العيد في عيون المرأة العراقيـة ...
بقلم : حسن حاتم المذكور
العودة الى صفحة المقالات

العيـد في عيون المرأة العراقيـة ... حسن حاتم المذكور
في 28 / 11 / 2009 وبمناسبة عيـد الأضحى المبارك قامت رابطـة المرأة العراقيـة في مدينـة برلين امسية عراقية التقت فيها بعض العوائل والشخصيات الأجتماعية العراقية ’ وفي اجواء من علاقات المودة والأنسجام والأستذكارات الجميلـة استمتع الحاضرون وابتهجوا وأستأنسوا لبعضهم ’ كانت في استقبال الضيوف السيدة الفاضلـة بدريـة الجميلي ( ام آراس ) ’ ورغم كثرة مسؤولياتها والتزاماتها تجاه الضيوف ’ كانت حريصـة على ان تليق الأمسية بالتاريخ الأجتماعي لرابطـة المرأة العراقيـة ’ وكانتـا الأختين احلام وضويــه يستقبلن الضيوف برحابـة المودة الأخويـة والألفـة الحميمـة ’ فكن الثلاثـة رابطيات بأمتياز اثـرن في الحاضرين شجون وذكريات الأدوار التاريخيـة والأنسانيـة لرابطتهن .
القت السيدة ام اراس كلمـة رابطـة المرأة العراقيـة ’ مرحبـة شاكرة حضور ضيوفهـا تلبيـة للدعوة ’ وبعـد ان رحبت بحضور جمعية المستقلين العراقيين ’ تمنت للشعب العراقي ان يتجاوز محنتـه ويسترجع امنـه واستقراره بعيداً عـن تشنجات التصعيد الطائفي العرقي وتمنت للوطـن ان يستعيد وحدة مكوناتـه في اطار العدل والقانون والمساواة ويخلع عنـه ثوب النظام التحاصصي الذي كلف العراق دماء وارواح وزرع بين اهلـه الفتنـة المقيتـة ’ بعدها القى ممثل جمعية المستقلين العراقيين في المانيا كلمة بالمناسبة وكان من جيل ثورة الرابع عشر من تموز / 58 حيث استعرض بعض المحطات من التاريخ النضالي الوطني والأجتماعي للرابطة وادوارها المضيئة في نضال الحركة الوطنية العراقية’ فكن وبعـد الأنقلاب الفاشي في 08 / شباط /63 ’ معتقلات وسجينات وشهيدات واستذكر بعض النجوم الطليعية لنضال المرأة العراقيـة مثل السيدات زكيـه خليفـه وروضـه عبد اللطيف ودلال محارب وليلى الرومي وانسي عبد الرحيم والكثيرات غيرهن ’ وكيف استطعن بصبرهم وتضياتهن ان يخلقن جيلاً مـن الرابطيات الرائدات وحالـة وعي داخل المـدن الشعبيـة ( كمدينـة الثورة ) ’ انـه تاريخ لازالت تقاسيمه خضـراء تطرز الواقع العراقي’ بعد ذلك جاء دور الفرقة الفنية بمشاركة الفنان جاسم مراد حيث انعشت الأمسية بعطر التراث العراقي ’ غنى ورقص البعض رقصات شعبية مشتركـة ’ وهكذا هو الأنسان العراقي ورغم قسوة الأنتكاسات والكوارث ’ يقاتل الحزن ويهزمه بأرادة الفرح’ فالفرح كما تقول امهاتنا بحق ـــ انه العافية الروحية والنفسيـة والمعنويـة ـــ وقبل اختتام الأمسيـة تم توزيع بعض الهدايا للأطفال .
في روعـة اجواء الأمسيـة وجماليـة الرابطيات المضيفات ’ يشعـر المراء ’ ان هناك التزام وطني واجتماعي واخلاقي ازاء التاريخ اللامع لرابطـة المرأة العراقيـة ’ فهي كانت ولازالت الأم والأخت والزوجـة والأبنـة حيث قدمن ما يستطعن من الواجب تجاه الوطن والشعب ’ وعلينا بحكم حمية الوفاء ان نقدر ذلك التاريخ الجميل ’ انـه تاريخنا اباء واخوة وابنـاء وليس مـن اللائق ان نعطي ظهرنـا لنشاطاتها وفعالياتها والجهد الأجتماعي العام لممثلات رابطـة المرأة العراقيـة في الخارج ’ علينا ان نبارك وندعـم كـل خطـوة وطنيـة كانت ام اجتماعيـة او ثقافيـة او نشاط على صعيد ترسيخ الوعي الديموقراطي تقوم بهـا ’ انـه واجب تجاه انفسنا قبل ان يكون تجاه الرابطـة وخاصـة على الصعيد المعنوي .
ـــ تحياتنـا لرابطـة المرأة العراقيـة طليعـة لنضال المرأة العراقيـة مـن اجل حقوقهـا المشروعـة ودورها الرائـد واسترجاع مكانتهـا واحياناً ادميتهـا التي صادرتها انانيـة وعنف المجتمع الذكوري .
ــ تحياتنا للرابطيات والنساء العراقيات بشكل عام في المانيا وبرلين وشكرنا لجهدهن وجمالية دورهن في تصدر نشاطات الجاليـة العراقيـة في المانيـا .
والى امسيات وفعاليات ونشاطات يشترك فيها جميع بنات وابناء الجاليات العراقية في الخارج’ لتصبح ادوارنا فعالة مؤثـرة في ترشيد وانجاح التجربة الديموقراطية في العراق الى جانب استرجاع الملح والمباشر والمشروع من حقوقنـا كمهجـرين ومهاجـرين لازالت اضابير قضايانـا على ذات الرفوف التي تركهـا عليـا النظام البعثي المقبور .
تحياتنا للذين حضروا الأمسيـة وللذين لم يستطيعوا ويد بيد مـن اجل عراق آمـن موحـد ومزدهر خيمة لحاضرنا وضمانـة لمستقبل اجيالنـا .
02 / 12 / 2009

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 02-12-2009     عدد القراء :  2365       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced