ما لا أتمناه لبغداد الحبيبة عاصمة كل العراقيين بعربهم وأكرادهم وأقلياتهم الدينية والمذهبية والاثنية
بقلم : د. عامر صالح
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

بوقاحة فجة عفنة واستهتار منقطع النظير بكل المسلمات الأخلاقية والإنسانية تقوم داعش اللقيطة بارتكاب أبشع الجرائم بحق الإنسانية جمعاء وبحق العراقيين بشكل خاص بنسف تراث العراق الموغل في التاريخ وتحويله إلى حطام, وأرتكاب المجازر الجماعية, واستباحة الأعراض من خلال شعارات جهاد المناكحة وختان الإناث في محاولة لنسف المنظومة الأخلاقية والقيمية للعراقيين وإحلال منظومة متخلفة مشوهة عفي عليها الزمن. ولعل الأوقح في ذلك هو الإعلان عن خطة اجتياح بغداد في الصحافة العربية والعالمية, وكأن بغداد تنتظر الاجتياح, أو أن أمر بغداد وصل من الذل والهوان والتفكك إلى حد باتت فيه داعش تسخر من إمكانية الجميع في حماية بغداد وكأن خيار داعش لا مفر منه!!!.

نقول للجميع وبشكل خاص لمن استلم الحكم منذ 2003 وأدعى الأغلبية المظلومة تاريخيا وهم الشيعة السياسية تحديدا, أنكم على مدار السنوات المنصرمة وأشهرها الاثنى عشر أغرقتما العباد والبلاد بطقوس وشعائر دينية مفرطة تفوق الحاجة النفسية والروحية للمؤمنين بها, وكان الغرض منها ليست الإيمان الخالص لوجه الله وللرموز الدينية, بل لأهداف أنانية ضيقة في التعبئة الحشدية القطيعية ولخلق مزيدا من التخندق المذهبي ـ الجغرافي, مما أدى إلى مزيدا من إضعاف النسيج الاجتماعي, وساهمتما بخلق مزاج استفزازي لدى المكونات الدينية والمذهبية الأخرى. لقد نسيتما الوطن, فلم تبنوا أي مشروع نمائي ولا أي نهضة اقتصادية اجتماعية, وبقى شعبنا في دوامة انعدام الأمن والأمان وانتشار الفقر والأمية. لقد مارستما ثقافة عدم احترام الزمن, وها هي داعش تجد فيكم التربة الخصبة لتحقيق مشروعها المفخخ لقتل العراقيين بالجملة !!!.

كما سيرى التعنت السني السياسي في بعض من شرائحه المتحالفة مع البعث الساقط بأم أعينيهم كيف تستباح الأرض والمال والأعراض في وضح النهار عندما يكونون مطية سهلة لداعش, من خلال العبث في الثوابت الوطنية والاستعانة بالإرهاب الدولي لإسقاط العملية السياسية, ولعب الدور التخريبي في إضفاء وتكريس البعد الطائفي في الصراع الاجتماعي والاستعانة بحلفاء إقليمين لفرض أجندة التخلف والتقهقر وضرب الوطن في الصميم والعودة به إلى قرون الظلامية والتخلف. ستخسر السنة السياسية ولائها للوطن وسيحاسبها التاريخ بمزيد من العقاب على تحالفاتها مع أعداء الحضارة والإنسانية والتمدن !!!.

إن سقوط بغداد يعني سقوط وإنهاء للحلم القومي الكردي في فدرالية آمنة بل وحتى في انفصال مسالم في دولة كردية كجزء مشروع لطموحات شعب عانى من الاضطهاد التاريخي, فبدون عاصمة متماسكة قوية لا يمكن الحديث عن المزيد من الانجازات للشعب الكردي. لا افهم كيف سيتعايش الكرد مع جيران داعشية, وهل يفهم الكرد مخاطر سلوكيات المد والجزر مع سلطة المركز !!!.

سيتراوح الجميع في المكان بل وسيخسر أفضل ما تمناه شعبنا في الخلاص من دكتاتورية فاشية جثمت عليه لعقود, وبناء نظام ديمقراطي, وسيعود الجميع للمربع الأول, مربع الذل والقهر وامتهان الكرامة, وهنيئا لداعش ان لم يتعض سياسي العراق بشيعتهم وسنتهم وكردهم وأقلياتهم !!!!

  كتب بتأريخ :  الإثنين 28-07-2014     عدد القراء :  1401       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced