مهلا .. صديقنا يونادم
بقلم : جاسم الحلفي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

لم اتمنّ ان اراك بذلك المنظر وانت تتحدث محتجا، بعد انتهاء التصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة. فاحتجاجك لم يكن على منهج المحاصصة الطائفية الذي جعل من الوزارة غير السيادية اعلى وظيفة عامة يمكن ان يحصل عليها ابن او ابنة المكون القومي الكلداني الاشوري السرياني،! وحرم على الكفء منهم ان يحصل على وزارة الخارجية مثلا او المالية او النفط. وقبل ذلك حرم على ابناء هذا المكون الاصيل رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية ومناصب اخرى في الدولة.

لم يكن احتجاجك منصبا على التقسيم الطائفي الذي جعل المواطنة مثلومة وناقصة، حين وضع سقوفا وخطوطا حمراء، فهناك العديد من الوظائف العامة التي لا يمكن لاحد من قومك مجرد التفكير بها، لانها من حصة (الآخر الاكبر).

ولم يكن احتجاجك يتعلق بحق ابناء شعبنا من الارمن والكلدان والاشوريين والسريان في حصة اكبر في الوزارة، ولا بطبيعة الوزارة، او المطالبة بتبديلها، ما دامت قد شكلت على وفق منهج المحاصصة!

لم اتوقع يا صديقي العزيز ان ينصب احتجاجك على الانتماء الحزبي للوزير المكلف، لا سيما وانك بعيد عن منهج المكارثية التي طواها التاريخ، فضلا عن ان الشيوعي غير مشمول بالاجتثاث!

ان الوزير فارس ججو هو ابن القوش، وانت اكثر معرفة مني بابناء القوش، ومنهم الطيب الشجاع الفقيد توما توماس، الذي لا بد ان تتذكر شخصيا كرمه، وسخاءه، واحتضانه ليس للكلدانيين والاشوريين والسريان والارمن وحسب، بل كل عراقي كان يقصده طلبا للدعم! وهو بهذا كان يسلك طريق يوسف سلمان يوسف (فهد) الذي قال ذات مرة: كنت وطنيا قبل ان اكون شيوعيا، وعندما صرت شيوعيا صرت اشعر بمسؤولية أعظم تجاه وطني.

يمكنك ان تعتز، كما كل عراقي منصف، بان الشيوعيين الذين تحملوا مسؤوليات عالية في الادارات الحكومية، كان النجاح حليفهم، ونظافة اليد والعفة عنوانهم. ومؤكد ان فارس لن يحيد عن طريقهم.

اقولها مقتنعا بالقطع، ان فارس ليس وزيرا لقائمة الوركاء الديمقراطية التي ينتمي اليها ولا الى المجلس الشعبي الكلداني الاشوري الذي نسق مع كتلته البرلمانية في تقديم الترشيحات للوزارة، بل هو وزير لا تنحصر اهتماماته بمكون دون سواه. هو وزير للعراق، والعراق الذي يؤمن به هو عراق المواطنة المتساوية، مع الاحترام لكل الانتماءات الاثنية والدينية والطائفية. فقائمة الوركاء التي يمثلها تحمل رؤية وطنية ديمقراطية واضحة.

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 17-09-2014     عدد القراء :  1452       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced