نينوى تستعيد ثقافتها من خلال تفعيل ثقافة الطفل
نشر بواسطة: mod1
الثلاثاء 26-09-2017
 
   
المدى

الثقافة الموصلية تحاول استعادة عافيتها من جديد، بعد تحقيق الانتصارات ودحر داعش الإرهابي، استعاد البيت الثقافي في نينوى نشاطاته وفعالياته الثقافية، ولم تكُن خطوة استعادة النشاط الثقافي كافية لوحدها، بل الحاجة الاكبر والاهم هي أن نزرع روح التآلف والتثاقف بين افراد هذه المدينة، وخصوصاً فئة الاطفال الذين سيخلقون جيلاً جديداً بإمكانه استعادة هذه المدينة وتكوين حياة جديدة تختلف تماماً عن سابقاتها...

حيث أقام البيت الثقافي في نينوى فعاليات وأنشطة ثقافية خاصة بالاطفال صباح يوم امس الثلاثاء، في الموصل، قدم خلاله  بعض  العروض المسرحية لمسرح الدمى، وذلك بالتعاون مع منظمة النجدة الشعبية (PAO)، في قاعة روضة قمر الزمان في حي الحدباء.

وأكد مدير دار ثقافة الاطفال أن الدار ستسعى من خلال فروعها في مدينة الموصل، وبجهود كبيرة الى دعم المكتبات، ورياض الاطفال، والمعاهد والمدارس الفنية والثقافية التابعة للدار، وببذل الكثير من الجهود لحين ان تقف المدينة على قدميها."

مشيراً إلى " أهمية العناية الثقافية والفكرية بفئة الاطفال ،لأنهم الامل الذي من خلاله سيؤسس لجيل جديد أكثر وعياً وثقافة لكي نتدارك الاخطاء والاخطار التي وقعت بها أجيالنا اليوم. تخلل العرض فعاليات مختلفة لأناشيد الأطفال، والرسم على وجوه الأطفال بالألوان المائية، ويعد هذا العرض هو الثاني من نوعه حيث أقيم العرض الأول على ضفاف دجلة في منطقة غابات الموصل.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced