أنتخبوا المالكي رضي الله عنه
بقلم : جمعه عبد الله
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

هكذا وصل الحال في الدعاية الانتخابية لقائمة ائتلاف دولة القانون , لبرلمان القادم , بمستوى الضحل من الافلاس السياسي والخداع المضحك , من قبل الماكنة الحزبية , لحزب الدعوة في انتهاج اساليب هزيلة , لتصل الى اسفل الدرك من الحضيض والعقم والخواء , الذي يشذ عن المضامين الديموقراطية , وعن التنافس الشريف والنزيه , في الصراع الانتخابي السلمي , فقد تفتحت قريحة الماكنة الانتخابية , لحزب الدعوة عن اخر الابتكارات في الغش والزيف الانتخابي , في استنساخ تجربة الرئيس المصري المعزول ( مرسي ) . وذلك بحشر الدين والتلاعب بالعواطف الدينية , في خداع البسطاء من المواطنين , ولكنها تخرج الدين من قيمه واهدافه النبيلة , من اجل اغراض سياسية ماكرة , وفي سبيل اغتصاب الانتخابات , بنصب افخاخ لصيد الملايين من الناخبين , بحجة الدافع عن الدين , او الدفاع عن مصالح الطوائف الدينية , في امطارهم بالبدع والفتاوى المنافقة , هكذا نجحت حملة الانتخابات الرئاسية لصالح ( مرسي العياط ) في جلب ملايين الاصوات الانتخابية , التي تأثرت بهذه البدع الدينية المخادعة , وفتاوى المعتوه ( القرضاوي ) , التي اشعلت المنابر الدينية بالنفاق والخداع , هكذا تعاد مهزلة المهازل هذه النسخة السخيفة , بتعظيم جاه المالكي باطلاق صفة ( رضي الله عنه ) واعتباره بمقام صحابة الرسول , اضافة الى تسميته ( مختار المهازل ) , هكذا سلمت قيادة حزب الدعوة امرها ومصيرها , بيد السفهاء والحمقى المعتوهين والمأجورين , في قيادة الحملات الدعائية , لقائمة ائتلاف دولة القانون . بان المالكي رضي الله عنه , صمام الامان والكفيل الضامن لطائفة الشيعية , وان عدم نجاحه في الفوز بالانتخابات النيابية , بمقام الاول , سيجعل مصير الشيعة في مهب الريح والفناء , بهذه السخافات الهزيلة , التي لاتقنع حتى الاطفال , يحاول ان يحشر العواطف الشيعية , بهذه الخدع المنافقة , لحصد اصوات الطائفة الشيعية لصالحه , كأنه الاب الامين والوفي الصدوق المخلص , الذي سيفتح ابواب الترف والنعيم , بهذا التزوير السفيه والمضحك والبائس والسقيم , سيحقق حلم الولاية الثالثة , حتى يكمل مسلسل الخراب والدمار , وهو من خلال ثماني اعوام من تولي منصب , المسؤول التنفيذي الاول في الدولة العراقية , لم يقدم انجاز واحد يخدم الشعب او الطائفة الشيعية , والخراب والاهمال والنسيان والفقر الذي يجتاح المحافظات الجنوبية ( الشيعية ) خير دليل شاخص , على فشل وتقصير وعجز المالكي رضي الله عنه , في ان يحقق الحياة الكريمة للشعب , او لطائفة الشيعية , بل حول العراق الى شذر مذر , او طشاري ماله والي . هكذا انحرفت قيادة حزب الدعوة , عن جادة الصواب والعقل السليم المسؤول , بان حولت العراق , الى ساحة حرب ونزاعات وصراعات داخل الوطن الواحد , وصار لعبة ودمية تحركه اطماع الدول المجاورة , هكذا يريد المالكي ( رضي الله عنه ) ان يطلق رصاصة الرحمة على العراق , في عهد الولاية الثالثة , وتحويل الطوائف الدينية والعرقية والقومية , الى صراعات لاتنتهي , إلا بالحروب الصفراء المدمرة , وحتى يتحول العراق الى واحة خصبة للفاسدين , الذين نهبوا البلاد والعباد . ان هذه الالاعيب الماكرة والخبيثة , ستكون القشة التي تقصم ظهر حزب الدعوة , وتحرق اوراق المالكي السياسية , هكذا يكون مغرد النشاز الوحيد , حتى من احزاب الشيعية , التي ترمي الف حجرة سوداء في بيت المالكي , لتطرده هو وجوقة المنافقين والمأجورين , الذين كانوا بالامس خدم وعبيد اذلاء لمقبورهم الراحل والمقبور , ان هؤلاء الصعالكة الذين يدينون بالطاعة العمياء للمالكي رضي الله عنه , لانه وفر الجنة لهم , حماهم من عقاب الشعب لهم , ان بدع الدينية المنافقة , لن تجد الارض الخصبة في العراق , لان الشعب ليس بهذا الغباء المعتوه , كما تتصور قيادة حزب الدعوة , وسوف لن ينزلق الى خداع هذه المهاترات الهزيلة , وان الانتخابات البرلمانية القادمة , سيثبت الشعب , بانه شعب اصيل لاتهزه سخافة السفهاء والحمقى المعتوهين

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 18-03-2014     عدد القراء :  2157       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced