جائزة لمبدع وأمرقبض على فاسد..!
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أساس المفاخرة بين الشعوب هو النشاط الانساني لمبدعيها،وهوسباقُ شامل لكل عناويين النشاط البشري ومستمرمنذُ بدء الخليقة وعابرللجغرافية،وللعراق الآن حاضراًلايمت بصله الى تأريخه المشهود،سوى من خلال أنشطة أبنائه المجتهدين خارج منظومات أحزاب السلطة المتحكمة بمراكز القرار.

في أحدث ابداع عراقي خارج منظومات السلطة،يأتي فوزالمخرج السينمائي العراقي هادي ماهود بالجائزة الأولى للأفلام الوثائقية القصيرة عن فيلمه الوثائقي (سوق سفوان)،ضمن مهرجان(الأفلام والوثائقيات للعام 2015)،الذي نظمته مؤسسة(بي بي سي)في لندن وأُعلنت نتائجه يوم الأحد الماضي،ليمثل شهادة جديدة على الغنى الابداعي الشعب وفقرأداء حكامه!.

لقد أختارهادي ماهود موضوعة فيلمه الوثائقي بدراية المبدع الباحث عن زاوية ضوء تكشف بعداً انسانياً يتمثل باستهداف(قرار حكومي)لسوق تعتاش عليه مئات العوائل الفقيرة في وسط مدينته(السماوه)سعياً لهدمه،وهو قرارغير مدروس لأنه لايوفربديلاً اقتصادياً لتلك العوائل،وهو نموذج لقرارات حكومية مماثلة في مدن عراقية أُخرى،أستهدفت مصادرعيش الفقراء،الذين كانت أصواتهم الانتخابية هي التي أوصلت المسؤولين الى مناصبهم.

المخرج السينمائي العراقي هادي ماهود كان ابتدء مسيرته الابداعية وهوعلى مقاعد الدراسة في معهد الفنون الجميلة،ثم في اكاديمية الفنون الجميلة في بغداد،وكان أول أفلامه الحاصل على جائزتي أفضل مخرج وأفضل ممثل في مهرجان(افلام الشباب الأول عام 1980) في بغدادهوفلم(الطيور)،وقد ُرّفَ بأنه أصغرمخرج عراقي يفوز بجوائز،وبعده كانت أفلامه المتعاقبة(الغريق،ليالي هبوط الغجر،العراق بلدي،انهيار،سائق الاسعاف)،وفيلمه(العربانة)الذي حصل على الجائزة الأولى في(مهرجان بغداد الدولي للفيلم القصير)مؤخراً.

المخرج العراقي هادي ماهودلم يكلف الخزينة العراقية ديناراً واحداً عندما أخرج فلمه الذي حازعلى الجائزة،وليس له ملف في هيئة النزاهة العراقية،ولم يصدر بحقه حكم من اي محكمة عراقية،على خلاف مسؤولين عراقيين كبار،أخرهم وليس أخيرهم وزير التجارة الذي صدر بحقه أمرقبض وأحضارعلى خلفية تهم فسادمالي،وترك منصبه هارباً لجهةِ مجهولة،ليضيف اسمه الى قائمة طويلة من الفاسدين الذين نهبوا ثروات البلاد،وتسببوا بجرائم شنيعة دفع فواتيرها العراقيون من أرواح أبنائهم وممتلكاتهم وأمنهم واستقرارهم.

المقارنة بين العراقي هادي ماهود الذي حصل على جائزة ابداع مشرفة لتأريخه ولشعبه،وبين  الوزيرأو أي مسؤول حكومي صادربحقه أمرقبض وأحضار،أو حتى اتهام بملف فساد الى ان تثبت برائته،هي أن تأريخ المبدع معروف ودال على ابداعه،لكن تأريخ الوزير والمسؤول الفاسد لاعلاقة له بالابداع،لأن وصوله للمنصب مرتبط بآليات المحاصصة الطائفية التي دمرت العراق.

باقات ورد وتهاني للمبدع هادي ماهود وهو يقدم صورة مشرقه عن شعبه ووطنه.

  كتب بتأريخ :  السبت 07-11-2015     عدد القراء :  1626       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced