ملامح الوضع العراقي المرتقب في 2021
بقلم : د. فالح الحمـراني
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

قامت الحكومة العراقية ومؤسسات الحكم الأخرى بترحيل غالبية المشاكل المصيرية التي تواجهها البلاد الى عام 2021، وليس ثمة أمل في أنها ستفلح في إيجاد الحلول الناجعة لها خلال أل 360 اليوم القادمة، ففضاء الساحة العراقية ملبد بغيوم "تنذر بالرعود" وتنبأ بانفجار صراعات على أكثر من جبهة وقطاع، واندلاع أزمات،

ولم توضع ستراتيجية بناءة وبرامج ناجعة ولو على المدى القصير لتحسين الوضع المتدهور، وهناك تململ بين شرائح المجتمع، فالحلول كما يبدو تتطلب أعادة النظر في مجمل العملية السياسية، وإعادة هيكلتها، واتفاق القوى الوطنية الفاعلة على نموذج جديد للنظام، لأن كل المؤشرات تبرهن على خطل شكل النظام الحالي، وعدم تناسبه للعراق كدولة ومجتمع. النظام السياسي في العراق منذ نشوء أول دولة كان مركزيا، وعلى هذا الأساس تأسست الذهنية الوطنية، ولا يمكن أن يكون برلماني بحت، وهو ما نرى تداعياته، وإخفاقه الواضح، ونجم عنه ظهور مراكز " كيانات" مستقلة عن الدولة، تنافسها في صنع القرار الأمني والسياسي والاقتصادي، والتحكم في ميول الشارع.

وتعمل الحكومة العراقية من أجل إصلاحات أعمق ، ولكن نظراً لضعف إرادتها السياسية ، وتزايد الغضب الشعبي من تخفيض قيمة العملة واقتصاد غير مستقر ، وحقيقة أن عام 2021 هو عام الانتخابات ، فمن غير المرجح أن يؤدي هذا إلى نتائج حقيقية. إن الاستياء العام من قرار الحكومة بتخفيض قيمة العملة سيضعف قدرة بغداد على تنفيذ وتنفيذ الإصلاحات التي تشتد الحاجة إليها. بالإضافة إلى ذلك ، ستجعل الانتخابات التشريعية في حزيران 2021 العديد من صانعي السياسات حذرين من أي قرارات إصلاحية غير شعبية قد تؤدي إلى تدابير تقشفية. وبدون القضاء على الفساد المنهجي (وهو تطور غير مرجح للغاية للأحداث خلال العام المقبل) ، من الصعب تخيل أن الاقتصاد العراقي سوف يتحسن على المدى الطويل. في منتصف كانون الأول ، قال صندوق النقد الدولي إنه لكي يتمكن العراق من بناء أساس مالي متين على المدى الطويل ، فإنه يحتاج إلى "تعزيز المالية العامة ، وتحسين الحوكمة ، وإصلاح قطاع الكهرباء ، وتعزيز تنمية القطاع الخاص ، وضمان استقرار القطاع المالي" ، الأمر الذي يتطلب زيادة قوة الدولة واستقرارها.

وتواجه القوى المستفيدة أية إصلاحات بالمعارضة المستميتة. ورغم ذلك يسعى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للقيام بإصلاح الحكومة الفيدرالية مع التركيز على الدفاع والأمن. ويحاول فريقه إحكام السيطرة على الحدود، وجمع الضرائب وجني الأموال من ميزانية الدولة. كما تلوح في الأفق أزمة برلمانية . وتدعم عدداً من الكتل البرلمانية خاصة السنّية استقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي. وتنضم الحركات السياسية الاخرى تدريجياً إلى الأحزاب غير الراضية.

كما لم يُلاحظ تقدم كبير في انسحاب القوات الأميركية. ورداً على ذلك ، هاجمت جماعات مسلحة أهدافاً مرتبطة بالولايات المتحدة ، بما في ذلك الشركات العراقية التي توفر الدعم الأمني واللوجستي. وفي بعض المناطق العراق يتصاعد التوتر بين القوى السياسية المحلية يمكن أن يتحول التصعيد في العلاقات إلى اشتباكات مسلحة بين الأكراد.

وتنشط في شمال غربي البلاد خلايا تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية لا سيما في محافظات الأنبار ونينوى وديالى وصلاح الدين وكركوك. وعلى الرغم من إجراءات مكافحة الإرهاب ، فإن نشاط الجهاديين لم ينخفض. ويستخدم الدواعش وليس وحدهم، تدهور مستويات المعيشية لتجنيد مقاتلين جدد في صفوفهم.

وكما جاء في تقرير للمراقب السياسي لصحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الصادرة في موسكو، يجب أن يكون ما تردد عن حدوث انقسام داخل قوات الحشد الشعبي بمثابة جرس إنذار للاستراتيجيين الإيرانيين الذين ينظرون إلى العراق على أنه ساحة لمصالحهم.

وفقًا لتقرير معهد دراسة الحرب (ISW) الأميركي، عن "هشاشة الوضع في العراق"، فإن عدم الاستقرار الداخلي المزمن في العراق يخلق مساحة للاعبين الأجانب ، مما يسمح لهم بخوض حروبهم بالوكالة ويؤدي إلى تفاقم التوترات الإقليمية. إن إحياء دولة عراقية ذات سيادة سيصبح شرطاً مسبقاً للاستقرار في الشرق الأوسط. وفي تلخيص لأبحاثهم ، لاحظ محللو ISW أنه "بدون إصلاحات سياسية ، وتخفيف التدخل الأجنبي ودعم دولي مستمر ، ستبقى قوات الأمن العراقية مجزأة وغير فعالة بشكل شبه مؤكد". ومن المرجح أن تكون غير قادرة على انزال هزيمة نهائية بداعش أو مواجهة الهيمنة الإيرانية على أمن العراق. وكما يرى التقرير "أن مساعي إيران للهيمنة بالوكالة على الأمن العراقي تؤدي إلى تفاقم الانقسامات الطائفية، وتجعل من الممكن أن تحكم العراق بأسره، قيادة تكون دُمية بيد إيران".

ويتفق خبراء معهد الشرق الأوسط في موسكو مع استنتاجات معهد دراسة الحرب حول الوضع الحالي للقوات المسلحة العراقية. وفي الوقت نفسه ، يشيرون إلى أن الوجود طويل الأمد للولايات المتحدة وحلفائها في لم تسفر في الواقع عن نتائج سواء في مجال السياسة أو الأمن. ولسبب ما، وفقًا لخبراء معهد دراسة الحرب فالجيش العراقي وفي ظل هجمات تنظيم داعش لم يعد فعالا كما كان عليه في عام 2011 ، وربما لأسباب مماثلة لا يزال "مجزأ" اليوم.

وفي قراءة للوضع الاقتصادي أشار تقرير لمعهد الشرق الأوسط بموسكو إلى تفاقم الأزمة المالية والاقتصادية بشكل أكبر بسبب انخفاض أسعار النفط وانخفاض الطلب عليه ووباء فايروس كورونا. وسيسمح تخفيض قيمة العملة للحكومة بدفع أجور القطاع العام على المدى القصير ، لكنه لن يساعد في حل مشكلة ارتفاع أسعار أجور ومعاشات التقاعد والفوائد في القطاع العام على المدى الطويل ، مما يسلط الضوء على واحدة من أكبر المشاكل المالية التي تواجهها العراق وأكثرها تعقيدًا. وسيقلل تخفيض قيمة العملة من قيمة أجور القطاع العام بالدولار وغيرها من الالتزامات المقومة بالدينار ، لكن الانخفاض الفعلي في التكلفة الإجمالية للأجور كنسبة مئوية من الإنفاق في الميزانية سيتطلب إلغاء الضمانات الاجتماعية الحكومية طويلة الأمد التي توفر الرعاية الاجتماعية والتوظيف والمزايا الأخرى للعراقيين. أكبر رب عمل في العراق اليوم هو الحكومة ، التي توظف 4 ملايين عامل في القطاع العام ، وتدفع 3 ملايين في شكل معاشات ، وتوفر الرعاية الاجتماعية لمليون شخص في شكل إعانات. وتعتزم الحكومة العراقية خفض الإنفاق على الأجور في القطاع العام خلال العام المقبل من 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي إلى 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، وهو ما يعني على الأرجح استقالة قسرية للحكومة وسط احتجاجات حاشدة. وسيؤدي خفض قيمة العملة أيضاً إلى رفع أسعار الاستيراد في بلد يستورد معظم سلعه ويفتقر إلى القدرة على بناء بدائل محلية بسرعة ، مما يزيد من تكلفة المعيشة ويؤدي إلى تدابير تقشف أخرى. يعاني العراق بالفعل من فقر مدقع. تضاعف معدل الفقر الرسمي تقريبًا هذا العام إلى 40٪ ، وهو معدل مرتفع حتى بالمعايير الإقليمية. إن الارتفاع الحاد في تكلفة الواردات دون وجود بدائل محلية أقل تكلفة سيؤدي إلى تفاقم التضخم والصراع من أجل رفع تكلفة المعيشة ، حتى لو أدى إلى تحفيز تنمية الإنتاج المحلي على المدى الطويل. في بلد يعاني من اضطرابات شعبية مستمرة وذات دوافع اقتصادية ومظاهرات متكررة مناهضة للحكومة ، فإن أي ارتفاع في تكلفة المعيشة يمكن أن يؤدي بسهولة إلى مزيد من الاضطرابات. علاوة على ذلك ، يتم تخفيض قيمة العملة حيث تخطط الحكومة لتنفيذ تدابير أخرى في عام 2021 من شأنها زيادة تكلفة المعيشة ، بما في ذلك ضريبة الدخل الجديدة. كجزء من مناقشة ميزانية عام 2021 ، ومن المخطط ترشيد الدعم للمرافق وإدخال ضريبة دخل جديدة بنسبة 15 ٪ ، مما سيؤدي إلى زيادة تكلفة المعيشة. ستواجه الزيادة الجديدة المخططة في تكاليف المرافق في عام 2021 أيضاً التخفيضات المخطط لها في واردات الطاقة الإيرانية ، والتي من المرجح أن ترفع تكلفة الكهرباء وتسبب تقلبات في الإمدادات. والعراق يستورد أكثر مما يصدر. في عام 2019 ، كانت هذه السلع مصنّعة بشكل أساسي (لا يوجد في العراق قطاع تصنيع متطور جيداً) وأدوية ومركبات وتبغ وغذاء. وتبلغ القيمة الإجمالية لواردات مجموعات السلع المختلفة 92 مليار دولار في السنة ، بينما تبلغ قيمة صادرات العراق 86.8 مليار دولار (النفط الخام والوقود بشكل أساسي).

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 06-01-2021     عدد القراء :  90       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced