الشهادة البريطانية واليقين العراقي
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

لم تُسجل الذاكرة البشرية واقعة تحريرأرضِ محتلة لبلد من قبل قوات أجنبية دون مقابل،ولن يكون تحرير الارض العراقية المحتلة من داعش سبقاً في ذلك لمايسمى(التحالف الدولي)،والاسباب كثيرة وماثلة على الأرض منذ تأسيسه،وماقدمه وزير الدفاع البريطاني في تصريحه يوم أمس يمثل شهادةً بريطانية رسمية فاضحة للمشروع بعد عام من تنفيذه!.

الوزير مايكل فانون أعلن( ان /330/ من عناصر داعش الارهابي قتلوا بضربات سلاح الجو البريطاني المشارك ضمن التحالف الدولي، منذان بدأت بريطانيا مشاركتها بالحملة الجوية في ايلول من العام الماضي)،أي أن(فاعلية)سلاح الجو البريطاني لم تصل الى(قتل)ارهابي واحد يومياً!،بالرغم من صدارة بريطانياوحماستها في تشكيل التحالف خلف أمريكا.

المفارقة أن الوزير أضاف(مستدركاً) أن (الرقم تقريبي الى حدِ بعيد)معللاًذلك بـ(عدم وجود قوات بريطانية تتيح لها متابعة آثارتلك الضربات) وهذا هو بيت القصيد !.

ان تصريح وزير الدفاع البريطاني المتضمن تلميحاً بضرورة وجود قوات بريطانية على الأرض لتأكيد احصاء قتلى داعش يدعو للسخرية،خاصةَ اذا قورن بنشاط فوج من لواء في الجيش العراقي كان كبدفلول داعش أضعاف ذلك خلال نفس الفترة من تصديه لعصابات الارهاب،مع رفعة وقيمة ورمزية تضحيات منتسبيه الشهداء والجرحى، والظروف القاسية التي يُقاتل تحتها أخوتهم الثابتون في مواقعهم ضد وحوش الارهاب دفاعاً عن شعبهم دون مقابل،الا من انتمائهم للعراق وشعبه،فيما لم يعلن الوزيرعن الحسابات المالية المترتبة على الخزينة العراقية لاحقاً،باساليب واتفاقات وشروط لم تعُد خافية !.

هذا (اللعب) السياسي في المنطقة من قبل القوى الكبرى واداتها الفاعلة (داعش)، كشفت الأحداث وتوقيتاتها وخطط سيرها وجغرافيتها،أقلام الفاعلين في رسم لوحته وسيادة لون دماءالابرياءعلى تفاصيلها،وعذاب المهجرين والمهاجرين واحدة من نتائجها،فقد خطط الكبارومنهم حكومة الوزيرلأحداث المنطقة،دون وازع من ضمير انساني،ومازالوا يجنون ثمار تخطيطهم على حساب عذابات الشعوب!.

المتاخصمون على ثروات الشعوب يعرفون (حجم ونوع) حصة العراق منها،وماجرى ويجري في العراق منذُ سقوط الدكتاتورية من فوضى خلفتها الصراعات السياسية (المستندة للدستور!)، جزء مماخططوا له ونفذوه بمساعدة أذرعهم المزروعة في مراكز القرار،وداعش تمثل صفحة في برنامج مرسوم سيستمر طويلاً،اذا لم ينهض الشعب ويقول كلمته الفاصلة في التصدي له واسقاطه، واحتجاجات جُمع العراقيين (اذا استمرت وفق برنامج وطني معلن ومتفق عليه)هي الكفيلة بادارة الكفة باتجاه عزلهم ومحاسبتهم،وهي الكفيلة بتحرير أرض العراق وتحرير العراقي من سطوة السياسيين الفاسدين وأحزابهم البعيدة عن الوطنية،وهي القادرة على تعرية وفضح سياسة الدجل والنفاق المعتمدة من الحكومات الغربية التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان وحرية الشعوب،هذا هو اليقين العراقي وكل مخططات وأفعال العراقيين الخونة والفاسدين وجيوش الغرباء دونه.

يبدو أن برنامج سلاح الجو الملكي البريطاني في مواجهته لداعش ملتزم بـ(حرمة القتل) في أيام الأعياد والعطل الرسمية، لأن حصيلة نشاطه خلال عام(365يوماً) قتل(330) منهم فقط، على ذلك تكون أيام التزامه الديني(45)يوماً خلال العام الماضي!!.

  كتب بتأريخ :  السبت 19-09-2015     عدد القراء :  1104       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced