ظاهرة "القمر الأزرق الدامي العملاق" تجذب الآلاف حول العالم
نشر بواسطة: mod1
الأربعاء 31-01-2018
 
   
بي بي سي

شهدت الأرض يوم الأربعاء 31 يناير/كانون الثاني ظاهرة قمرية فريدة من نوعها تعرف باسم "القمر الأزرق الدامي العملاق".

ويجمع الحدث النادر ثلاث ظواهر للقمر في وقت متزامن، تمام البدر مع خسوف كليّ للقمر ووجوده على أقرب مسافة له من الأرض.

وأمكن مشاهدة الظاهرة في استراليا وآسيا وبعض مناطق في الولايات المتحدة وشرق أوروبا.

وتعرف الظاهرة باسم "القمر الأزرق" عندما يكون القمر بدرا كاملا للمرة الثانية خلال شهر واحد، كما تستخدم كلمة "الدامي" لوصف اللون الأحمر العميق لضوء الشمس المار عبر الغلاف الجوي للأرض ليضيء السماء.

القمر العملاق

وقالت شانون تشمول، مديرة القبة السماوية "أبرامز" في ولاية ميتشغان الأمريكية، إن هذا اللون الأحمر ينتج عن التأثير نفسه الذي يظهر السماء باللون الأزرق وغروب الشمس باللون الأحمر.

وأضافت :"لذا تتيح لنا هذه العملية فصل اللون الأزرق مع بقاء اللون الأحمر لنراه، ثم يميل هذا اللون قليلا تجاه القمر".

هل اقتربنا من تطوير أقمار صناعية تتحكم في أحوال الطقس؟

وقالت تشمول إن تزامن حدوث هذه الظواهر القمرية الثلاث "تشجع الخروج والنظر إلى السماء ليلا".

ويبدو القمر العملاق أكبر حجما بنسبة 7 في المئة في المتوسط وأكثر توهجا بنسبة 15 في المئة.

العودة إلى القمر؟

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد طلب من وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في ديسمبر / كانون الأول الماضي وضع خطط تهدف إلى إرسال رواد فضاء إلى القمر مرة أخرى منذ عام 1972.

كما تعتزم وكالة الفضاء الهندية إطلاق مسبار فضائي على سطح القمر في وقت لاحق خلال العام الجاري، في حين يشهد هذا العام أيضا إطلاق المهمة الصينية "تشانغ 5" التي تهدف إلى العودة بعينات من القمر إلى الأرض للمرة الأولى منذ عام 1976.

وقالت كاترين جوي، عالمة في بحوث القمر من جامعة مانشستر، إننا نشهد حاليا "انتعاشا عالميا في دراسات استكشاف القمر"، وتأمل في أن يرسي ذلك دعائم قاعدة استكشافية لبحوث القمر.

وقالت جوي إن مفتاح العصر الجديد لعلوم القمر يكمن في التعاون الدولي على غرار بناء وتشغيل محطة الفضاء الدولية.

وأضافت :"هذا ما يجعل القمر مثاليا، فهو يبعد عنا ثلاثة أيام فقط".

وقالت :"يمكنك إجراء كل هذه الأشياء والتخطيط للخطوة التالية، مع الإبقاء على هذه البنية التحتية حول القمر".

واعترف تيم أوبراين، من مرصد جودريل بانك في شيشاير، في مقال يتناول الظاهرة بالتضارب المثير الذي يحيط ما يعرف بالقمر العملاق، لأن الاختلاف الظاهر في حجم القمر ليس كبيرا على الأرجح كما يوحي به المصطلح.

وأضاف :"إن تفاصيل رؤيتنا لضوء الشمس منعكسا من القمر خلال الخسوف تتغير وتتفرق وتتلاشى خلال رحلتها نحو غلافنا الجوي، ومازال يخضع تأثر ذلك بالثورات البركانية على سبيل المثال أو تساقط النيازك لمزيد من الدراسات".

وأجمع العلماء على أن الظاهرة جديرة بالمشاهدة، نظرا لأن القمر يبدو عملاقا من أي مكان.

وكانت أخر مرة تصادف فيها ظهور القمر في حالاته الثلاث في نفس الليلة قبل 152 عاما.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced