اليوم العالمي لايقاف العنف ضد النساء والفتيات فرع الدنمارك
نشر بواسطة: mod1
الإثنين 27-11-2017
 
   
رابطة المرأة العراقية فرع الدنمارك

نظمت رابطة المرأة العراقية في الدنمارك بمناسبة اليوم العالمي لايقاف العنف ضد النساء والفتيات امسية رائعة حضرها العديد من الشابات والنساء والرجال. بعد كلمة الفرع والتي القتها الزميلة نضال فيصل، عُرض فلما وثائقيا يصور حياة ومعاناة شابتين من الشرق الاوسط وتطرق الفلم الى موضوع الضبط الاجتماعي والتحديات التي تواجهها الفتاة امام العادات والتقاليد المتخلفة في مجتمعاتنا. اثار الفلم نقاشا جيدا بين الحاضرين والمخرجة الشابة كاميلة ماكد. ثم القت لنا لينا يوهانسن من سكرتارية منظمة (لوك) الانسانية محاضرة عن مراكز حماية النساء في الدنمارك وضحت فيها اشكال العنف الممارس في الدنمارك وبين العوائل من الاثنيات الاخرى. كما اكدت على دور الدولة في توفير الحماية للنساء والاطفال من العوائل التي يمارس فيها العنف. وفي الختام استمتعنا بالاستماع الى بعض من اشعار الشاعرة ناهدة جابر والتي حازت على استحسان الحاضرين.

نص كلمة الرابطة:

نرحب بكم في اُمسيتنا هذه لنوحد الجهود لإيقاف العنف ضد المرأة في كل العالم.

العنف ضد المرأة هو وباء عالمي تعاني منه اكثر من 70 بالمئة من النساء في العالم.

العنف ضد النساء والفتيات ليسَ بالأمرِ الذي لا يمكن تجنبه وأن مكافحتَه أمرٌ ممكن وحتمي. ينجم العنف ضد المرأة عن التمييز ضد المرأة قانونياً وعملياً وكذلك عن إستمرار نهج اللامساواة بين الجنسين..

من الآثار السلبية للعنف ضد المرأة إعاقة التقدم في العديد من المجالات. كما أن العنف ضد المرأة هو انتهاك صارخ لحقوق الانسان.

لماذا 25 نوفمبر؟

في 25 نوفمبر 1960 في جمهورية الدومنيكان أُغتيلت ثلاث نساء: باتريا، مينيريفا و ماريا تيريزا في حادث سيارة مُدبـَر. تم تصفيتهن بسبب نضالِهن ضد الدكتاتورية والقمع والسياسة الرجعية في التمييز ضد المرأة.

اُتهمت باتريا الاخت الكبرى بدعم حركة المقاومة (الحركة السرية 14 حزيران)

ماريا تيريزا اشتركت في المقاومة ضد الدكتاتورية، اُعتقلت عدة مرات وعُذبت في السجن (40) السئ الصيت في العاصمة سانتو دومينيكو.

ميترافا الثورية والناشطة النسوية اُعتقلت 4 مرات وكانت احدى مؤسسات حركة المقاومة المسلحة.

في 1960 سُحِقت حركة المقاومة وقُمِـعت بشكل وحشي. وفي بداية شهر نوفمبر أعلن الدكتاتور تروخيلا ان ابرز مشكلاته هي مع الكنيسة ومع الاخوات ميرابال.

في 25 نوفمبر قُتـِلت الاخوات الثلاث في حادث السيارة المُدَبر وهن في طريقِهن لزيارة ازواجهن في السجن.

هذ الحادث اشعل النار في حركة المقاومة وبعد عدة اشهر سقط النظام الدكتاتوري في الدومنيكان.

عزيزاتنا واعزاءنا

العنف الممارس ضد النساء في العالم ذو كمٍ هائل وباشكال مختلفة: العنف الجسدي والنفسي والاقتصادي، العنف المنزلي، الاغتصاب، التحرش الجنسي، ختان الاناث، السجن والتعذيب، القتل باسم الشرف و غيره.

ويضاف الى كل هذا كَمٌ هائل من العنف ضد النساء في العراق ومنذ عقود عديدة. فهو في الحروب التي لا تنتهي وفي داعش وسوق النخاسة.

ونود الاشارة الى أن أقبح وجه للعنف ضد النساء في مجتمعات الشرق الاوسط هو العنف النفسي والاجتماعي عن طريق الضبط الاجتماعي وهو العنف الذي يمارسه المجتمع ضد النساء عبر التقاليد والعادات والاعراف التي تمثل النظرة الدونية للمرأة والتي تلعب دوراً أكبر من القوانين التي تسّنها الحكومات.

وليس مقترح قانون الاحوال الشخصية المطروح حاليا إلّا تكريس لهذا الضبط الاجتماعي باسوأ صُوَرِهِ.

فهو مقترح لقانون رجعي ومتخلف يسمح بتزويج القاصرات ويجعل المرأة رهينة الاحكام الرجعية الدينية.

عزيزاتنا واعزاءنا

بالرغم من الظروف القاسية والصعبة تناضل نساءنا في العراق وبكل الاشكال المتاحة.

فينبغي علينا جميعا العمل على رفع الوعي العام للرجال والنساء، وحشد الناس في كل مكان للنضال من اجل ايقاف العنف ضد النساء والفتيات في العراق وفي كل العالم. علينا الاقرار وقبل كل شئ بحق الانسان في العيش بدون العنف.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced