مراكزلمحوأُميّةالسياسيين..!
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

ونحن نقترب من ذكرى مرورمائةعام على تأسيس(الدولة العراقية)،حريٌ بنا أن(نفحص)أداء الشعب وأداء السلطات التي حكمته،ارتباطاً بتوجهاتها الفكرية والمناخات السياسية التي كانت تتحكم بالسياسة الدولية،وصولاً الى مستوى أداء الطرفين في هذا الوقت العصيب الذي يتهدد كيان الدولة العراقية أرضاً وشعباً وسلطة!.

الطبيعي أن الشعوب ترنوالى حياة كريمة في أوطانها،مستندة على ثرواتها وطاقات أبنائها وموقعها الجغرافي وعمق تأريخها الحضاري، وقد كانت كل هذه المقومات متوفرة في العراق(أرضاً وشعب) منذُ آلاف السنين وخلال المائة عام الماضيةومازالت الى الآن وستبقى،لكن (العِلّة)العراقية المزمنة تمثلت في القيادات السياسية التي تناوبت على السلطة على مدى تأريخ البلاد!.

الثراء العراقي المتنوع في تفاصيله،على مستوى العرقيات والأديان والثروات والتأريخ الانساني والموقع الجغرافي الفريد،أثمر تراثاً باهراً في العلاقات الانسانية الراقية للشعب،وقَدّمَ ملاحماً في الوحدة الوطنية العابرة للأختلاف وتفرعاته المتنوعة، أدهشت المفكرين الانسانيين على مدى تأريخه،لكنها أستفزت القوى المعادية للانسانية ودعتها الى الاشتغال ضده بقوة لتدمير البنيان الاجتماعي والوطني وصولاًللخراب الذي نعيشه اليوم.

هذه القوى التدميرية لاتتعامل مع شعب العراق كأفراد أو كتلة بشرية،انما تتعامل مع القيادات السياسية التي تحكم العراق،وقد كان لها عبر تأريخ الدولة العراقية مواقف ونشاطات تسببت بمآسي للعراقيين،بدءاً من تنصيب الملوك على الشعب العراقي من غير العراقيين بعد الحرب العالمية الأولى،ومروراًباغتيال ثورة تموزفي الثامن من شباط الأسودعام 1963،الذي فتح الباب مشرعاً للدكتاتورية البعثية المقيتة وماتسببت به من دمار غير مسبوق،وأنتهاءاً بالفوضى العارمة التي يعيشها الشعب العراقي منذٌ 2003،بعد أعتماد منهج الطائفية السياسية في ادارة البلاد بعد الاحتلال الامريكي المبرقع بلباس الديمقراطية.

المتعارف للقاصي والداني أن الأُمية هي عدم القدرة على القراءة والكتابة،وهي بالمطلق اشارة الى شريحة شعبية لم تسمح لها ظروف الحياة بالانتظام في المدارس،لكنها في عراق اليوم لم تعد مقتصرة على هذا التعريف العالمي لعنوانها،لأن شعبنا مُبتلى بأمية من نوعِ خاص قد لاتكون متوفره في باقي البلدان،هي أُمية السياسيين(المنتخبين) في دورات متلاحقه منذُ سقوط الدكتاتورية، هؤلاء الذين أضاعوا بوصلة الضمير الوطني والأنساني خدمةً لمصالحهم الشخصية والحزبية على حساب مصالح الشعب.

من هنا نحتاج الى مراكزنوعية لمحوأُميّة السياسيين،لأنها أهم بكثيرمن مراكز محوالأُمية التقليدية التي ينتظم فيها أبناء الشعب،الذين أنتخبوا هؤلاء الأُميون بواجباتهم تجاه ناخبيهم واتجاه شعبهم واتجاه العراق،عسى أن يكون أنتظامهم فيها مفيداً لهم ولأحزابهم ولكتلهم السياسية،كي يصححوا مناهجهم في ادارة الدولة من أجل غدٍأفضل للعراقيين!.

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-10-2015     عدد القراء :  1410       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced