ثمرة داعشية في (سوق) السياسة العربية ..!
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

سوّق الاعلام الاسرائيلي موافقة حكومة الامارات على افتتاح (ممثلية لاسرائيل) في أبو ظبي، بزخم انتصارلافت للسياسة الاسرائيلية، ليس على (الضمير العربي) فقط ، انما على المتعاطفين معه في العالم أجمع، من الحكومات وحركات التحرر الوطني والأحزاب المناهضة لسياسات الحكومات الاسرائيلية العنصرية المتعاقبة، وصولاً الى قرار مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في المستوطنات، الذي اعتمدته المفوضية الأوربية قبل أسابيع، والذي أوجع اسرائيل، بعد جهود مضنية لمنظمات مدنية اوربية وعالمية تناضل من أجل حقوق الفلسطينيين.

الاعلام الاسرائيلي لم يكتفي بالتسويق والاحتفاء بقرار حكومة الامارات، بل زاد عليه بـ (ايغال) مقصود حين اشارالى، أن قرار الموافقة ( ينقل العلاقة من السرية الى العلنية !)، وهو استخفاف خبيث بمشاعرالوطنيين العرب الرافضين للتطبيع مع اسرائيل، فيما تعمل حكوماتهم تحت الطاولات مع الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، التي تحتل الارض الفلسطينية وتنتهك حقوق الشعب الفلسطيني منذ عقود.

لازالت حادثة اغتيال القيادي الفلسطيني ( محمود المبحوح ) في دبي، طريّة في الذاكرة، وهي واحدة من الشواهد على العلاقات الوثيقة بين حكومة الامارات واسرائيل، وهناك الكثير من هذه الحوادث التي تفضح علاقات الحكومات العربية مع اسرائيل، خارج خطابها الاعلامي الذي (تُدثّر ) به الحقائق التي باتت معروفة للشعوب التي تقودها هذه الحكومات وللعالم، ليس في الامارات وحدها، بل في جميع الدول العربية المرتبطة بعلاقات وثيقة مع أمريكا، على مدى نصف القرن الماضي ومازالت.

قد يبدوالجديدهو(شجاعة!) حكومة الامارات في موافقتها على فتح (ممثلية لاسرائيل) على اراضيها، لكن الأقرب الى الواقع، هو( أمر) نفذته في هذا التوقيت بالذات، لكي تحاجج به اسرائيل قرار الاتحاد الاوربي المتخذ قبل اسابيع في (ختم) المنتجات الاسرائيلية المصدرة من المستوطنات الى اوربا، والتي يعتبرها المواطن الاوربي مخالفة للقوانيين الدولية، متهمين الاوربيين بانهم ملكيون أكثر من الملك، كما أشار الى ذلك وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي (يغال أردان)!.

لكن الأبلغ في دوافع القرارالاماراتي المخالف لمشاعرواتجاهات الشعوب العربية، هو قرائته من منظور النتائج المتحققة لفريق ( تصنيع )عصابات داعش ( الامريكي الاسرائيلي التركي الخليجي )، الذي فرض واقعاً على الارض، لم تعد فيه الاطراف بحاجة الى الاساليب النمطية للتغطية على دهاليزالاتفاقيات المشينة بين الحكومات العربية وامريكا، والقرار الاماراتي لايمثل الا (ثمرة) واحدة من حاصل مخطط له أن يكون وفيراً، لدعم اسرائيل والحكومات التي تُسبح بحمد أمريكا في المنطقة !.

السؤال لحكومة الامارات، مالذي استجد في واقع العلاقة بين المحتل الاسرائيلي والشعب الفلسطيني كي تبادرون بتكريم حكومة اسرائيل الدموية ؟، وماهو موقف الحكومة الفلسطينية والقوى الوطنية الفلسطينية من هذا القرار؟، وهل سنشهد وحدة موقف فلسطيني ضد القرار، أم أن الدهاليز الفلسطينية لاتختلف عن مثيلاتها العربية ؟!.

  كتب بتأريخ :  الأحد 29-11-2015     عدد القراء :  1140       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced