درسنا ودروس التاريخ!
بقلم : علي حسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

تبدو وسائل الإعلام العراقية هذه الأيام وكأنها ساحة تدور فيها دوائر الحروب.. لا شيء سوى أخبار معارك المصير، وغضب الساسة بعضهم على بعض.. والأهم القلق الذي يساور البسطاء على مصير هذه البلاد..

وعندما نقرأ تصريحاً لسياسي أو مسؤول نزداد خوفاً إذا ما قررنا أن نتوقف عنده أو نصدقه.. لا أحد يدري إلى متى سيستمر الحال بحرب داحس والغبراء بين سياسيي المحاصصة الطائفية الذين يتصدرون الصفحات الأولى في الكذب وخداع الناس.. والتغطية على الجرائم والمراوغة والنفاق.. يقدمون للخراب وقتاً إضافياً لاجتياح ما تبقى من مساحات الأمل في نفوس الناس.. يكذبون في الصباح.. ويكذبون في الظهيرة.. يعدون بأن يسرعوا في التنمية والبناء وإقامة دولة العدالة الاجتماعية.. فنجدهم يسرعون في الانتهازية واللصوصية وإقصاء الآخر وتخوين الشعب.. كل شيء يبدو عبثياً حين يصر البعض على أنه صاحب الحقيقة المطلقة.. وإذا حاولنا أن ننفض عن أنفسنا رتابة الكلام السياسي الممل الذي نسمعه ونقرأه كل يوم، يقلقنا أن البلاد ما تزال تبحث عن رجال حكماء يقودونها إلى ضفة الأمان والطمأنينة.

نقلّب في الأخبار ذات اليمين وذات الشمال عسى أن نجد أحد مسؤولينا يمارس فضيلة مراجعة النفس والاعتراف بالخطأ، والذي يشكل اليوم جزءاً من نسيج الحكومات المتحضرة، وتاريخ الاعتذارات مليء بالمواقف الصعبة لعدد كبير من المسؤولين في الغرب وهم يخرجون للناس يقدمون اعتذاراتهم، ومعها خطاب الاستقالة بسبب أفعال أضرت بالمصلحة العامة.. عام 1969، اقترع الفرنسيون على الدستور الذي اقترحه ديغول، وحين أعلنت النتائج التي تظهر أن 52% من المواطنين صوتوا ضده.. نجد صباح اليوم التالي صحف فرنسا تنشر على صفحاتها الأولى الخبر التالي: ديغول يقدم استقالته وبيان من سطر واحد "اعتباراً من اليوم سأتوقف عن ممارسة مهامي كرئيس للدولة".

زعامات مبهرة في التاريخ استطاعت بفضل نزاهتها وحكمتها وإصرارها على إشاعة روح العدالة الاجتماعية أن تحدث أكبر التحولات السياسية والاقتصادية في العالم، وحين يطمئن مسؤول منهم إلى أن كل شيء يسير في الطريق الصحيح، ينفض يديه من السلطة ويقرر أن يحتكم لصوت الضمير والناس .

دروس من التاريخ مذلة للآخرين.. دروس مهينة لديمقراطيتنا العشوائية.. أمثولة لنا جميعاً ونحن نرى ساستنا يتعاطون شؤون الحكم بالتقاتل والحقد والتخوين.. درس لنا جميعاً ونحن نشعر بالغثيان حين نسمع البعض من سياسيينا وهم يتحدثون عن التسامح والمحبة والقانون وحكم الضمير ومخافة الله.. دروس تقول لنا أن علينا أن نعرف أنه في هذا البلد.. بلد الأربعين عجيبة وعجيبة.. يخوض معركة الحصول على كراسي البرلمان آلاف المرشحين لم يبلغوا بعد سن الرشد السياسي.. وجه آخر وقبيح في ديمقراطية المحاصصة الطائفية، أن تصبح أبواب المناصب والمنافع مفتوحة للتهافت والتكالب والسعي لإلغاء الآخر.

  كتب بتأريخ :  الإثنين 28-03-2022     عدد القراء :  327       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced