برلمانيون ليسوا كغيرهم !
بقلم : احسان جواد كاظم
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

شكّل اعتصام مجموعة من نواب مجلس النواب العراقي عن " حركة امتداد " امام مقر نائبة برلمانية تابعة للتيار الصدري, سابقة جديدة, متميزة, تجاوزت المألوف في الممارسة والسلوك البرلماني في العراق, عما تعودنا عليه من ممارسات منتسبي مجالس النواب منذ 2005, الاستعلائية و الازدرائية للمواطن عموماً و ناخبيهم أيضاً.

تقرر الاعتصام بعد ان اعتدت حماية النائبة المذكورة ,بالسلاح ,على ناشطين مدنيين كانوا ينوون دعوتها لحضور ندوة نقاشية لنواب محافظة بابل, جُرح أثرها المحتج المدني المعروف الدكتور ضرغام ماجد بجروح بليغة, وآخرين من رفاقه.

لقد أسست هذه الثلة الطيبة من برلمانيينا المنبثقين من ساحات الاحتجاج الشعبي التشرينية ضد الفاسدين والقتلة, لممارسة جديدة, تعبر حقاً عن صفات وسجايا " ممثل الشعب " الحق وطبيعة دوره, بتواجده مع المواطن في الشدائد كما في المسرات.

وقد عبّر الجانبان عن فهم متناقض لموضوعة " تمثيل الشعب " : النائبة إياها فهمتها أنها تعالي وتسلط, كما هو دارج بين أوساط ممثلي أحزاب السلطة, بينما فهمها ممثلي الشعب الحقيقيين بأنه انتصار للمواطن ودفاع عن حقوقه وحماية له من الاعتداءات والتجاوزات التي تطاله من مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية.

كما أعاد المعتصمون الاعتبار لمعنى " الحصانة البرلمانية ", ليس بكونها سلاحاً وامتيازاً للنائب البرلماني لفعل ما يحلو له, بما في ذلك التجاوز على القانون والدوس على حقوق المواطنين, واستغلالها لنيل المغانم, بل هي حماية قانونية من تأثير وتدخلات السلطات التنفيذية وضغوطها, تضمن تعبيره الحر عن آرائه, دون ضغوط او تدخلات, ومتابعة أوضاع الحقوق والحريات العامة ووضع السلطات والهيئات والمؤسسات امام مسؤولياتها الدستورية والقانونية.

ولا يغيب عن بال البعض, معنى الاعتصام امام مكتب حزب او ميليشيا, في الأوضاع العادية ومن مواطنين عاديين, غير ان الاستثمار الواعي من نواب حركة امتداد  لحصانتهم البرلمانية, جعل المعتدين يحسبون حساباً آخر !

لقد اتسمت خطوات المعتصمين بالجدية, فقد اتخذت الإجراءات القانونية اللازمة, بتقديم الدعاوى ضد المعتدين و مطالبتهم السلطات القضائية بإصدار أوامر القبض بحقهم, واستباق محاولات افلاتهم من المحاسبة, بتعميم أسمائهم على نقاط التفتيش والمنافذ الحدودية والمطارات… كما التقوا بممثلي أجهزة السلطة الإدارية والشرطوية في المحافظة…

هذا السلوك المتميز من نواب " حركة امتداد ", دليل موقف أخلاقي عالٍ ووفاء لكل تضحيات العراقيين وبالخصوص شهداء وجرحى ومغيبي ومختطفي انتفاضة تشرين الباسلة, وجدير بالتعضيد والاتباع من قبل نواب تشرين الآخرين في البرلمان وكل النواب المستقلين والأحرار, لإرساء بديل سلوك برلماني جديد يكون الإنسان وكرامته, موضوعه وهدفه!

الشفاء العاجل للدكتور ضرغام ماجد وكل ضحايا هذا الاعتداء الإرهابي الآثم, والظفر لجهود ممثلي الشعب الحقيقيين في انتزاع حقوق العراقيين !

  كتب بتأريخ :  الخميس 10-03-2022     عدد القراء :  399       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced