استقالة وزير
بقلم : د. كاترين ميخائيل
العودة الى صفحة المقالات


استقالة الوزير السامرائي ( وزارة شؤون المراة في بغداد )
"قالت وزيرة الدولة لشؤون المرأة المستقيلة نوال السامرائي: انها اوضحت لرئيس الوزراء نوري المالكي وضع الوزارة ، والمرأة العراقية بشكل عام وذلك قبيل تقديم استقالتها ،
مشيرتا الى أن رد رئيس الوزراء جاء بعبارة ، هذا هو وضع وزارات الدولة والمحاصصة . "
استقالة الوزيرالسامرائي لها دلالات ايجابية :
1-  انها تعطي درسا لكل السطات العراقية الثلاثة التشريعية والتنفيذية والقضائية  "لم استطع تقديمات خدمة للمراة العراقية فلماذا اخدعها واتكلم باسمها لاي سبب كان ", اقارن هذه السيدة بالرئيس المصري المرحوم عبدالناصر عندما خسر الحرب عام  النكسة استقال وهو يطلب من الشعب الغفران رغم قوته السلطوية ونظامه القوي حينها ,الجماهير المصرية تظاهرت لتقول انت الرئيس .حينها  كسب الجماهير اكثر بعكس بعض الوزراء والمسؤولين العراقيين كتبت عنهم الالاف المقالات الانتقادية واثبتو فشلهم وكشفت شهاداتهم المزورة  استدعو الى البرلمان لم يحضر قسم منهم .  دون حياء فهم باقون في الوزارة  نتيجة ولاءاتهم الحزبية لا غير ,وبذلك تعكس احزابهم عدم اهتمامها بمصلحة المواطن.
2-    عاجلا ام اجلا  الشعب سوف يحاسب  المقصرين والحرامية من اعضاء الحكومة العراقية . هذه الوزيرة لها عزية النفس وشعور وطني عالي اكثر من اي وزير موجود في الحكومة العراقية .اثبتت لنفسها انها انسانة مستقيمة لها كرامة عالية لاتقبل ان تستلم راتب وهي لاتخدم الا الكرسي الذي تجلس عليه . 
3-  انها اعطت رسالة مجيدة الى الجهة التي جاءت بها الي البرلمان " لتقول لاتخونو رسالتكم" .
4-  اعطت رسالة للمراة العراقية "كم المراة العراقية مظلومة ومغبونة لكنها لن تقبل خداع جماهيرها لم تحصل هذه المبادرة من اي رجل في الحكومات المتكررة بعد نيسان 2003  ".
5-    السيدة نوال السامرائي تسلمت مهامها في الحكومة أواخر تموز من العام الماضي، وترأست في المدة الماضية لجنتي النهوض بالمرأة ومكافحة سرطان الثدي . يظهر ان الحكومة العراقية وعلى رأسها الرئاسات الثلاثة لايعنيها نهوض 60 % من مكونات الشعب العراقي ولا يهمها صحة هذه الملايين من ابناء الشعب العراقي .
6-  اعطت رسالة مهمة الى الحكومة الحالية ان هذه الوزارة خلقت لخدع المراة العراقية . كثيرا ما يتكلم اعضاء البرلمان والحكومة بالمساواة وعدم التمييز الاانها فقط شعارات طنانة بدون عمل فعلي على واقع الارض . كيف يفسر ان تبقى هذه الوزارة المهمة  التي تمثل اكثر من 60 من ابناء الشعب العراقي وزارة دولة فقط وبمزانية مليونيين دولار فقط ؟ هل هذا انصاف من صانعي القرار السياسي ؟ الم تخجل  الرئاسات الثلاثة ومعها وزارة التخطيط ووزارة المالية  من هذا الرقم امام ميزانية العراق الضخمة التي تصرف الملايين على حفلات وسفرات المستشارين واعضاء الحكومة واكثرها غير مبررة والرواتب الضخمة للمسؤولين الكبار .
7-  دفعها للاستقالة هو عدم أهتمام الحكومة بالوزارة وبالمرأة العراقية بشكل عام ، كما انها وزارة "عارية " عن الصلاحيات  ، فضلا عن عدم وجود اي فروع للوزارة في المحافظات،لم تتلقى اي رد من قبل الحكومة على طلب استقالتها امر معيب ان يكون جواب رئيس الوزراء " حكومة المحاصصة " يجب معالجة الموضوع بشكل فعلي  .
مازالت الملايين من النساء  العراقيات يعانين من شتى صنوف الاظطهاد والتمييز لكونهن اناث . الملايين من الفتيات يعانين من العنف المنزلي ومن انعدام الحقوق والاهانات من الذكور في العائلة. الفكر العشائري يحرم المراة من اتفه الحقوق التي يتمتع بها الرجل . تعاني النساء العاملات من انعدام الحماية الاجتماعية وقلة الاجور وفي احيان كثيرة من التحرش الجنسي واهانة انسانيتهن في اماكن عملهن ولا تتجرأ الى اللجوء الى القانون لاسباب اجتماعية.  نتيجة التمييز والنظرة الدونية الاجتماعية والفقر وانسداد الافاق امامهن تتجه الى البغاء ويقعن ضحايا لسماسرة تجارة الجنس . والحكومة العراقية ليست الا متفرج على كل الماساة والقسم الاكبر من الحكومة يساهم في اضطهاد المراة  خصوصا ممن يتلقون  اجندات دول  الجوار . ترتكب ابشع الجرائم الشنيعة بحقها فيما يسمى  "غسل العار".
المرأة في العراق عانت من الظروف المأساوية  واستشراء اعمال القتل والتفجيرات والاختطاف  والتهجير والحرب الطائفية الدينية اضافة الى انهيار الخدمات والمستشفيات وانعدام وسائل الوقاية والعلاج للاطفال ومن حرمان البنات من الدراسة وفوق كل ذلك من همجية  الميلشيات وايتام النظام الصدامي والعقل العشائري المتخلف الذي حرمها من ابسط حقوقها الفردية والمدنية.

تقع مسئولية هذه الوزارة على عاتق النساء البرلمانيات العراقيات جميعا دون استثناء يجب الاصرار على ان تتمتع هذه الوزارة بكيان وزاري اسوة بباق الوزارات ذو ميزانية كبيرة تخصص من قبل وزارة التخطيط ولها صلاحيات تنفيذية كما لباقي الوزارت .  يجب ان تكون للوزارة فروع في كل المحافظات . اتفق مع راي البرلمانيات صفية سهيل وآلا طلباني يجب الضغط ان يأتي من داخل البرلمان.  وازيد منظمات المجتمع المدني يجب ان تتحرك بشكل نشط بهذا الاتجاه وخصوصا شبكة المراة العراقية  .
رغم الظروف المأساوية التي تعيشها جماهير العراق وخاصة النساء فان حركة تحرير المرأة في العراق . تزدهر في العراق  لنشاط الحركة العلمانية وتيار مدني وتحرري من كلا الجنسين وهذه خطوة باتجاه الديمقراطية يجب مباركتها .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 10-02-2009     عدد القراء :  2035       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced