من أوراق امرأة في المنفى
بقلم : سُلاف رشيد
العودة الى صفحة المقالات

صباح الخير يا نساء وطني
                         
        أقول لكن َّ صباح الخير ، صباح العيد ، صباح الثامن من أذار ، هو يومكن َّ بحق ، أنتنَّ اللواتي عانيتن َّمن نظام ملأ حياتكن َّ بالمآسي ، حروب في حروب ، وتحملتن َّ من الأذى مالم يتحمله كائن بشري آخر ، كان السواد عنوان أيامكن َّ ، والبكاء على فقدان الأحبة يرافقكن َّ صباح مساء ، وكانت أيام الفرح مسافرة بعيدا عن عيونكن َّ ،وكنا جميعا نتأمل ، أن تشرق شمس أخرى ، تحمل أشعتها دفء المحبة الذي أفتقدناه ، ولكن َّ رياح الحزن تأبى أن تغادر، أبواب بيوتنا ،ومساجدنا ، وكنائسنا وشوارع أغلب مدننا .
صباح الخير ، من البعيد الذي هو منفاي ، أصبحكن في يومكنَّ ، والذي هو يومي أيضا ، أصبحكنَّ وقلبي مع كل أم فقدت أبنها ، وإبنة فقدت أباها ، وزوجة فقدت زوجها ، وأخت فقدت أخاها ، وحبيبة فقدت حبيبها .
صباح الخير يانساء وطني ، أصبحكن والأمنيات لكنَّ كثيرة في الروح ،أتمنى أن لاترين َ اللافتات السوداء تغطي الجدران ، أتمنى أن لاتعود أيام قتل النساء في البصرة ، أتمنى أن تتوفر فرص عمل للجميع ،  أتمنى أن يحصل الأطفال المرضى على العلاج ، وأن تفتح في كل حي روضة لهم ، أتمنى تختار الفتاة شريك حياتها ، أتمنى أن تحصل كبيرات السن على رعاية خاصة ، أتمنى أن تصحو كل واحدة منكن َّ في هذا اليوم على وردة حمراء ،من الزوج ،الأبن ، الأب ، الأخ ، الحبيب ، الصديق، فليس أكثر من الورد صدقا . 

  كتب بتأريخ :  السبت 07-03-2009     عدد القراء :  1908       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced