الأزهر يعاود التذكير بلا خطر من الشيعة!!!
بقلم : عزيز الحافظ
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

لاجديد في الوطن العربي .. وطن أحلامنا كجيل عايش النكسة 67 وذرف الدموع وعاش الزهو في 73 وذرف الدموع ... لان دموعنا كعاطفة مكبوتة تصاحب كل حالات النفس العربية بخاصية تكوينها البيئوي الحزائني التراكم على الأقل.. تلتقط خبرا من هنا وهناك  ليس لشغف كتابي أو رشفة نهضوية من القراءة... بل لتبحث عن مايسرك وانت تقلّب الأحزان العربية اليومية لتجد فقط ماينكدك فحتى الجاهليون لاالجاهلون كانوا يحترمون الأشهر الحرم في القتال ونحن لم نحترمها...قرات خبرا غريبا نوعيا لإني دائما أربط تسلسلات الأخبار بتواريخها السابقة كمواقف  ثابتة اليقين..تماما كما أعرف من فاز بكإس العالم كل أربع سنوات ومن هو بيليه ومن هو زيللر وموللر وكيغن الخبر أن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب طيّب الله أنفاسه..(يرفض تسمية الشيعة بالرافضة). فقد قال الطيب خلال حديثه الرمضاني : أن هدفنا هو البحث عن وحدة الأمة الإسلامية لا فرقتها..والأزهر نادى في القرن الماضي بالتفاهم بين السنة والشيعة وهو حريص على هذه الوحدة...لإن ما أصابنا ونكتوي بناره الآن ما جاء إلا من هذه الفرقة بين أصحاب المذهبين!!!

لااعرف ماالذي تبدل في موقفه وفي توقيت مدفع إفطار رأيه السديد!!

كنت قد كتبت عدة مقالات حول المّد الشيعي في مصر بعناوين مختلفة[سلفيو مصر:إسرائيل أحق بخوفكم من التمدد الشيعي ]و [ليتك كنت مع سرطان الشيعة في العراق دكتور محمد عمارة! ]و[ياسلفيو مصر الشيعة سرطان وإسرائيل إيه أنفلونزا الطيور؟ ] [أما آن للفتنة الشيعية في مصر ان تنتهي؟!]

 وهنا يجد القارئ أن الموقف الجديد  حول الأمر,هو دخول الأزهر الشريف على خط النار التفزيعي والتخويفي والإرعابي والتهويلي والتضخيمي من المدّ الشيعي في مصر كون الأزهر مؤسسة دينية رصينة ذات صفات متميزة في الواقع العربي والإسلامي عالميا..وقلت للربط النسقي في المواقف الغريبة التوقيتات.. كل المسلسلات تنتهي إلا هذا المسلسل! كل الموشحات الاندلسية تنفذ إلا هذا الموشح.. كل الأناشيد الوطنية تُعْزَفْ وتنتهي إلا هذا النشيد.. فحتى ركضة المارثون الشهيرة تصل خط النهاية ولكن قضية الشيعة والدول العربية وخطر تسرب اليورانيوم من مفاعلاتهم الفكرية على عقول الملايين لازالت تشغل بال الأزهريين والوهابيين والمتحذلقين والمطبلين والمصفقين والصامتين..وكإنه تلوث بيئي يورانيومي !ربما  يتناقله جيلا بعد جيل ولا تجد له خيطا في خط نهاية مفترض الطاعة والوثوق.وياريت تصدر فتوى علنية لا سرية وتفصيلية لا تخيلية  واقعية لاغيبية بتحريم الفكر الشيعي من التداول في سوق أوراق التداول الفتيائية المزدهر! المشكلة ان الشيعة موجودون في كل بلاد العرب من حولنا ولهم دولة عربية واحدة ليست ذات رسالة خالدة! يحكمون فيها مُشارَكَةً مع الجميع ولايتحّكمون!!وتعاني هذه الدولة الراقية الحضارة من كل ؟أوبئة العداء والكراهية والتلفيق والتدليس العلني والمكتوم والحرب والتآمر! و تَطَرّقَ وقتها سيد الازهر؟!! إلى المّد الشيعي المحموم!!الذي يستهدف مصر وكإنه يصّوره كتخويف من هجوم صهيوني صاروخي نووي او نايتروني أو قرصنة إلكترونية ممنهجة على مصر كلها بتفصيله الخطري التضخيمي المرعب!

تمنيت ان تُطوى هذه الصفحة للأبد من رجال دين لهم إعتبارهم المعنوي في الشخصية المصرية والعربية تمنيت ان لا اسمع هذه النغمات لانها تُوِجِد تجذير لبذرة الكراهية المقيتة لمن لايفهم التحليلات الدينية والتنظيرات الفكرية ويعتبرها منطلقا للانقضاض على الآخر من بوابة هذا التحذير فمجرد ان تحذّر أي إنسان يعني ان هناك خطر ما سيواجهه او يداهمه وقد يلتهمه !هذه عمقية التخوف من هذه التصريحات.ولكن هل سيتوقف الفكر الشيعي مثلا بمجرد وضع هذه الموانع الفكرية التحذيرية؟ إتركوا لكل إنسان حرية الدين  والمعتقد والإختيار تلك مباديء السماء والأخلاق بعيدا عن الافلاطونية والمثاليات ولا تحشروا التمنيات في التخويف فهي لن تمنع اعتناقه إذا اقتنع به الإنسان مهما كانت صفاته وفكره لا يروق لكم. اهتمو بمحاربة الارهاب اليومي الذي اصبح يهدد حتى الدول التي رعت نبتته... وهم يرون ينعانها..انظروا  كم هدّم هولاء من كل البناء الفكري للاسلام بإفعالهم الهدامة وتصرفاتهم المغولية التترية وهم يزهقون ارواح الابرياء في كل بقعة. ماذا ستقولون لو أصدر الشيعة فتوى بالمثل؟ فتوى دفاعية عن النفس التي ينتهكون حرمتها بحجة هذا اللون من المذهب؟ اين ذهبت حنكة الزعماء العرب؟ هل لازلنا نخوض في تفاهات الفرقة والإنقسام لنؤاد احلام الملايين في عيش كريم ومستقبل زاهر؟

أنظروا ماحلّ بايزيدي ومسيحيي العراق الجريح؟ منذ متى تاريخيا كان السباق لتكفيرهم ثم سبيهم وتهجيرهم في كل المنطقة؟ وهم أسّ الشرق كله... لم يبرز الآن؟ لان الجميع صامت والجميع مشترك حتى بجريمة الصمت والسكوت. عسى كلمة الأزهر تورق نباتا جديدا في إرض نفوس  مريضة يحلو لها التمتع بمناظر الدم من أي رقبة يسيل! سنرى ولن نتفائل.

  كتب بتأريخ :  الإثنين 06-07-2015     عدد القراء :  1083       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced