كوميديا وزارة الدفاع
بقلم : علي حسين
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

في كل صباح ومع الانشغال بالبحث عن فقرة في أحد الكتب، أقدمها للذين يتابعون "جنابي" وهم ينتظرون ماذا في جعبتي للمساء، وأعرف أن العديد من القراء يريدون مني أن أترك الحديث عن السياسة، ومعركة من هو رئيس البرلمان؟، كما أعرف بالتأكيد أن هناك من يجد في كتاباتي نوعاً من العبث عليَّ أن اتوقف عنه مثلما نصحني أحد القراء أمس.

ولأننا بدأنا حديثنا عن الكتب فقد كنت قد قرأت كتاباً عن سيرة الزعيم اليوغسلافي جوزيف تيتو، الميكانيكي الذي أصبح واحداً من أهم شخصيات القرن العشرين، والرجل الذي تجرأ على الاختلاف مع ستالين الذي قال له: لماذا تريد جيشاً يوغسلافيّاً قوياً؟ نحن جيشك. ليجيب تيتو: شيئان لا يمكن استيرادهما، الوطنية والجيش!. ظلت هذه العبارة ماثلة أمامي وأنا أتابع ما يجري في هذه البلاد، الناس تريد الأمان والاستقرار والعدل الاجتماعي، والساسة يريدون منا أن نؤمن بأن الوطنية تعني، إعلاء شأن الطائفة والقبيلة على الوطن، وترسيخ مفهوم العشيرة مقابل مفهوم الدولة، ووضع أهل الثقة بدلاً من أهل المعرفة والكفاءة.

بالأمس عدنا إلى النقاش "البيزنطيني" هل نحن نحتاج إلى جيش وطني أم جيوش طوائف؟ ربما نحن البلد الوحيد الذي يفرح فيه المواطن وهو يشاهد قناة تلفزيونية تسخر من قواته المسلحة، وقرأنا كيف أن البعض حاول أن يطمس دور الجيش في معارك التحرير وخصوصا في تكريت وقبلها في ديالى، بحيث غابت صورة قادة عسكريين في العديد من صفحات التواصل الاجتماعي، فيما أصرت بعض الفضائيات على أن تجعل من الجيش الرقم الثاني في المعركة.

في هذا المكان وجهت أقسى العبارات إلى الأجهزة الأمنية وكتبت أطالب بالحفاظ على قيمة الجيش والقوات الأمنية، فهذا لأننا نريد جيشاً وطنياً يكون للعراق والعراقيين جميعاً بعيداً عن الانتماءات الحزبية، لا جيشاً يدافع عن فشل الغراوي ويهتف باسم كنبر، ويأخذ التحية لقادة فاشلين من الذين ظلوا يهزجون بشعارات دعم القوات الأمنية طالما هي تتركهم يفعلون في البلاد ما يشاءون.. كنا ننتقد الجيش لأننا ندرك جيداً خطورة أن يتورط في لعبة السياسة .. نريد جيش وطني ونزيه في نفس الوقت ، لا يمكن بناء جيوش قوية والفساد يحيطها من كل جانب ، ولهذا أجد أن انتفاضة وزارة الدفاع ضد برنامج تلفزيوني تبدو نوعاً من الكوميديا السوداء.. فمن منا لا يعرف أن "الفضائيين" و"الدمج" متغلغلون في نسيج الجيش العراقي ؟ وأن أحزابا وتنظيمات أصرت على أن تجعل من الجيش ورقة في الدفاع عن مصالحها الخاصة؟.

في هذه البلاد نعيش كل يوم من نواب وسياسيين "فضائيين"،. فلماذا تنزعج وزارة الدفاع عندما يخبرها احد ان تراج سجلات " الفضائيين " وان ترفع شعار " من اين لكم هذا " في وجه قادة الجيش .

  كتب بتأريخ :  السبت 09-04-2022     عدد القراء :  240       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced