السيد الكاظمي سقط في الفخ
بقلم : جمعه عبد الله
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

الاجراءات البنك المركزي العراقي الاخيرة , بخفض قيمة الدينار العراقي بنسبة 20% . تدلل بشكل قاطع ان السياسية النقدية والمالية تحت اشراف مباشر من  الفاسدين المتخمين بالفساد . فهم يديرون العملات وتصريفها وتحديد قيمتها والسماح بنقلها الى خارج بشتى الذرائع القانونية وغير القانونية . فهم يديرون لعبة الاحتيال والتهريب والاختلاس , وبتصعيد العملة وخفضها . دون رقابة ومحاسبة . ويدعمهم بشكل قوي الاحزاب الطائفية الحاكمة ,  التي  لها حصة من غنيمة الاحتيال والنهب والشفط والتلاعب , وكذلك يسهلون تحويل اموالهم الى الخارج , سواء جاءت من السحت الحرام أو من اللصوصية . فهم شركاء في اللعبة باستنزاف القدرات المالية والاحتياطية لخزينة الدولة . وهذا الاجراء الاخير المفاجئ في العلن . ولكنه بالسر والخفاء  معروف قبل  فترة كافية لحيتان الفساد  , حتى يقومون بتخزين  الدولار وبيعه بعد ذلك  بقيمة أكبر  . ان هذا الاجراء المتوحش له عواقب وخيمة ومدمرة على الفقراء والموظفين من  ذوي الدخل المحدود . سيجدون انفسهم بأن تخفيض قيمة الدينار ستلاحقها طفرة كبيرة بزيادة الاسعار المواد الغذائية ,  وفاتورات الكهرباء والبنزين والمواد الضرورية والاساسية في الحياة اليومية . سيجدون أنفسهم  عاجزين عن توفير احتياجاتهم اليومية ,  امام غول الغلاء الفاحش , وسيجدون ان رواتبهم انخفضت لتبعيات هذا الاجراء الظالم بتخفيض قيمة  رواتبهم بنسبة تصل من 40 الى 50% . ويجدون صعوبة قصوى في تمشية أمورهم المعاشية . لهذه السياسة النقدية الخرقاء , خالية من المسؤولية والحرص , لو كانوا يملكون الحرص والمسؤولية في مواجهة التقشف والازمة الاقتصادية والمالية ,لكن وجدوا هناك مجالات كثيرة بعيداً عن لقمة العيش  الفقراء ورواتب  ذوي الدخل المحدود من الموظفين , مثلاً السيطرة على موارد المالية  للمنافذ الحدودية وموارد الموانئ التي تذهب اموالها الى الاحزاب الحاكمة . وتخفيض الرواتب الكبيرة والضخمة , ترشيد نفقات الوزارات . قطع شرايين الفساد , الكشف عن اعداد الفضائيين الذي يعدون بعشرات الاف يقبضون رواتبهم بأسماءهم  الوهمية , التي تذهب الى ارصدة الاحزاب وجيوب الفاسدين . تخفيف الجيوش الهائلة من المستشارين الذين لا يقدمون شيئاً قوى معطلة , سوى ترضية احزابهم بوجودهم  بقبض رواتب ضخمة . والاهم المطالبة بالاموال المهربة والمنهوبة , وهي تعد باكثر من عشرات المليارات الدولارية . وهي كافية لسد العجز المالي , وتجاوز الازمة المالية والاقتصادية والسياسة التقشف . دون الحاجة الى تخفيض الرواتب وتخفيض العملة العراقية . وكذلك هذه الاموال المنهوبة كفيلة في انتشال حال المستشفيات المزرية والبائسة , وبمقدورها توفير مستلزمات العلاج والدواء  . ولكن السيد الكاظمي هو اضعف من  مواجهة الفاسدين , فغير بوصلته تجاه الفقراء وذوي الدخل المحدود ( كحايط انصيص ) لكي يتطاول عليهم ويسرق لقمة العيش منهم  . فقد اتضحت اللعبة الثعلبة بأن احزاب حيتان  الفساد , التي اعطت الضوء الاخضر للكاظمي بالموافقة على تخفيض قيمة الدينار العراقي بنسبة 20% . يظهرون الى الاعلام , بالتصريحات النارية الرافضة والمستنكرة هذا الاجراء الظالم ضد الفقراء وذوي الدخل المحدود . ويطالبون الشعب برفع صوت الرفض والاستنكار بالاحتجاج والتظاهر  على هذا الاجراء الظالم . بهذا العهر السياسي تظهر الاحزاب الفاسدة , بأنها حريصة على مصالح الشعب والوطن . حريصة على لقمة الفقراء , يرفضون الظلم  ضدهم  . هذا الصخب الماكر من أجل تصدر المسرح السياسي بأنهم حماة الديار . ووجودهم في رأس السلطة هو صمام الامان لحقوق الشعب والفقراء , بهذا الخداع , يريدون تدوير نفاياتهم من جديد  في الانتخابات القادمة , بعد ان كسروا ظهر السيد الكاظمي بالضربة القاصمة , وهم خرجوا ابرياء وانقياء كبراءة الذئب من دم يوسف .......................

         والله يستر العراق من الجايات !!

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 23-12-2020     عدد القراء :  483       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced