مصر تعلن اكتشاف مقبرتين أثريتين بمحافظة الأقصر
نشر بواسطة: mod1
السبت 09-12-2017
 
   
المصري اليوم

أعلن الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، عن اكتشاف مقبرتين أثريتين بمنطقة ذراع أبوالنجا بالبر الغربي في محافظة الأقصر، السبت، موضحا أن المقبرة الأولى يرجع تاريخها إلى الأسرة 18 وتحمل رقم 150، وعثر بها على خرطوش يحمل اسم الملك تحتمس الأول على سقف الصالة الطولية من المقبرة، كما عثر بها على أكثر من 100 ختم جنائزي، ويوجد بالمقبرة بئران الأول في الناحية الشمالية والثانى بالجهة الجنوبية وفي البئر الجنوبي يوجد حجرة دفن لسيدة تدعي إيزيس نفرت يرجح أنها أم صاحب المقبرة.

وأشار وزير الآثار، خلال الاحتفالية الكبرى التي شهدتها محافظة الأقصر، والتي حضرها كلا من الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، وكريستلينا جورجيفا الرئيس التنفيذي للبنك الدولي، وعدد من سفراء الدول الأجنبية، والدكتور محمد بدر محافظ الأقصر، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وعدد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة على المستوى المحلى والدولي.

وأوضح «العناني» أن هذا العام شهد العديد من الاكتشافات الأثرية في الأقصر مما يعد هو عام الاكتشافات، والتي تعد من أكبر مناطق التراث العالمي كما صنفتها هيئة اليونسكو، وهناك تعاون كامل مع محافظة الأقصر، موجهاً الشكر للدكتور محمد بدر، على دعمه الدائم لرجال الآثار وتقديم الدعم اللازم والتى نتج عنها هذه الاكتشافات التي تكررت، مؤكدا أن الاكتشافات تلفت أنظار العالم للأقصر، وتساهم في تنشيط السياحة مما يؤكد أن الآثار تحتل مكانة حقيقية وتساهم في دعم الاقتصاد القومي.

وأضاف أن ممثلين من البنك الدولى قاموا بزيارة المقبرتين اللتين تم اكتشافهما اليوم، مؤكدين دعهمهم لهذه الجهود التي تساهم في معرفة التاريخ العظيم للفراعنة.

وقال محافظ الأقصر إنه جارٍ العمل في ترميم أحد التماثيل الكبيرة بمعبدالأقصر، ووجه الشكر لكافة البعثات العاملة بالمحافظة الأثرية وعلى رأسها البعثة المصرية.

وأضاف الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام لوزارة الآثار، أن المقبرة الأولى والتى تحمل رقم «157» وتعود هده المقبرة إلى الأسرة الـ17 وبداية الأسرة الـ18 حيث تم العثور على خرطوش يحمل اسم الملك تحتمس الأول على سقف الصالة الطولية من المقبرة، وهناك عدة احتمالات تحدد صاحب المقبرة.

وبين أن الاحتمال الأول: أنها تخص شخص يدعى «جحوتى مَس» بمعنى صادق الصوت، موضحاً أن آخر جزء من النص المحفور على واجهة الصالة تنتهى باسمه، لافتاً إلى أن هناك احتمالا ثانيا أن هذه المقبرة لشخص يدعى «ماعتى» وكان يشغل وظيفة كاتب، حيث تم العثور على 100 ختم جنائزي في الفناء والصالة المستعرضة للمقدرة منها 50 ختما يخص ماعتى وزوجته «محى»، والمقبرة يوجد بها 5 مداخل في الناحية الشرقية تفتح على صالة مستعرضة، مهدمة يوحد بها بئران، والأول لم تنته به أعمال التنقيب، أما الثانى وتم الانتهاء منه، موضحاً أنه يؤكد بها صالة طولية تؤدى لصالة مستعرضة تنتهى بنيشة، وداخلها يوجد أيضا بئران، إحداهما في الناحية الشمالية بعمق 10 أمتار والآخر في الناحية الشمالية بعمق 7 أمتار، حيث يوجد حفرة دفن في البئر الجنوبية لسيدة تدعى «إيزيس نفرت» من المرجح أنها أم صاحب المقبرة، حيث تم العثور بداخله على أجزاء لتابوت خشبى ذو خلفية سوداء مرسوم باللون الأصفر، عليه مناظر وكتابات، بالإضافة إلى تمثال أوشابتى من الخشب عليه كتابات مجهول صاحبها وصندوق من الخشب غير كامل بداخله عدد 36 تمثالا أوشابتى خال من النقوش، بالإضافة إلى تمثال أوشابتى لـ«إيزيس نفرت» يبلغ ارتفاعه نحو 90 سم وعليه كتابات وألوان متعددة.

وأضاف أنه لا يوجد بالمقبرة أي مناظر إلا أجزاء موجودة على أحد الأعمدة في الناحية الشمالية يصور منظر لرجل جالس يقدم الطعام لعدد 4 ثيران، لافتاً إلى أنه تم العثور داخل المقبرة على 100 ختم جنائزي، أقنعة خشبية ملونة، 450 تمثالا مصنوعا من مواد مختلفة منها الفيانس والخشب والفخار، وصندوق صغير على شكل تابوت خشبى، مجموعة من الأراضى الفخارية، مومياء محنّطة ملفوفة بالكتان، لشخص ذو مكانة كبيرة وجار تحديد اسم صاحبها.

أما المقبرة الثانية «كامب 161»، والتى لم يستدل على اسم صاحب المقبرة، وتبدأ المقبرة بفناء مدعمة جوانبه بجدران من الحجر والطوب اللبن وبه بئر عميقة 6 أمتار ينتهى بعدد 4 حجرات جانبية، ومدخل المقبرة في الناحية الشرقية، وبه صالة مستعرضة تنتهى بنيشة وغالبا هو التحنيط الأساسي للمقبرة، ونقوش المقبرة موجودة في الجانب الجنوبي، وهى عبارة عن منظر وليمة أو حفلة ومن المحتمل أن يكون هذا الشخص الذي يقوم بتقديم قرابين وورود للمتوفى وزوجته هو شقيق صاحب المقبرة، موضحاً أن المقبرة تحتوى على أجزاء خشبية لعدد من التوابيت، أهمها قناع خشبى كبير يمثل جزء من التابوت، وجزء من قناع خشبى في حالة سيئة، وعدد 4 أرجل لكراس خشبية، خاصة بالأثاث الجنائزي، وقطعة خسب تمثل الجزء السفلى، عليها منظر الآلهة للآلهة إيزيس.

وأشار وزيري إلى أن وزير الآثار وجه أن يكون عام 2017 حافلًا بالاكتشافات الأثرية، وخلال هذا العام تم الكشف عن مقبرة أوسرحات يوم 18 إبريل، كما تم العثور على مقبرة أخرى يوم 9 سبتمبر من العام الحالي، واليوم يتم الإعلان عن اكتشاف مقبرتين جديدتين.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced