شجاعة جندي عراقي
بقلم : جمعه عبد الله
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

هكذا تتجسد الروح العراقية الاصيلة

وهكذا يتجسد حب الوطن في القلوب , رغم التهديد والتخويف بالذبح والموت المحتم

وهكذا هي الشهامة والرجولة العراقية , التي لا تهاب الموت , وهي في فم الذئاب الكاسرة ( داعش البعثي ) .

وهكذ تكتب وتعنون الشهادة بصمود والبسالة , وهي تواجه الموت والذبح , بعزيمة الرجال الابطال , التي ارعبت الوحوش الاوغاد داعش

وهكذا يكون موت الابطال بعزيمة المنتصر لوطنه , وهو يبعد لحظات من الذبح المحتم ,

اتمنى ان يشاهد هذا الفيديو , لجندي عراقي سجل بموته شجاعة نادرة , في مواجهة الاوغاد ( داعش ) , اتمنى ان يشاهد هذا الفيديو كل مسؤول , حتى يعرف معنى الرجولة والعزة والكرامة والشرف , والبطولة العراقية , بان يضحي جندي بحياته من اجل العراق , وليس من اجل الغنيمة والفرهود والسحت الحرام , يموت حتى لايوصم الوطن بالعار والانهزام والانكسار من الوحوش الاوغاد ( داعش ) وليس ان يضحي بحياته من اجل الكرسي والمنصب والشهرة , انه يودع الحياة بشموخ الرجال , بقامة عالية , امام هؤلاء الاقزام , اولاد الزنى والفحشاء , اولاد العهر والنخاسة والجبن والرذيلة , هكذا يقف العراقي بشموخه امام الاوغاد , ويرفض ان يلبي شهوتهم السادية , يرفض ان يردد شعارهم السخيف والسقيم ( يله ولك ردد , كول دولة الاسلام باقية , كول ولك لاتمثل علينا , ماتكدر تحجي , ماتكول , شوف تكول لو لا , متريد تكول , لا تكتلونه هسه , متكول , وتحاربنا طول الليل ) هذه المحاورة من طرف واحد , وهم يصوبون اسلحتهم الى عنقه , ويطرحونه على الارض , ورشاشاتهم على عنقه , كأنه يتمنى الشهادة ببطولة وشجاعة , ارهبت الوحوش الكاسرة ( داعش ) الذين اصابتهم الهستيريا والتخبط من هذا الاصرار والعناد البطولي , بان يرفض ترديد شعارهم ( كول دولة الاسلام باقية ) , ان هذا الرفض , لايعرفه إلا الرجال الاسود , الذين لا يخافون الموت , وهم على بعد لحظات منه , لايهابون الذبح والسكاكين جاهزة , هكذا يعانق الموت بشجاعة نادرة . ان هذا الفيديو , يمثل الوجه المشرق للعراق , وانه في نفس الوقت رسالة صارخة بالعار والشنار , لكل خائن مأجور , لكل مستسلم يبيع وطنه , مقابل حفنة من المال , وصمة عار في جبين كل من يستغل المنصب والنفوذ , من اجل الاطماع الانانية والجشع والسحت الحرام , شاهدوا يا صعاليك الزمن الاغبر , الروح العراقية وهي تواجه الموت , في كل عزة وكرامة وشجاعة , شاهدوا صمود الجندي العراقي وهو يصارع الموت , ولم يتخاذل ولم يستسلم الى اعداء العراق ....... ان العراق سيبقى عظيماً بهولاء الرجال الاسود , وليس بالصعاليك الذي كفروا بالعراق من اجل الكرسي والسحت الحرام.

سلاماً عليك ايها الجندي العراقي الشجاع , وانت تودع العراق بهذه الشهامة الجسورة .

وسلاماً على روحك الطاهرة وهي تعانق الشهادة

لقد رفعت رأس كل شريف وغيور وانت تستشهد وتضحي فداءاً للوطن

ان على الحكومة , ان تكرم هذا البطل الشهيد , باحسن واروع تكريم وتبجيل , ليكون قدوة ومثال رائع للروح العراقية التي تقتحم الصعاب وتكسر المستحيل

ويجب تكريم عائلته بان يتحول المأتم الى فرح عراقي يبشر بالنصر العراق على كل الخونة والمتخاذلين , الذين باعوا العراق من اجل المال والكرسي

جمعة عبدالله

وهذا عنوان رابط الفيديو :

http://youtu.be/475msENJLi4

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 18-06-2014     عدد القراء :  4731       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced