في ذكرى رحيل سيد درويش
نشر بواسطة: mod1
السبت 09-09-2017
 
   
وكالات

تحل اليوم الأحد، ذكرى رحيل فنان الشعب سيد درويش، الذي غنى للبسطاء ودخل قلوبهم وسطر بذلك اسمه بحروف من نور في تاريخ الموسيقى الشرقية، وأصبحت ألحانه بمثابة أيقونات موسيقية.

اسمه الحقيقي السيد درويش البحر، ولد في مدينة الإسكندرية الساحلية في مصر، 17 مارس 1892، وتوفي في 10 سبتمبر 1923.

بدأ درويش رحلته الفنية بصحبة ألحان الشيخ سلامة حجازي (1852-1917)، وهو مسرحي مصري وأحد أعلام النهضة العربية الحديثة. التحق بالمعهد الديني بالإسكندرية، العام 1905، ثم عمل مغنيا في المقاهي.

اشتغل مع الفرق الموسيقية المختلفة، ولم يوفق في ذلك فاتجه إلى الاستفادة من ذراعيه، فعمل في البناء، وكان يرفع صوته بالغناء، فأثار إعجاب المحيطين. سافر مع الأخوين أمين وسليم عطا الله إلى الشام في رحلة فنية، نهاية العام 1908.

في عام 1912، عاد إلى الشام وبقي هناك حتى العام 1914، حيث أتقن أصول العزف على العود وكتابة النوتة الموسيقية، ما صقل موهبته الفنية الفذة، وحلق به في سماوات الموسيقى من خلال أدواره التي اشتهر بها، على غرار "ليه بتعشق"، "ياناس أنا مت ف حبي"، وانتقل للحياة في القاهرة عام 1917، حيث سطع نجمه، ولحن لكافة الفرق المسرحية آنذاك مثل فرق جورج أبيض، وعلي الكسار، ونجيب الريحاني.

من أغانيه الوطنية الشهيرة "قوم يا مصري"، وقد غناها بمناسبة اندلاع ثورة 1919 في مصر. تميزت ألحان سيد درويش بالسلاسة والبساطة وبالعمق في الوقت نفسه، وكان درويش أول من أدخل الغناء متعدد الأصوات إلى المشهد الموسيقي المصري.

توفي سيد درويش عن عمر يناهز 31، ليكون عمره الإبداعي أقصر من المؤلف النمساوي الشهير، فولفغانغ أماديوس موتسارت (1756-1791)، الذي مات في سن 35، والمؤلف الألماني الشهير فيليكس مندلسون (1809-1847)، الذي مات في سن 36 عاما.

إنهم فصيل من المبدعين كانت مواهبهم شديدة الاشتعال، والقدرة على النفاذ، وتوصيل الأفكار فحرقهم ذلك الإبداع والجمال.

عن درويش يقول الراحل نجيب الريحاني: "لن يكفيني يوم أو اثنان للحديث عن سيد درويش، فقد كان روحا طاهرة وشفافة ونقية، روحا تستعجل أيامها في الحياة، روحا تمثل حملا ثقيلا يود أن يتخلص من الأيام".

يتابع الريحاني أنه عاند سيد درويش ذات مرة، وكاد الثنائي أن يتعاركان، وفجأة زقزق طائر الكناريا، فقام سيد درويش من مكانه بسرعة، فظن الريحاني أنه سيأتي بشيء يضربه به، إلا أنه جاء بالعود وأطفأ النور وجلس يعزف نصف ساعة، وحينما أنار الغرفة كانت دموعه تسيل، فبكى نجيب الريحاني واحتضن الشيخ سيد.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced