اعلام متخبط ومهزوز والمعالج اعمى واطرش
بقلم : جمعه عبد الله
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

الاعلام العراقي الرسمي ( شبكة الاعلام العراقي ) متخبط بالفساد والفوضى والتقصير والكسل , اعلام فاشل في كل المقاييس , وبدلاً من ترميمه على اسس سليمة , حتى ينهض في اداء الواجب الوطني , وان يرتقي الى مستوى التحديات الخطيرة التي يمر فيها العراق , في احرج واصعب مرحلة من تاريخه السياسي , بدلاً من ان يمزق الاعلام الرسمي العراقي , طوق الضعف والهزالة المهنية التي تفتقد الى اوليات العمل الاعلام ذو مهنية اختصاصية , حتى يكون في مقدوره , ان يتصدى ويفند ويعري مزاعم الاعلام المضاد المعادي للعراق , الذي يسعى بكل وسيلة ترويجية دعائية , الدفاع عن تنظيم داعش الارهابي , فان الاعلام العراقي , ينهزم من المواجهة الحرب الاعلامية النفسية , اضافة انه يفتقد الحضور الايجابي الفعال في جبهات القتال , ويكتفي بالعشوائية والعفوية غير المنسقة وغير المدروسة , لذلك فقد المصداقية والتأثير , اعلام يقف في تخبط في الاداء الاعلامي ودوره المطلوب . بأن يرفع روح المعنويات , ويحصنها من الاعلام المضاد والمعادي , اعلام يقع في مطبات مضحكة ومتناقضة ومن المبالغات المتنافرة , لا يجمعها جامع , سوى المسخرة والسخرية , بدلاً من ان يكون اعلام حربي ناجح , يؤدي رسالته وواجبه الوطني , باقتدار وجدارة فأنه يقع في مهازل مضحكة , اعلام غير جدير بالمهمة والمسؤولية والواجب , وغير جدير في التعبئة النفسية لمواجهة تنظيم داعش الارهابي , اعلام خارج الواقع الفعلي , خارج من دائرة الحرب والمواجهة . وبدلاً ان يسعى رئيس الوزراء الى ترميم البيت الاعلامي المهدم , على اسس سليمة بالاعتماد على المهنية والاختصاص والنزاهة الوطنية , وزجها في حقل اعلام المواجهة . فأن يهرب الى الامام , ليؤكد على فشله وعجزه في معالجة الاخطاء والثغرات , في المعالجة الوطنية المسؤولة للبيت الاعلامي ( شبكة الاعلام العراقي ) . فأنه يعتزم تقديم دعوى قضائية دولية دولية , ضد قنوات فضائية تروج لتنظيم داعش , اية مهزلة ومسخرة ساذجة وغبية , كأنه يطالب من وسائل الاعلام العاهرة المدافعة بلسان تنظيم داعش , ان تذكر الحقائق دون تزييف , وان تتعاطف مع معركة العراق في تحرير الفلوجة , وان تقف ضد داعش وتفند مزاعمه , وتذكر جرائمه بحق السكان , اية سذاجة سياسية للمسؤول التنفيذي الاول في الدولة العراقية . والمطب الاخر اكثر فداحة ومصيبة , بتعيين ( فيصل الراضي ) رئيس جديد لرئاسة شبكة الاعلام العراقي خلفاً لسلفه الفاشل . والسؤال الذي يتبادر الى الاذهان . ماهي اختصاصات الرئيس الجيد ؟ ماهي مؤهلاته العلمية وتحصيله العلمي ؟ . ماهي تجربته في مجال الاعلام والحرب النفسية الاعلامية ؟ . وهل له اختصاصات وعمل في مجال الاعلام والصحافة ؟ ان عدم ذكر سيرته الذاتية , تثير الشكوك والظنون , بأنه لا يمتلك اية مؤهلات تجعله قادراً بالنهوض بالدور المطلوب للاعلام الوطني المسؤول . ان اخفاء سيرته الشخصية والذاتية , كأنها سر من الاسرار لا يعلمها سوى الله القدير , واحزاب الشيعية المنافقة , وبالتأكيد سيكون أسوأ من سلفه الفاشل , لان المعيار الوحيد لتولي منصب رئيس شبكة الاعلام العراقية , اعتمد بأنه حصة توزع بين احزاب الشيعية الفاسدة , وانه تابع لهذه احزاب العار , ربما شهاداته العلمية العالية جداً جداً , اما من سوق مريدي . او من الحسينيات المتواجدة في ايران , التي تمنح الشهادات العالية جداً بعلو قمة افريست , والله اعلام . وفي خلقه شؤون

  كتب بتأريخ :  السبت 11-06-2016     عدد القراء :  3264       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced