انزال أمريكي على حقل (دواجن) في تلعفر ..!
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

تناقلت وكالات الانباء (يوم امس) خبراً مثيراً للدهشة والريبة حول (انزال أمريكي على مطارتلعفر)، أسفرعن قتل ثلاثة واعتقال سبعة ممن صنفوا بالـ ( قادة الكبار لداعش)، بينهم اثنان يحملان جوازات سفرليبية، ومصادرة (هواتف ذكية وحواسيب شخصية كانت بحوزتهم !)، مع التأكيد على ان العملية استغرقت (30) دقيقة فقط، ولم تُسفرعن حدوث خسائرفي صفوف القوة المهاجمة، معللةً ذلك بهروب الدواعش الى اماكن اختباء قريبة، لعدم تمكنهم من المواجهة !.

الدهشة هنا، عن قوة الانزال الامريكية المنقولة على متن (9) طائرات بعدتها وعديدها وضجيجها، تنفذ انزالاً على مطاريتواجد فيه قادة كبارلداعش وتقتل بعضهم وتعتقل الآخرين خلال (30) دقيقة فقط، ودون خسائرمادية ولابشرية، وتغادرالمطارليعود تحت سيطرة داعش، بعد عودة مقاتليهم الذين هربوا الى اماكن (اختباء قريبة) خلال العملية، بسبب عدم تمكنهم من المواجهة !.

أما الريبة، فأنها متكررة من مسلسل طويل من الانزالات الامريكية في أكثر من موقع ساخن على خارطة المواجهة مع الارهاب، كل حلقة منه تعيد الاستعراضات السوبرمانية باسلوب التنفيذ، ولايرشح عن غاياتها الحقيقية لاحقاً اية تفاصيل، ولم يقدم بعد تنفيذها اي من المعتقلين خلالها الى وسائل الاعلام، كي يدعم الامريكيون صحة ادعاءاتهم لاهمية وضرورات تنفيذهم لتلك الانزالات النوعية !.

يبدو أن مطارتلعفرالذي استهدفه الامريكيون اليوم ( بعد معلومات استخبارية دقيقة كمايقول الخبر)، تحول خلال النصف ساعة التي استغرقتها عملية الانزال الى (حقل دواجن)، ثم عاد الى موقع محصن ومهم لتنظيم داعش الارهابي بعد مغادرة القوة الامريكية العائدة بغنائمها النوعية ( القادة السبعة وهواتفهم الذكية وحواسيبهم الشخصية) !!، وهذا هو(بيت القصيد) للحلقة الجديدة في مسلسل الدورالامريكي في (صناعة) داعش وادارتها في العراق وسوريا.

اذا كانت القوة الامريكية التي سيطرت على مطار تلعفروقتلت واعتقلت قادة من الدواعش خلال نصف ساعة فقط، حريصة على مساندة القوات العراقية في معركتها المصيرية لتحرير المدن العراقية، فلماذا غادرت المطارعلى عجل بدلاً من ان تكون نواة قوية لمسك ارض المطاركموقع ستراتيجي، ثم استدعاء قوات اضافية لتثبيت تحريره ومحاصرة فلول داعش التي اشار خبر عملية الانزال الى انها هربت الى مواقع اختباء قريبة؟؟!!.

ان عملية الانزال الامريكي في مطار تلعفرهي صفحة جديدة في خطط الامريكيين لنقل اسماء بعينها من قادة الدواعش من مواقع يتجمعون فيها بناءا على أوامر وتوجيهات مسبقة، كماحدث في واقعة وصول قوات تركية الى معسكر بعشيقة، وسيتم نقل مجاميع اخرى من قادة الدواعش من الموصل خلال الاسابيع والاشهرالقادمة، بفعاليات عسكرية استعراضية تركية وامريكية مخططة بعناية، قبل تنفيذ عمليات تحريرالموصل، لتكون النتائج النهائية متوافقة مع حاجة الامريكيين الى(تنظيف) المواقع من ادلة نوعية تدينهم، اما قطعان الارهاب الذين سيقتلون خلال معارك التحرير، فانهم وقود حروب فقط، ولايحملون في جعبهم سوى حبوب (الهلوسة والتخدير) .

  كتب بتأريخ :  الخميس 28-01-2016     عدد القراء :  1488       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced