دور ثورة ١٤ تموز المجيدة في تحررالمرأة العراقية
بقلم : أم فرح
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

في الرابع عشر من تموز مرّت الذكرى الرابعة و الستين لقيام الثورة التي غيّرت وجه العراق

و قدمت الكثير من المنجزات للشعب العراقي رغم عمرها القصير ، و المؤامرات التي تعرضت لها .

فاتت ثورة تموز بتشريع قانون الأحوال الشخصية رقم (١٨٨ ) لسنة ١٩٥٩ الذي أعاد الإعتبار للمرأة العراقية التي كانت مسحوقة في جميع الأزمنة ما قبل الثورة ، و شكّل إصدار هذا القانون بُعداً إجتماعياً إضافياً لثورة تموز ، بإعتباره أول قانون مدني ينصف المرأة ، و يساويها مع الرجل بالميراث ، و ينظم العلاقات العائلية ، بعد أن كانت تخضع لشرائع و أعراف مختلفة لطوائف و أديان مختلفة.

كما أقرّ القانون شهادة المرأة و التي تعادل شهادة الرجل في المحكمة . و بذلك تعاملت الثورة مع المرأة كونها إنسانة لها كرامتها و شعورها بآدميتها ، و فُتح المجال أمامها لتلعب دورها الكامل في بناء الأسرة و المجتمع ، و مساواتها بأخيها الرجل في الحقوق و الواجبات .و أصبح هذا القانون أساساً لإقامة بناء العائلة العراقية في حقوقها الشرعية و القانونية .

في قانون الأحوال الشخصية رقم ( ١٨٨ ) المادة الثالثة رقم ( ٤) نصت : لا يجوز الزواج بأكثر من واحدة إلا بإذن القاضي ، و يشترط تحقق شرطين : الكفاية المادية للزوج و المصلحة المشروعة

المادة (٥) إذا لم يستطع أن يعدل فلا يجوز التعدد

أكد القانون أن يكون عقد الزواج في المحكمة و ليس خارجها ،و المتجاوز يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات او الغرامة أو كلاهما

بينما نجد اليوم الزواج بدون ضوابط و يسعون لإلغاء هذا القانون

أصدرت الثورة قانون الأحزاب و أجازتها و أجازت رابطة المرأة العراقية التي تأسست عام ١٩٥٢ و لكنها عملت بصورة سرية و كان إسمها رابطة الدفاع عن حقوق المرأة لغاية ثورة تموز حيث تغير الإسم إلى رابطة المرأة العراقية و بدأت العمل العلني ،

في العام ١٩٥٩ تم تعيين رئيسة الرابطة الدكتورة نزيهة الدليمي وزيرةً للبلديات كأول وزيرة في العراق و في الوطن العربي و المنطقة

فتحت رابطة المرأة العراقية فروعها في أقصى منطقة في العراق ، كما سُمح لها أن تفتح مراكزاً لمحو الأمية للنساء في العديد من المدن ، و بلغ تعداد النساء المنتسبات إلى الرابطة أكثر من (٤٥) ألف .

ساعدت الثورة على إشراك المرأة في تخطيط سياسة البلد ، و كان لها نشاط في المجال الدولي ، إذ خرجت بفضل الثورة من النطاق المحلي إلى العالم الخارجي و تمثل ذلك بالتمثيل الدولي ، حيث مثلت المرأة العراقية بلدها في إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ، و ساهمت في الدخول في الحقل السياسي ما سمح لها أن تتبوأ عدة مناصب وزارية في الحكومة مع أخذ مكانتها في التمثيل الدولي لبلادها في المؤتمرات العربية و العالمية

الف تحية لثورة ١٤ تموز في عيدها الرابع و الستين

  كتب بتأريخ :  الإثنين 18-07-2022     عدد القراء :  156       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced