مخططات ايرانية وتركية لدفع العراق لحرب طائفية
بقلم : فاطمة حسن
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

قانون تأطير الحشد بما يسمى قانون الحشد الشعبي اتخذ كحجة لقطع شعرة معاوية بين الكتل البرلمانية والكل متأزم ويدلي بتصريحات نارية ودواعش السياسة اكثر من الأخرين بأدلاء تصريحاتهم ولا ننسى ان هذه الازمات تقع عند كل انتصار على الجبهات واليوم حيث ان 50% من اراضي الموصل تحررت والمفروض ان يكون هذا الانتصار دافع لتحرير باقي الاراضي الا ان الامور تجري باتجاه قطيعة سياسية بين الكتل . انا احب ان اطرح رأي في الموضوع الحشد الشعبي جاء تلبية لفتوى المرجعية هذا وكان الحشد في بداياته من المتطوعين وحتى بدون رواتب الا انهم مع تزايد الاعداد تكونت منها فصائل متعددة بقيادات ذات مرجعيات مختلفة ولتحديد ما قام به الحشد الشعبي فكان لابد من ذكر انتصاراتهم وعدد الشهداء والجرحى والعوائل التي فقدت معيلها وما تبعها من امهات ثكالى ويتامى وارامل وغيرها من الفواجع . اما الجانب السيئ في الحشد هو وجود الميلشيات التي تنفذ اجندات خارجية وخلاصة لكل ذلك فكان لابد ان ترتبط هذه كلها بقانون يدير هذا الحشد ان هذا الامر ليس بالسهل ولاسيما كما ذكرت الجوانب السيئة للحشد . اليوم تم اقرار قانون الحشد ولكن بالاغلبية هذا يدعوني الى التأكيد على اهمية القانون ولكن بتحجيم الجوانب السلبية لدى الحشد وان تحرير الموصل من الدواعش تتطلب رفع معنويات كافة الفصائل المسلحة اما الوضع بعد داعش ممكن ان يعاد النظر بالقانون وذلك مثلآ بزج الحشد في الجيش او الشرطة وهي ليست بالعملية المستحيلة وعمومآ ان الحل الامثل لتأمين حمات للوطن فيمكن تحقيقها بتشريع قانون التجنيد الألزامي .

ان ايران وتركيا لايريدون الخير لشعبنا واليوم اللقاء الايراني التركي صرحوا وبشكل علني على دورهم في العراق وبذلك سيعملون على تأجيج الوضع باتجاه حرب طائفية فعلى جميع الشرفاء ان ينهضوا بمهام تهدئة الاوضاع والتفكير بمهام البناء ما بعد داعش.

  كتب بتأريخ :  السبت 26-11-2016     عدد القراء :  963       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced