الأهم من ادعاء الفضيلة, العمل بها !
بقلم : احسان جواد كاظم
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

قامت قائمة مدعي الفضيلة من احزاب السلطة وهيئاتها على رفع ممثلية الأتحاد الاوربي في العراق وسفارتي كندا والمملكة المتحدة علم المثليين " قوس قزح " على أبنيتها, كأحتفال ب " اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي " والذي يصادف يوم 17 آيار من كل عام...

وهم بفعلهم الأحتجاجي هذا قاموا بدعاية واعلان مجاني للمناسبة التي لم يسمع بها العراقيون من قبل, ولعلم المثليين, الذي ربما ان أغلبهم لم يروه في حياتهم او حتى لم يكونوا يعرفون ان لديهم علم.

من جانب آخر فأن هذا العلم رفعته, حول العالم, هيئات عديدة على بنايات, بعضها تخضع للقانون والعرف الدبلوماسي الدولي. حيث تتموقع عندنا, في مناطق داخل المنطقة الخضراء او مناطق مغلقة اخرى في العاصمة, لا يدخلها سوى الراسخون في السلطة من متنفذيها وتابعيهم, بينما يحظر دخولها على المواطن العادي, ويصعب الوصول اليها, وخصوصاً بعد اغلاق قنصليات الدول ابوابها امام المواطنين الباحثين عن تأشيرات بعد جائحة كورونا.

وهذا يعني من بين ما يعني بأنهم هم فقط من لاحظ رفع هذا العلم, فارادوا توظيفه سياسياً بدعوى الفضيلة واستثمار الحدث لصالحهم.

ان هذه الزوبعة المفتعلة ما هي الا هروب غير مجدي من استحقاقات الواقع المزري, والأفق المسدود التي اوقعوا البلاد والعباد فيها خلال فترة السبعة عشر عاماً من حكمهم, و يحاولون التشبث بعبثية بقضايا هامشية هي آخر اهتمامات المواطن العراقي... الذي لم تعدْ هذه الألاعيب  تنطلي عليه, وتحرف أنظاره عن قضايا مصيرية ومأساوية تقض مضاجعه, وأصبح متعسراً على مدعي الفضيلة تسويق أنفسهم كحراس لها ولقيم الدين بعد تمرغهم برذائل لا تُعد ولا تُحصى وارتكابات يندى لها الجبين.

ظاهرة المثلية ظاهرة اجتماعية ناتجة عن تفاعل عوامل بيولوجية بيئية... وجدت منذ فجر التاريخ, والتاريخ زاخر بقصصها وحتى في التاريخ الأسلامي وهي ليست لها علاقة بالفضيلة او الرذيلة, لهذا فلا الوعظ الديني ولا القسر الأجتماعي وضع حداً لها, وهي حالة, كما اشار العلماء, متعلقة بجينات كل انسان  تحدد هي ميوله الجنسية ان كانت مثلية الجنس او مغايرة الجنس.

الدراسات العلمية تشير الى ان اغلب الناس يكونون ذو توجه جنسي مغاير ( رجل وامرأة ) ولكن المثلية تكون ما بين ( 2.8 - 9 % ), اي انهم أقلية بين سكان العالم اجمع, تأثيرهم على مناسيب الفضيلة في المجتمعات ضئيلة جداً.

لهذا رفعت هذه الجهات علم المثليين كتعبير تضامني معهم, حيث لازالت بعض المؤسسات الكنسية واحزاب اليمين المتطرف وبعض الأوساط الشعبية في بلدانهم, تناهض أعطائهم حقوق اقرتها مؤسسات انسانية وسياسية محلية وعالمية.

وفي الوقت الذي يتوجه فيه العالم نحو تحقيق اعلى توازن وعدالة في الحقوق لجميع فئات المجتمع بما فيها اقلياته, يصادر دعاة الفضيلة في بلادنا ابسط حقوق الأنسان في العيش بأمان وكرامة وحياة كريمة.

ركوب الفضيلة لغرض رذيلة !

  كتب بتأريخ :  السبت 23-05-2020     عدد القراء :  78       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced