05-2017
 
   
حسين العامل - المدى

(مشاهد طبيعية هائلة غير انها تفتقر للخدمات والاهتمام) بهذه العبارة يصف السائح محمد كريم مناطق اهوار الناصرية التي شهدت ارتفاعاً غير مسبوق بأعداد السيّاح بعد انضمامها للائحة التراث العالمي، حيث تشير تقديرات المسؤولين المحليين الى توافد اكثر من 20 ألف سائح اجنبي ومحلي شهرياً، لتلك المناطق التي تشكل خُمس مساحة محافظة ذي قار التي شهدت مؤخراً، تسجيل 8 شركات سياحية مجازة رسمياً داخل المحافظة للعمل على تنظيم الرحلات السياحية الى مناطق الأهوار والآثار، بالإضافة الى شركات سياحية اخرى من محافظات بغداد وبابل وكربلاء والديوانية والبصرة والمثنى.

سياحة دون خدمات سياحية

ويوضح السائح محمد كريم الذي زار مؤخراً مناطق اهوار الجبايش التي تعد مركز اهوار محافظة ذي قار أن، مناطق اهوار الناصرية رغم ما تتمتع به من بيئة ومشاهد طبيعية خلابة تستهوي السيّاح والزائرين. مردفاً: إلا انها ما زالت تفتقر للكثير من الخدمات الاساسية التي يتطلبها نجاح وازدهار الحركة السياحية. مبيناً: أن اول ما يواجه السائح المتوجه من مدينة الناصرية الى مركز الاهوار في منطقة الجبايش، هو رداءة الطريق البالغ طوله (90 كم)، فالطريق ذو ممر واحد ومزدحم بالمركبات ويعاني من التقادم والحفر والتخسفات ويتطلب أعمال صيانة عاجلة ورفده بممر آخر، كي تكون رحلة السائح مريحة وآمنة.

ونوّه السائح : الى أن الطريق الرابط بين مركز المحافظة ومناطق الاهوار، شهد ارتفاعاً كبيراً في الحوادث المرورية . مضيفاً: أن  مناطق اهوار الناصرية، ولاسيما اهوار الجبايش التي تعد مقصد السيّاح المحليين والاجانب، تفتقر الى ابسط الخدمات ولاسيما المجموعات الصحية، اذ لا توجد سوى مجموعة صحية واحدة في نصب شهيد الاهوار. موضحاً: انها لا تستوعب حشود السائحين، ناهيك عن افتقارها للنظافة، وهو ما يستدعي انشاء مجاميع صحية أخرى في مناطق متفرقة من الأهوار تلبي حاجة السائحين وتحافظ على بيئة الاهوار من التلوث.وخلص كريم الى القول إن، مناطق الاهوار أماكن جميلة تستحق المشاهدة لكن تنقصها الخدمات والمرافق السياحية.

تفاقم التلوث البيئي

أما السائح علي جليل فقد أشار لـ(المدى) الى أن مناطق الأهوار اخذت تعاني من تفاقم مشكلة التلوث البيئي الناجمة عن مخلفات السائحين، حيث يضطر السائح الى رمي قناني الماء الفارغة والاكياس بصورة مباشرة في مياه الأهوار. عازياً سبب ذلك لعدم وجود حاويات لجمع النفايات في معظم الاماكن التي يرتادها السائحون. داعياً: الى توفير حاويات لجمع النفايات ونصب لوحات ارشادية للتوعية البيئية، كما دعا الى توفير أماكن مظللة لحماية السائحين من ضربة الشمس ولاسيما في الجزر التي في عمق الاهوار والتي يقصدها السيّاح.منوهاً الى انه، زار مناطق الاهوار قبل عامين، وانها كانت انظف واجمل مما هي عليه الآن. لافتاً: الى غياب الاهتمام بنظافة الأماكن السياحية وعجز المسؤولين عن تأمين الخدمات المطلوبة للأعداد الكبيرة للسائحين. محذراً: من أن ينعكس نقص الخدمات سلباً على اعداد السائحين، منوهاً الى أن السائح الذي يواجه نقصاً في الخدمات سيتردد عن القدوم مرة أخرى.

واردف السائح: كما يتطلب الامر انشاء اكشاك ومحال تجارية نظامية تكون قريبة من الاماكن السياحية، وكذلك انشاء مطاعم ومنتجعات سياحية ومدن العاب مائية تنسجم مع طبيعة الاهوار ولا تضر ببيئتها وتنوعها الاحيائي. مطالباً: بتحويل نصب الشهيد الى مرفق سياحي متكامل تتوفر فيه جميع الخدمات والمتطلبات التي يحتاجها السائح، فضلاً عن محال لترويج وبيع الصناعات الحرفية التي تشتهر بها مناطق الاهوار.

إقرار حكومي بنقص الخدمات

منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، وافقت في تموز الماضي، على ضم الأهوار والمناطق الأثرية فيها، إلى لائحة التراث العالمي بعد تصويت جميع الأعضاء بالموافقة. وبموجب هذا القرار، فإن الأهوار والمواقع الآثارية التي أدرجت على لائحة التراث العالمي هي أور وأريدو وهور الحمار والحويزة والأهوار الوسطى في ذي قار وميسان، الوركاء في المثنى، وهور الحمار الشرقي في البصرة.رئيسة لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة ذي قار أجيال كريم الموسوي، اقرت بحديثها لـ(المدى): بنقص الخدمات في الأهوار وكل الامور المعرقلة لازدهار السياحة في الاهوار. موضحة: أن الخدمات السياحية في المحافظة لا تتناسب حالياً مع الاقبال الكبير من السيّاح على زيارة مناطق الاهوار ومواقع الاثار التي ادرجت العام الماضي ضمن لائحة التراث العالمي. مردفة: أن نقص الخدمات سيخلف انعكاسات سلبية لدى السائح الذي ربما سيتردد في القدوم لمناطق الاهوار مرة أخرى نتيجة لذلك. واضافت الموسوي: أن المحافظة حديثة العهد بالسياحة وقد شهدت حشوداً كبيرة من السياح خلال الاشهر القليلة الماضية. مشيرة: الى أن الحكومة المحلية تبنّت خطة استثمارية لتطوير القطاع السياحي بالتنسيق مع هيئة استثمار المحافظة، حيث تم فرز وتحديد مساحات من الاراضي للمشاريع الاستثمارية وقد أبدت العديد من الشركات المحلية رغبتها بالاستثمار في تلك المشاريع. مبينة: أن تنفيذ تلك المشاريع يتطلب المزيد من الوقت لتكون جاهزة لتقدم خدماتها للسائحين.

80 ملياراً لم تطلق

وكشفت رئيسة لجنة السياحة والآثار عن تخصيص 80 مليار دينار ضمن الموازنة الاتحادية لعام 2017  الى مناطق الاهوار المدرجة ضمن لائحة التراث العالمي. ودعت الى اطلاق تلك التخصيصات اضافة الى منحة أخرى عاجلة من مجلس الوزراء والوزارات المعنية لتوفير الخدمات الضرورية للسيّاح في مناطق الاهوار . لافتة: الى أن تخصيصات الاهوار لم تصرف حتى الآن رغم الحاجة الماسة لها في الوقت الحاضر الذي يشهد تنامياً في اعداد السائحين. وأكدت الموسوي ان، اللجنة العليا لإدارة ملف الأهوار في المحافظة اعدت خطة متكاملة لتطوير المناطق السياحية بموجب تلك التخصيصات وهي بانتظار اطلاقها من قبل الحكومة الاتحادية. مشيرة: الى أن عدد من الجهات الحكومية والمنظمات التطوعية قامت ببعض النشاطات لتوفير بعض المتطلبات الضرورية، كتوفير الماء واعمال التنظيف في موقع مدينة اور الاثرية. لافتة: الى أن هذا لا يرتقي لمستوى الطموح، فتلك المناطق لازالت تفتقر الى المطاعم والفنادق ومحطات الاستراحة النظامية.

وزارة الثقافة وجباية الأموال

ونوّهت رئيسة لجنة السياحة: الى أن لجنة السياحة والاثار عقدت اجتماعاً مع مدراء الشركات السياحية في المحافظة والمحافظات الاخرى، وحثتهم على تفعيل دورهم ومساهماتهم في مجال توفير الخدمات للسائحين وعدم الاكتفاء بجني الارباح من انتعاش الحركة السياحية. مشددة: أن المحافظة تعاني بالوقت الحاضر، من عجز مالي يحول دون تنفيذ مشاريع لتطوير البنى التحتية في القطاع السياحي. مشددة: على اهمية تضافر الجهود بين الحكومة المحلية والحكومة المركزية والوزارات المعنية وامانة مجلس الوزراء للنهوض بواقع الأهوار والبنى التحتية في القطاعات السياحية والترفيهية والاثارية".

وأوضحت الموسوي:  أن الجهات المعنية بالسياحة والاثار والمتمثلة بوزارة الثقافة، لن تبادر لتهيئة المرافق السياحية في مناطق السياحية في الاهوار ومواقع الاثار لتكون بذلك مستعدة لاستقبال الوفود والافواج السياحية. لافتة الى أن، الوزارة تقوم بجباية الرسوم من زوار المتحف ومواقع الاثار والشركات السياحية من دون أن تنفق من اموال الرسوم على تطوير الاماكن السياحية. داعية الوزارة الى تخصيص جزء من الاموال المستحصلة من المحافظة لتطوير القطاع السياحي في الاهوار ومواقع الاثار. وأكدت رئيس لجنة السياحة والاثار: على اهمية السياحة في انعاش اقتصاد السكان المحليين في مناطق الاهوار. مشيرة الى أن، مناطق الاهوار محمية طبيعية غنية بالتنوع الاحيائي من اسماك وطيور ونباتات والمشاهد الطبيعية والبيئية الفريدة من نوعها، وهي بيئة متكاملة تتوفر على كل مقومات نجاح المشاريع السياحية. مستدركة: لكنها للآن لا زالت تفتقر الى البنى التحتية اللازمة للنهوض بالواقع السياحي ، وعزت ذلك الى الازمة المالية الراهنة واهمال النظام السابق.

الاستثمار يدخل الأهوار

وعن الحلول المتاحة للنهوض بالقطاع السياحي في مناطق اهوار الجبايش التي تعد مركز اهوار الناصرية، قال قائممقام قضاء الجبايش بديع لبنان الخيون، ان ادارة قضاء الجبايش طرحت 18 فرصة استثمارية في مجال تطوير البنى التحتية في القطاع السياحي بمناطق اهوار الجبايش، مشيراً: الى أن الفرص الاستثمارية جرى عرضها امام المستثمرين خلال مؤتمر للاستثمار عقد مؤخراً في قضاء الجبايش وتضمنت انشاء مشاريع وفق نظام المساطحة من بينها مشاريع لإنشاء قرى سياحية ومنتجعات وفندق ومطعم سياحي واماكن ترفيهية ومدن العاب مائية، فضلاً عن فرع لنادي الصيد العراقي. منوهاً الى أن، المشاريع الاستثمارية التي هي من المشاريع المتوسطة والصغيرة، ستنفّذ على مساحة اجمالية تقدر بأكثر من 50 دونماً.وبيّن الخيون: أن الكلفة التقديرية لكل مشروع تتراوح ما بين 5 الى 10 مليارات دينار، ووفقاً لنوع المشروع. منوهاً الى أن، المشاريع المذكورة تدخل ضمن خطة لتطوير مناطق الاهوار بعد انضمامها للائحة التراث العالمي.وأشار قائممقام الجبايش: الى أن السياحة في مناطق الاهوار لها علاقة بالسياحة الاثارية وهذا يتطلب مشاريع سياحية على مستوى المحافظة وليس في قضاء الجبايش فقط . معرباً: عن امله بأن يتقدم عدد من المستثمرين لتنفيذ المشاريع المذكورة التي ستقدم الخدمات المطلوبة للسائحين، متعهداً بتأمين متطلبات نجاح الاستثمار وتوفير البيئة الآمنة للمستثمرين في قضاء الجبايش. متوقعاً أن تتحول اهوار الجبايش الى أشهر مدينة سياحية خلال العامين المقبلين من خلال انجاز المشاريع الاستثمارية المذكورة.

20 ألف سائح شهرياً

وكشف قائممقام الجبايش عن ارتفاع معدلات السائحين المحليين والأجانب الوافدين الى اهوار الجبايش خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة، حيث تجاوزت اعدادهم حاجز الـ 20 الف سائح شهرياً. مشيراً الى أن، قافلة واحدة من محافظة الديوانية ضمّت 700 سائح محلي، زاروا الاهوار خلال الاسابيع القليلة الماضية. مشيراً الى أن، الحركة السياحية تتطلب انشاء مراكز ومجمعات سياحية متكاملة الخدمات .وأضاف الخيون: أن كل ما يحتاجه السائح يمكن توفيره من خلال الاستثمار لأن الحكومة المحلية لا تتوفر لديها الاموال اللازمة نتيجة الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تمر بها البلاد. مؤكداً أن، مناطق الاهوار تفتقر حالياً الى كل مقومات الخدمات السياحية، ولاسيما اماكن ومحطات الاستراحة والمطاعم والفنادق، حيث ان اغلب السائحين يعودون الى مركز المحافظة ليبيتوا هناك. متابعًا: كما تتطلب الحركة السياحية في مناطق الاهوار عملية تنظيم جديدة لحركة الزوارق والى منشآت سياحية حتى لو كانت من المواد الاولية (القصب والبردي) الصديقة للبيئة . منوهاً الى الحكومة المحلية في القضاء، منحت بعض الموافقات للسكان المحليين لإنشاء محطات استراحة مصنوعة من القصب وقد باشر بعضهم بالعمل في هذا المجال .وبدوره قال المستثمر حميد الحصونة لـ(المدى) إن القطاع الاستثماري في مناطق الاهوار يكتسب اهمية كبيرة لدى المستثمرين المحليين، بعد انضمام الاهوار للائحة التراث العالمي وتوافد الاعداد الكبيرة من السيّاح المحليين والاجانب الى مناطق الاهوار. مشدداً: على اهمية مشاركة المستثمرين في تأهيل وتطوير البنى التحتية للقطاع السياحي في اهوار الجبايش، ولاسيما في مجال الفندقة والأماكن الترفيهية.

ارتفاع غير مسبوق لزيارة المتحف

وعن اقبال السيّاح على زيارة المواقع الاثرية ومتحف الناصرية الحضاري، قالت مديرة متحف الناصرية الحضاري اقبال كاظم عجيل، إن متحف الناصرية الحضاري استقبل خلال شهر آذار من العام الحالي 1779 سائحاً محلياً واجنبياً، وبيّنت ان الشهر المذكور شهد ارتفاعاً كبيراً بأعداد السائحين مقارنة بالأشهر السابقة، حيث استقبل خلال شهر شباط 274 سائحاً وكانون الثاني 266 سائحاً. مرجحة أن، تشهد الاشهر المقبلة، توافد المزيد من السائحين بالتزامن مع اعتدال المناخ ، مؤكدة استعداد المتحف لاستقبال المزيد من السائحين.

واشارت عجيل الى أن، وزارة الثقافة قررت افتتاح متحف الناصرية في يوم عطلة السبت لاستقبال الزائرين، منوهة الى أن، ذلك يأتي استجابة لرغبة السيّاح الذين يرومون زيارة المتحف خلال ايام العطلة الرسمية. لافتة: الى أن هناك مساعٍ من رئيسة لجنة السياحة والآثار في مجلس المحافظة لتاهيل 7 قاعات عرض في الطابق العلوي من متحف الناصرية الذي يضم 14 قاعة. مشددة: على امكانية جلب قطع اثرية اخرى من الهيئة العامة للآثار في بغداد الى متحف الناصرية في حال تمت عملية تاهيل الطابق العلوي من المتحف.

وتعد مناطق اهوار الناصرية التي تقدر مساحتها بـمليون و48 الف دونم، وتشكل خُمس مساحة محافظة ذي قار بيئة سياحية متكاملة لطابعها الأثري والبيئي الفريد وما تضمّه من محميات طبيعية ومسطحات مائية وغابات القصب والبردي، اذ يمكن أن تستقطب آلاف السائحين من مختلف انحاء المعمورة، في حال توفر البنى التحتية للسياحة الترفيهية، كالفنادق والمجمعات والمنتجعات السياحية. بهذا الشأن أيضا،ً اعلن مدير مركز ادارة مشاريع الاهوار في محافظة ذي قار، عن تحديد خمسة مواقع لتطويرها كمواقع للجذب السياحي في مناطق الاهوار، وقال مدير المركز عدنان هاشم، انه بناءً على توجيهات مركز انعاش الاهوار التابع لوزارة الموارد المائية، فقد تم تحديد خمسة مواقع للجذب السياحي في مدن الجبايش والطار والفهود والحمار وكرمة بني سعيد.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced