المرأة في مجتمعاتنا
بقلم : سارة ناجي الياسري
العودة الى صفحة المقالات

الضغط والاكراه.. يولدان العقد النفسية

تعتبر (حرية المرأة) من المواضيع التي بدأت تتبلور مفاهيمها منذ بدايات القرن العشرين في العراق ولكن بعد دخولنا القرن الحادي والعشرين، اي على امتداد مئة عام، نجد سؤالاً يطرح نفسه: هل اخذت المرأة جميع حقوقها؟ واهم حق من حقوقها هو تمتعها بالحرية بمختلف مفاهيمها؟.
وكما هو معروف أن المرأة عانت من الاضطهاد والتمييز على مر العصور وفي جميع انحاء العالم تقريباً، وفي العراق نلاحظ ان المرأة لم تنل حريتها كاملة، بالرغم من بعض المكاسب في حقها في التعليم والعمل وولوجها مجالات حيوية ومهمة؛ فالمرأة لا تزال خاضعة لسلطة العائلة والمجتمع، ولم تأخذ كامل حقوقها على صعيد التعامل والتعاطي الاجتماعي معها، فالضغط والاكراه واجبارها على العديد من الامور التي لا ترغب بها، جعلها في احيان كثيرة، عاجزة ومسلوبة الارادة، على سبيل المثال هناك الكثير من النساء اللواتي اجبرن على الزواج بمن لا يرغبن بهم او اجبارهن على ارتداء نوع معين من الملابس وامور كثيرة.
ويبقى اسلوب (الضغط والاكراه) اسلوباً خاطئاً في التعامل مع اي انسان لانه يورث كراهية دفينة وعقد نفسية مستعصية العلاج فحتى ان خضعت المرأة فان خضوعها سوف يكون مقروناً بالنقمة من اولئك الذين يقومون بسلب ارادتها وحريتها في الاختيار في هذه الحياة وتحديد توجهاتها، وأقل وصف ممكن وصفهم به بانهم اناس جاهلون فلو انهم كانوا على قدر من الوعي على مدى عمق وخطورة اعمالهم اتجاه المرأة ولو انهم واعيون ومتفهمون لخطورة دور المرأة، لما اقدموا على اعمال سوف تسيء وتدمر بناء المجتمع اولاً قبل ان تسيء الى المرأة التي تلد وتربي اجيال المستقبل وتنعكس ثقافتها عليهم، فالضرر بهذا العنصر الحيوي (المرأة) يؤدي الى ضرر المجتمع فعلى الاهل، والرجال خاصة، ان يكونوا منفتحين بافكارهم ويتأملوا الكثير من العادات الاجتماعية المتعلقة بالمرأة ومدى مطابقتها للشرع والدين ومحاولة التمييز بين الصواب والخطأ والاندماج في تيار الحداثة والتطور للارتقاء بالواقع الاجتماعي.

  كتب بتأريخ :  الإثنين 03-08-2009     عدد القراء :  1659       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced