أيهما أقرب الى بغداد .. تونس ام الشطرة ..؟!
بقلم : علي فهد ياسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أصدرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق اليوم (الاربعاء) الثالث من شباط، بياناً صحفياً حول زيارة وفدها (المشترك) مع لجنة التربية والتعليم البرلمانية الى تونس، للاطلاع على(طرق تدريس مادة حقوق الانسان)، وتضمن البيان نشاطات الوفد في تونس، ومن ضمنها زيارة المدرسة العراقية التي تضم (110) مائة وعشرة طلاب، وختم البيان بدعوة وزارة التربية الى توقيع (اتفاقية تعاون) مع نظيرتها التونسية، لحل (مشكلة) عدم قبول الخريجين من المدرسة العراقية في الجامعات التونسية، اضافة الى حاجة الكادر التدريسي فيها الى دورات تدريبية !.

المدرسة العراقية في تونس تضم المراحل الثلاث(ابتدائية ومتوسطة واعدادية)، ولم يذكربيان المفوضية عدد الطلبة المتخرجين منها ولم تقبلهم الجامعات التونسية، كي تطالب المفوضية وزارة التربية بعقد اتفاقية من أجل تسهيل قبولهم، متناسية مئات الآلاف من طلبة العراق المتخرجين من المدارس العراقية خلال السنوات الماضية، ممن لم يحالفهم الحظ في القبول في الجامعات والمعاهد داخل العراق، ومئات الآلاف من الخريجيين من الجامعات والمعاهد الذين يعانون من البطالة بعد تخرجهم !.

الانكى من ذلك هو استمرارالايفادات الرسمية لهذه الوفود بالرغم من الضائقة المالية الخانقة التي تعصف بالخزينة العراقية بعد (سقوط) اسعار النفط الى مستويات غيرمتوقعة، باتت تهدد حتى تأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال الاشهر القادمة، بالتزامن مع التكاليف الباهضة التي تحتاجها الحرب ضد الارهاب .

لانفهم حاجة المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ولجنة التربية والتعليم البرلمانية الى ارسال وفدهما المشترك، وفي هذا الظرف بالذات الى تونس، للاطلاع على (طرق تدريس مادة حقوق الانسان)، وكأن هذه الطرق والأساليب هي (اكتشافات) عالمية جديدة ومفيدة للعراقيين، ولايمكن الحصول عليها الا بالذهاب الى تونس !.

المفروض ان المفوضية والبرلمان على دراية باعداد النازحين داخل العراق، واعداد الطلبة ضمنهم، وبالخصوص طلبة الجامعات والمعاهد والصفوف المنتهية من الاعداديات، الذين لايعرفون مصيرهم، وهؤلاء بعشرات الآلاف، وهم الاولى بحل مشاكلهم.

السؤال للبرلمان ومفوضية حقوق الانسان ولوفدهما المشترك الى تونس، كم عدد المدارس العراقية التي بادرتم بزيارتها داخل العراق، للاطلاع على توافق أوضاعها مع مبادئ حقوق الانسان خلال السنوات الماضية؟، وهل قمتم بزيارة مدرسة واحدة في بغداد مثلاً كي تعتمدوها للمقارنة قبل سفركم الى تونس؟، وهل لفت انتباهكم واهتمامكم عدد المدارس الطينية في المدن العراقية البعيدة عن العاصمة، والتي لاتصلح أصلاً كمواقع للدراسة ؟!.

ونختم بسؤال للوفد المشترك، أيهما أقرب الى بغداد (وأقل تكاليف) وأوجب للزيارة والمتابعة، مدرسة عراقية في قضاءالشطرة (على سبيل المثال) أم في تونس ؟!، أم أن هذا السؤال خارج اختصاص المفوضية والبرلمان ؟!.

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 03-02-2016     عدد القراء :  1590       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced