تشرينيات نجفية (5) رغم الأحزان عزيمتنا قوية
بقلم : سهاد الخطيب
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

بعد احداث مرقد الحكيم وسقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى وكان أغلبهم يرقدون في مستشفى الصدر التعليمي، تشاورنا في مقترح زيارة الشباب الجرحى، شكلنا وفداً وأخذنا معنا حلوى وباقات ورد وأعلاماً عراقية صغيرة. لاقت هذه الزيارة استحسان الشباب الجرحى وذويهم، وعبروا عن ذلك بدموعهم عند تواصلنا معهم في اماكن تواجدهم في الطوابق المختلفة. وبعد نشرنا عنها في مواقع التواصل الاجتماعي لاقت الفعالية استحسان الناس، وكذلك الشباب في الساحة. بعد ذلك بادر شباب الإنتفاضة وبعض المنظمات بزيارة الجرحى أيضاً، وتجنبنا التقاط صور داخل المستشفى حفاظاً على سلامة الجرحى، لأن الأحداث والوضع كان متشنجا جداً وصعبا.

طبعنا في يوم 18 كانون الثاني 2020 ملصقات صغيرة، تضمنت صور شهيدات ثورة تشرين والعلم العراقي. وشارك في توزيعها اطفال بعض نسائنا المشاركات في الخيمة، مع لافتة كبيرة تحوي صور الشهيدات، وفي الاسفل كُتب شعار (شهيدات ثورة تشرين خالدات في ذاكرة الوطن). وكُتب أيضاً (اذكروهن). رفعنا اللافتة وتجولنا بها في ساحة الاعتصام وامام الخيم، وتم توزيع الكارتات خلال ذلك، وجرى التوثيق عبر التقاط الصور، ولاقت الفعالية تضامنا واسعا من الناس.

وتكررت الفعالية من جديد بعد أحداث أو مجزرة 5 شباط، ودخول الميليشيات الى الساحة واستباحتها واستشهاد عدد من خيرة شباب الساحة على ايدي الميليشيات، وجُرح وعوّق عدد غير قليل، وتمت استباحة المدينة بأكملها ليومين تقريباً، على الرغم من وجود القوات الأمنية. على أثر ذلك اضطر أغلب الشباب الى الاختفاء بعد وصول معلومات عن وجود قوائم بأسمائهم وتهديدهم، وتركت هذه المجزرة أثرا كبيرا في نفوسنا.

في 8 شباط قررنا في (خيمة المرأة ثورة) اقامة تأبين لشهداء المجزرة في خيمتنا وهي من الخيم التي لم يتم تخريبها، فحضرنا نحن مجموعة من النساء وبدأت أكبر النساء في الخيمة بتلاوة آيات من القرآن، واشعلنا الشموع ورقعنا لافتة تحوي صور شهداء 5 شباط، وكتبنا (شهداء مجزرة 5 شباط.. الرحمة والمجد والخلود لهم. شهداؤنا فخرنا).

كان حضورنا الى الساحة بعد ثلاثة أيام من سقوط الشهداء واستباحة الساحة، موقف تحدٍ كبير، وتعبيرا عن شجاعة النساء، وذلك لأن الميليشيات لم تزل تسيطر على اغلب مناطق الساحة. وقبل التأبين قمنا بزيارة جرحى المجزرة في المستشفى وحملنا معنا الحلوى والورود واعلاما عراقية أيضاً، وكانت مبادرة شجاعة ولاقت استحسان أهالي الجرحى وايضا المنتفضين. وكما في المرة السابقة لم نلتقط صوراً للجرحى، ولكن التقطنا صوراً عند بوابة المستشفى ونُشرت تحت عنوان (نساء خيمة المرأة ثورة).

لم تُضعف هذه الأحداث من عزيمتنا، بل شجعتنا على مواصلة برنامج نشاطاتنا في الخيمة ومنها الثقافية، فقد أقمنا في شهر كانون الثاني 2020  حلقتين حواريتين امام الخيمة، بعد ان استعرنا كراسي من الخيم المجاورة، الأولى حول دور المرأة في انتفاضة تشرين. والثانية بعد اسبوع حول مناهضة العنف ضد المرأة ودور المرأة في المجتمع، وأهم المشاكل والصعوبات التي تواجهها وكيفية معالجتها. شارك في الحلقتين الشباب من ساحة الاعتصام وكذلك رجال ونساء من خيم أخرى مثل الخيمة الطبية التي تواجد فيها منتسبون من الصليب الأحمر، وخيمة اخرى للمحامين والحقوقيين، إضافة الى حقوقيات ومحاميات من خيمتنا ايضا. وشكلت هذه الحواريات فرصة للتواصل وإبداء الآراء والمناقشة، ساهمت في تعميق مفاهيم بناء مجتمع عدالة اجتماعية، يحكمه القانون والتحديات التي تواجهها النساء في النجف وعموم العراق.

يتبع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*سكرتيرة رابطة المرأة العراقية فرع النجف

  كتب بتأريخ :  الجمعة 05-11-2021     عدد القراء :  159       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced