الشاعر والمؤرخ والمترجم عبد العزيز الجواهري
بقلم : عادل حبه
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

1890-1976

العراق موطن الشعر والملاحم والأساطير، ومن بلاد السواد نهض عمالقة الشعر والأدب في مختلف العصور، حتى في مراحل الركود والخيبات التي شهدها هذا البلد. ولربما لا يعرف العراقيون إلاّ القليل عن أحد نوابغ الشعر والأدب والترجمة والتنوير وهو الفقيد عبد العزيز الجواهري النجل الأكبر للفقيه عبد الحسين الجواهري، وشقيق كل من صناجة الشعر العربي محمد مهدي الجواهري والشهيد محمد جعفر الجواهري والفقيد عبد الهادي والفقيد علي الجواهري والمرحومة نبيهة.ولد في النجف عام 1890.تلقى الدروس على يد والده الذي قرأ عليه مقدمات العلوم والأدب،وعلى يد الشاعر محمد رضا الشبيبي وعبد الهادي شليلة. وقضى فترة من زمن تعليمه في مدرسة الملا كاظم الخراساني في النجف. اصطحب جمعاً من الأدباء ونظم الشعر. وكرس كل أهتمامه بالأدب والتاريخ وبالأداب الفارسية متأثراً بالأجواء العائلية وأجواء النجف الثقافية آنذاك.كما عمق من معارفه في اللغة والأدب والتراث الإسلامي وفقه التنوير، ونصب أمام عينيه مهمة البحث في الأحداث التاريخية.تعلم العربية والفارسية فأتقن تعلمهما واستثمر ذلك في الترجمة بينهما. وفي مرحلة من مراحل شبابه تأثر بعمق بالتيار الديني التنويري الصاعد آنذاك في العراق وإيران وبإفرازات حركة "المشروطة" المطالبة بإرساء قواعد الديمقراطية في إيران وصداها في أروقة النجف، والتي تزعمها في النجف رجل التنوير الديني الملا محمد كاظم الخراساني الذي كان على صلة برجال الإصلاح والتنوير والحداثة الدينية في المنطقة وعلى رأسهم عبد الرحمن الكواكبي وجمال الدين الأفغاني ومحمد عبدو، والذي خاض صراعاً ضد المتشددين والمتعصبين الدينيين والدفاع عن ثورة "المشروطه" في إيران وحركة "مشروطيت" في تركيا في مطلع القرن العشرين.

نشط طيب الذكر عبد العزيز الجواهري في كتابة المقالات في مختلف شؤون الأدب والسياسة والعلوم الطبيعية والفكر والإصلاح الديني في مطلع القرن الماضي ونشرها في الصحافة الصادرة في البلدان العربية مثل المقتطف والهلال والبرق والعرفان. إضطرته ظروف العائلة الاقتصادية وسعيه إلى طبع موسوعته التي أسماها "آثار الشيعة الإمامية" إلى مغادرة النجف متوجهاً إلى إيران عام 1923، وذاع صيته في مجال الأدب والشعر والتاريخ والترجمة، وعرف آنذاك باسم عبد العزيز جواهر الكلام تيمناً بلقب جد العائلة القديم. وترجم عن الفارسية إلى العربية شعراًمن عملين من أهم الإبداعات الشعرية باللغة الفارسية: ديوان مثنوي لجلال الدين الرومي وديوان شمس الدين حافظ الشيرازي. وترجم مقدمة ابن خلدون إلى الفارسية وشرح كفاية الأصول. وتزوج من سيدة إيرانية أنجبت له اربعة أولاد وبنتين. تصدر لاحقاً التدريس في جامعة طهران لحين رحيله عام 1976، حيث روي جثمانه في أحد مقابر العاصمة طهران.

ولا بد لنا من الاستشهاد بما رواه شاعرنا الكبير محمد مهدي الجواهري عن شقيقه عبد العزيز الجواهري في الجزء الأول من مذكراته، حيث قال:

"لقدبدأت أستعيد ذاتي وشخصيتي بعد رحيل والدي رغم احساسي الأليم بالفراغ الذي تركه بعد أن كان فانوس البيت وعموده والروح الجميل في مجالسه...بعد رحيله خرج الشاعر الحبيس من جبة الفقر ورجل الدين، التي فرضت عليه، ومن والدي انتقلت هذه الوصاية إلى رعاية شفافة ، لطيفة، خفيفة الظل، أغدقها علي أخي "عبد العزيز"الذيكان أشرفنا وأكثرنا عطفاً وتفقداً نحن الأخوة الأربعة وكان تقدمياً وواقعياً في نظرته إلى الحياةفي ما كتب ونظم ونشر ، ولا أغالي اذا قلت أنه كان من الطلائع المعدودة للتهضة الأدبية في النجف. ففضلاً عن دراسته الفقهية وتأثره بالثورة الدستورية التي قادها الملا "كاظم الخراساني"، كان شاعراً مجدداً في موضوعه، تجاوز المواضيع الشعرية التقليدية، كما كان مجدداً في ثقافتهأيضاً، فقد قرأ الرياضيات والطبيعيات والفلسفة ونشر ما اعتصره من ذلك كله في مجلات النهضة الفكرية من أمثال : المقتطف والهلال في مصر، ومجلة العرفان وأمثالها في لبنان.

لقد تفتحت على النقاشات المجددة الجريئة في مجالسه التي كان يحضرها معه أترابه وزملاؤه من الطلائع الجديدة.

كانت هذه النخبة الطليعية التي لا يتجاوز عددها أصابع اليد تتناول كل ما تقرأه بحثاً ونقاشاً وتساؤلاً في مجالات السياسة والأدب والشعر الجديدة برمتها على المجتمع النجفي بخاصة وعلى العراق بعامة ساخرة بجمود القديم ومعجبة بالتحرر الحديث، وكنت أتسمع احاديثهم بلهفة، أنا الخارج تواً من وصاية والدي، واشارك فيها، وكنت التقط، من مكتبة شقيقي الكتب الجديدة التي أتشوق اليها مما لا اجده في المكتبة الشهيرة (لجدي الأكبر) كما أسميه، والمؤرخ الامين "الشيخ علي كاشف الغطاء"زائداً على ذلكما كنت اقتنيه من كتب يعتبر مجرد قراءتها كفراً، مثل كتاب داروين"النشوء والارتقاء"، ومجلة "العصور" للمفكر الكبير اسماعيل مظهر، وكتب الثائر المتمرد (سلامه موسى)- وما شابه هذا أو ذاك- عدا ما كنت اتلقفه مما يترجم إلى العربية من نتاج العباقرة".

ذكره عبد العزيز البابطين في معجمه وقال: "قصائده تجمع بين الثقافتين العربية والفارسية، مما يكسبها عمقًا وحيوية وخيالاً خصباً، وتعكس علاقته العميقة بالأعمال الأدبية الكبرى في الأدب الفارسي. يميل إلى استخدام البناء التقليدي للقصيدة العربية، وتعتمد قصيدته ضمير المخاطب الذي يمنحها بعداً جمالياً يعبر عن خبرة بالحياة تتجلى في أبيات الحكمة المتناثرة في ثنايا القصيدة. كما تبرز نزعة التأمل في الكون والحياة والوجود.

ويورد  الكاتب والفنان فلاح محمد مهدي الجواهريجواباً على رسالة وجهتها له قائلاً:

اتذکرہ رحمه اللہ وعاٸلته من الطفولة عندما زرناه في بيته في كرمنشاه – ايران في رحلة الہروب الاولی من العراق في بداية الأربعينيات بعد فشل انقلاب رشيد عالي، وزیارته لنا بعدھا مع عائلته في عام 1946 في بغداد واستقر في  بيتنا على ضفاف دجلة في محلة الجعيفر. اتابع اخبارہ الجمیلة وشهرته في ایران کأحد اعظم مترجمي حافظ  وسعدي وغیرھممن عظام شعراء فارس، ولا ازال اراہ امامي شاخصا بقامته الفارھةوشبهه العجیب بالجواھري الوالدواعرف عنه انه رجل علماني وبعیدا عن ان يکون (آیة اللہ) فقیھا.

ويروي الصحفي رواء الجصاني، إبن شقيقة الفقيد عبد العزيز الجواهري قائلاً:"وبالمناسبة فمن أهم ابداعات عبد العزيز، الادبية والبحثية، إتمامه لسبعة مجلدات فخمة، حملت عنوان "جواهر الاثــار" شملت الترجمة، شعرا، من الفارسية للعربية، فضلا عن التحقيق والتلخيص لـبعض منجز " مثنوي"- محمد جلال الدين الرومي. وأمامي الان الجزء السادس من تلكم المجلدات، أهداني اياه عبد العزيز، شخصيا، حين كنت بضيافته، برفقة أخته نبيهة، في طهران وكرمان شاه، خلال تموز "1968.

ومن شعره:

أرى عمر الحياة شواظ نار من الأجسام تكمن في زناد

وما ليل الشباب سوى دخان وما صبح المشيب سوى رماد

ورثا عبد العزيز الجواهري شقيقه علي في رحيله المبكر وقال:

شقيقي علي

بزغ الهلال فأين عهد وفائهأن لا يخون بوده وإخائه

أيرى أخاه مُغيباً تحت الثرى   قمرًا ويشرق زاهراً بسمائه

هلا توارى بالصعيد جمالهحتى يُشارك أهله بعزائه

قمر بدا ليل المحاق هلالهرَسمًا فقارن خسفه بجلائه

ثكلت به زهر النجوم فخرقتبالنور ثوب الحزن من ظلمائه

سيف جلاه المجد أبيض ناصعًاقد فل جوهر حدِّه بمضائه

برزت نواجذه فقلت بشارةلليل قد كثرت نجوم سمائه

وذوت خميلته أوان روائه              لم يذوه لثم الشفاه وإنما

ذبلت أقاحة ثغره في مائهإني خضبت أناملي بمدامعي

وطلبت طوق الحزن في ورقائهوعكفت حول أزاهرٍ من قبره

نبتت تسبح في ضريح ثوائهنذر عليَّ لئن زها ريحانه

لأُرَوين الورد في أندائهيا لهف أيار تفرط ورده

بيد المنون وجف قبل نمائهيا بلبلًا قد حَلَّ في قفص الثرى

طربت له الأيام قبل غنائهجاء الكنار مُبشرًا بقدومه

فرحًا وعاد مُصَوِّتًا بنعائهفشربت منه سرابتي حين الظما

ورعيت يأسي فيه بعد رجائهأهلال عيدي أين غيَّبك الرَّدى

........

كما رثى موئل الأحرار آنذاك الملا محمد كاظم الخراساني قائلاً:

بكاك الحيا دمعًا كما بكت الورى     فهل كنت فوق النجم أم كنت في الثرى

تحير عقلي كيف أرثيك واصفاً          تعالى الذي صفاك للناس جوهرا

لئن كنت نورًا في حشا الكون مظهراً   فقد عُدت سرًّا في حشا الغيب مضمرا

رأيت بطيفي سوف تبلغنا المنى          ولكنه في صوت ناعيك فسرا

لقد مادت الدنيا لوقع مُرنة                 لها ارتجت الأفلاك وارتجف الثرى

ولو لم تكن طودًا من الحلم فوقها        لطارت بنا الأرض العريضة في الذرى

بكتك الدراري في لآلئ دمعها          لأنك قد كنت الحسام المجوهرا

أناصر دين الله هل لك نهضة             تجنِّدُ للأعداء جندًا مظفرا

تحوك لهم ثوب الوقيعة أسوداً           وتلبسهم ثوبَ المنية أحمرا

بفتية صدق إن توازر جمعها           تردى ثياب الموت في الحرب مئزرا

إذا أوقدوا في الحرب نار كريهة      تموج بها البيض الصفايح أبحرا

تهيَّبك الموت المقدَّر يقظةً            فزارك تحت الليل في سنة الكرى

وإن خطيبًا فوق كفك ناطقاً             قد اتخذ الخمس الأنامل منبرا

رضيع بمهد الكف ينشي حديثه        ورق لوجه الرق أمسى محررا

يشع كوجه الصُّبح كافور طرسه     فتجري به من حالك الحبر عنبرا

يصد جميع الجيش بالنصر سالماً   ويرجع جمع المالِ جمعًا مُكسرا

............

ما نشره عبد العزيز في مجلة العرفان عام 1913

  كتب بتأريخ :  الأحد 12-04-2020     عدد القراء :  660       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced