الفرسان الاربعة الوجه الحقيقي للطبقة السياسية الحاكمة
بقلم : جمعه عبد الله
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

بعد مخاض عسير ولد الجبل فأراً . هكذا تحركت لجنة النزاهة النيابية , من خدرها وسباتها وغفوتها . في احالة الى القضاء العراقي , اربعة فرسان اشاوس عرفوا بالفساد واللصوصية , بتهم الكسب غير مشروع واستغلال المنصب الوظيفي للاحتيال والاختلاس . قد يكون القرار حقيقة , ام خداع ( كلاوات ) رغم هذا وذاك , فأنها حركت المياه الراكدة . واللصوص الاربعة الذين ساهموا في كارثة الخراب العراقي هم :

1 - بهاء الاعرجي ( سوبر حرامي ) نائب رئيس الوزراء . تقلد المناصب البرلمانية منها . رئيس اللجنة القانونية في البرلمان . ورئيس لجنة النزاهة النيابية سابقاً

2 - صالح المطلك ( رئيس أئتلاف العربية ) نائب رئيس الوزراء . رئيس اللجنة الحكومية العليا لاغاثة النازحين

3 - الفريق فاروق الاعرجي ( مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة , نوري المالكي )

4 - نعيم عبعوب ( امين بغداد ) او الاصح ( حرامي بغداد )

ونتحرى بشكل مختصر وسريع سيرتهم الشخصية والسياسية . وكيف صعدوا بصاروخ منطلق سريع من اسفل القاع , الى قمة السلطة والحكم والنفوذ

× صالح المطلك : سيرته الشخصية كشفتها الوثائق التي عثر عليها وكشفت بأنه ينتمي الى المخابرات العراقية , وكيل امني للمخابرات . وكذلك بيان تدرجه في حزب البعث . فقد كان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق البعثي في كلية الزراعة - ابوغريب , وصعوده في قيادة حزب البعث حتى وصوله الى عضو قيادة شعبة . كان اسمه مدرج ضمن قائمة المشمولين في قانون اجتثاث البعث , لكنه نجح في شطب اسمه مقابل رشوة مالية كبيرة . فقد كان مدير الاعمال التجارية لزوجة صدام ( ساجدة خيرالله طلفاح ) , وتميز من ذلك الوقت بالشيطنة والاختلاس والسرقة . واستمر في هذا النهج اكثر شراسة ووحشية في العهد الجديد , أنشأ شركات انشائية ومعمارية , التي كانت تحصل على الحصة الاكبر في بناء المشاريع مقابل رشاوي ضخمة , وكانت انجازات المشاريع تميزت بالنقص والعيوب بمواصفات الغش والرداءة , وكذلك في اسلوب التماطل في انجازها من اجل الابتزاز المالي , وتميزت هذه المشاريع بفضائح الفساد , ولكن مصيبة الفضائح سرقة الاموال المخصصة للنازحين والمشردين , تميزت باللصوصية نهج عصابات المافيا , بدون رحمة وبضمير ميت , رغم ان اكثر النازحين من ابناء جلدته وطائفته , لكن الفساد المالي لايعير اهمية الى ذلك .

× بهاء الاعرجي : وما ادراك ما بهاء الاعرجي . الصاروخ الذي انطلق من عمق الفقر المدقع , الى المعجزة العراقية بدخوله قائمة اغنى اغنياء العالم . من بائع متجول في شوارع لندن يبيع كارتات الموبايل , الى تكوين امبراطورية مالية يعجز الوصف واللسان عن ذكرها , من عقارات وفلل ويخوت وشركات ومكاتب تجارية وسياحية واسهم وارصدة بنوكية , في البلدان . لندن , بيروت . تركيا , النمسا . يرلندا . دبي , وحتى عقارات في شرم الشيخ في مصر .

× الفريق فاروق الاعرجي : يعتبر من اكبر الرؤوس الفاسدة باللصوصية , في المؤسسة العسكرية , من خلال استغلال وجوده مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي . فقد حول هذا المكتب الى وكالة تجارية وسمسرة بصفقات مالية كبيرة , في بيع المناصب العسكرية حسب درجة المنصب , وواحدة من الفضائح الفساد الكبرى , فضيحة وجود اكثر من 50 ألف من الضباط والجنود الوهميين ( الفضائيين ) ليس لهم وجود فعلي , سوى استلام الرواتب , التي تكبل الدولة 500 مليون دولار سنوياً . وعواقب هذا الفساد المالي , انهيار المؤسسة العسكرية وتصدعها بسقوط ثلث الاراضي بيد تنظيم داعش المجرم , بما فيها سقوط الموصل بعملية مسرحية مفضوحة , استلام وتسليم , دون مواجهة عسكرية , واصابت العراق بمجازر دموية مروعة ورهيبة طالت اكثر من 15 إلف شهيد واغلبهم من الشباب الشيعي , كما حدث في مجزرة سبايكر , وسجن بادوش في الموصل , ومجزرة الصقلاوية وغير من المجازر الوحشية الاخرى

× نعيم عبعوب : برز في وسائل الاعلام العراقية والعالمية , مهرج وكوميدي بالمسخرة السخيفة , وبشكل غبي وساذج , فاق اشهرالممثلين الكوميديين في العالم العربي والعالمي . اضافة الى شراهته الجهنمية في اللغف والشفط والعلس والحس للاموال المخصصة لتطوير المشاريع الخدمية , بما يليق بالعاصمة بغداد , فكان يخصص هذه الاموال الطائلة في مشاريع وهمية وكارتونية ( زرق ورق ) , اضافة الى الاستيلاء على الارضي وتوزيعها على حبربشيته واعوانه وبطانته , واكتسب شهرة عالمية قلَ نظيرها في العالم , حين فجعت بغداد بكارثة الغرق والفيضان , وحولتها الامطار الى مدينة عائمة فوق المياه البرك والمستنقعات واوحال الطينية , وسجنت المواطنين في بيوتهم حوالي اسبوعين . استنجد الجبهذ الشهم الشهير ( عبعوب ) بقارئة الفنجان لحل المصيبة والكارثة التي وقعت على بغداد , فأشارت قارئة الفنجان الى اصل البلية وجود صخرة عملاقة سقطت من كوكب المريخ , وسدت مجاري بغداد . نشط عبعوب الشهم في البحث عن الصخرة العملاقة , واستعان في مجهره السحري , وفعلاً وجد الصخرة العملاقة , وهذا الجهد العظيم يسجله التاريخ بماء الذهب , بأنه ليس فقط انقذ بغداد من الطوفان , وانما انقذ العراق بأن يكون تحت قاع البحر مما يؤدي الى الفناء البشري . بذلك دخلت صخرته العبعوبية الفريدة في التاريخ والشهرة العالمية وحلت محل صخرة سيزيف . والميزة الاخرى الذي تميز بها العبعوبي , وكسبته شهرة ومكانة فريدة في قلوب فتيات العالم اجمع , فكان يخوض اعنف المعارك التاريخية الحامية الوطيس , في سفراته السياحية وما اكثرها , لانه ترك بغداد تشتغل بالازرار التكنولوجيا المتطورة بشكل آلي دون تدخل اليد . ليخوض معارك المصيرية بالشرف والرجولة والعزة بأعلى اسم العراق عالياً يرفرف بين جميع الامم , بسلاحه الفعال ( حبوب الفياغرا ) في الليالي الحمراء والغرف البنفسجية , ليخرج منها منصوراً مرفوع الرأس والقامة , لذلك حين يرجع من هذه المعارك المصيرية , يوعز امر الى الموظفين والعاملين والعمال في الامانة العاصمة , بالحضور الاجباري في مطار بغداد , لاستقباله , استقبال العظماء المتنصرين والمظفرين في معارك الشرف والرجولة , ليطوفون به , كالقائد العظيم المنتصر في شوارع بغداد . وبغداد تنتحر في الاهمال والخراب والشيخوخة , وتعتبر بغداد حسب التقاير الدولية اقذر واوسخ عاصمة في العالم . من هؤلاء المهرجين بالمسخرة المساخر , اضافة الى انهم عتاوي فساد متوحشة

  كتب بتأريخ :  الإثنين 22-02-2016     عدد القراء :  1218       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced