عالم الأمس وعالم اليوم..أيهما أفضل ؟
بقلم : عدوية الهلالي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

تييري جودفريدي *

ترجمة : عدوية الهلالي

لمعرفة ما اذا كان عالم اليوم أفضل ام اسوأ من عالم الامس ،من الضروري تبني منظور تاريخي والنظر في العالم ككل ، ومراعاة تطور ظروف وجود جميع الناس الذين يسكنون هذا الكوكب ..ولايكفي العودة الى الوراء 30 او 50 عاما للحكم على كيفية تغير العالم ،

فمن حيث نسبة سكان العالم الذين يعيشون في فقر مدقع ، على سبيل المثال ، فإن الأمر يستحق العودة مائتي عام إلى الوراء ، عندما كانت الغالبية العظمى من سكان العالم لا تزال تعيش في ظروف نعتبرها اليوم فقرا مدقعا . وهذا أمر مدهش للغاية ، حيث زاد عدد سكان العالم سبعة أضعاف على مدار القرنين الماضيين.اذ لم يسبق أن سكن العالم هذا العدد الكبير من البشر ، ولم تكن هناك مثل هذه النسبة الصغيرة تعيش في حالة من الفقر المدقع. واذن فالقوة الدافعة وراء هذا التطور هي زيادة الإنتاجية البشرية والنمو الاقتصادي فمن اقتصاد محصلته صفر إلى اقتصاد محصلته إيجابية.، وفي اقتصاد محصلته صفر ، كانت الطريقة الوحيدة لتحسين وضعك هي أن يتدهور وضع شخص آخر ..

وخلال نفس الفترة الزمنية ، اتبعت معرفة القراءة والكتابة نفس التقدم. ففي عام 1820 ، كان واحد من كل عشرة يستطيع القراءة والكتابة ؛ وفي عام 1930 كان واحد من كل ثلاثة. اما اليوم فقد بلغت النسبة 85 ٪ ، بمعنى آخر ، زاد عدد الأشخاص الذين يمكنهم القراءة والكتابة بأكثر من 6 مليارات شخص في 200 عام. وتخيلوا تأثير هذا التطور على العلم والتكنولوجيا والحريات!

وهكذا حدث تطور مماثل في قطاع الصحة ، على الرغم من أن الطب ليس المسؤول الوحيد. ففي الواقع ، إذا كان ظهور النظرية الميكروبية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر قد ساهم بالتأكيد في ذلك ، فإن تحسين الإسكان ، والنظافة ، والغذاء ، والمكاسب التي تحققت في الازدهار والتي غيرت العلاقات الاجتماعية ساعدت أيضًا في محاربة الأمراض. وفي غضون قرنين من الزمان ، انخفضت وفيات الرضع من 43 ٪ إلى 4.3 ٪ على مستوى العالم.

وفي الواقع ، فإن الزيادة في عدد سكان العالم تسير جنبًا إلى جنب مع الاستخدام المكثف لموارد الكوكب والتأثير على البيئة. ومع ذلك ، فإن هذه الزيادة السكانية ناتجة عن حقيقة أن معدلات الخصوبة والوفيات تنخفض بمرور الوقت وتضاعف متوسط العمر المتوقع في المائة عام الماضية حيث استغرق الأمر وقتًا طويلاً للانخفاض من معدل الخصوبة الذي يزيد عن 6 أطفال إلى 3 لكل امرأة في بريطانيا.

ويجري الآن التحول الديموغرافي على المستوى العالمي، وبينما تضاعف عدد سكان العالم أربع مرات في القرن العشرين ، سيتضاعف فقط في القرن الحادي والعشرين ، ووفقًا للتوقعات ، سيتوقف عن الزيادة وسيتراجع بمقدار نهاية القرن. ومما لا شك فيه أن العالم لم يكن ليعرف هذا التطور الهائل لو لم يتبع التعليم. ومع ذلك ، إذا تحققت تنبؤات الخصوبة المذكورة أعلاه ، فقد بدأ عدد الأطفال في العالم في الانخفاض وسيستفيد هؤلاء الأطفال من البنية التحتية والبرامج الموجودة للوصول إلى مستوى تعليمي عالمي لم يسبق له مثيل. بحلول نهاية القرن ، لن يكون هناك أي أطفال بدون تعليم رسمي ، وستكون الأرض مأهولة بأكثر من سبعة مليارات دماغ حاصلين على تعليم ثانوي على الأقل.

وبسبب تأثير التعليم على الصحة والازدهار، فإن هذا الجانب ضروري. كما تقع الحريات الفردية والمدنية في صميم التنمية ، وتشكل الوسيلة والغاية لها. ففي القرن التاسع عشر ، كان أكثر من ثلث سكان العالم تحت الحكم الاستعماري ، وكان كل شخص تقريبًا يعيش تحت حكم استبدادي.ثم حدثت نقطة تحول حاسمة في النصف الثاني من القرن العشرين وصارت العديد من الدول تعيش في نظام ديمقراطي ..

ولكن في حين أن معظم الناس يريدون بصدق تغيير العالم ، إلا أنهم ما زالوا يريدون الاحتفاظ بالعديد من جوانبه. وبهذا المعنى ، فإن حجم التغيير الذي يرغب فيه كثير منهم متواضع ، أي ، كما يقولون ، يجب أن يتعلق الأمر بتغيير بعض الجوانب ، ولكن ليس النظام بأكمله.

* باحث في الموارد البشرية

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 06-10-2020     عدد القراء :  84       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced