حومة الازاحة السياسية .. و (عدالة فنيخ ) في عراق اليوم
بقلم : علي عرمش شوكت
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

تعج طرق وساحات وأفق بالحركة غير انها غدت على حد قول الشاعر الفذ الراحل (عريان السيد خلف) "مثل الناعور بس تترس وتبدي " اي تُملأ وتُفرغ. هكذا تدارامكانيات الدولة العراقية، حيث تمتلئ بأموال النفط وسرعان ما تفرغ مسروقة، الحال تبشر بالضياع وتمزيق البلد لكونها تفتقر للقائد الحريص صاحب القرار الشجاع النبيه لتضاريس سكة " الصد ما رد ". ضمن هذا الواقع المرير وفي غفلة غياب وعي يراد له ان يعمم و مقصود عبر محاولة غرسه عنوة في عقول ضعيفي الوعي من الناس. بغية ان ينصب في ظله على سدة السلطة جهال القوم. وهنا كانت بداية حومة الإزاحة لكل واع وطني حريص. لغاية ان يسود الفساد ويسري التجهيل وفيما بعد لتأتي آية النهاية.

كان جحفلة كوارث مهندسة ورأس النفيضة فيها جاهل وفاسد، نُصب لكي يكون بمثابة داينمو يمد اتساعها وخرابها، ويزيح العوارض ويقمع المعترضين باية وسيلة، بل ويغير حتى تلك المتاحة من القوانين إلى ادوات تشتغل لصالحه، كما حصل للعملية الانتخابية. حيث كبست قوانينها بعد ان ازيحت عنها بنودها الصالحة المفترضة.. وشاهدنا حاضرنا الراهن. فهل يتمكن الناس من خلال الدعوات الخلاص من هذا الطوفان الاسود. فلم يسبق ان وجدت تجربة شعب قد انهتها التعاويذ والدعوات، او اللجوء إلى زوايا التأمل، غير ان ما سجله تاريخ الشعوب هو ظهور قائد منقذ همام سليم العقل والقناعة بتحرير الناس، والذي لم يترجل اوينحني الا لارادة شعبه.

ويصح ان يقال ان القضية والقائد سواء كان حزباً او جبهة او شخصاً ينبغي ان يصار بينهما ترابط جدلي وثيق غير قابل لـ (عدالة فنيخ) وهذه الحكاية يذكر فيها ان فنيخاً كان أقوى اخوته لكونه مسلحاً وليس اكبرهم طبعاً، وعند قسمة حاصل الحصاد يعطي لإخوته التسع 10 بالمائة من الغلال ويأخذ 90 بالمائة. وهذا ظلم ذوى القربى الاكثر مضاضة. ويصح لنا ان نوصف القوى المتنفذة بانها من سلالة " فنيخ " وربما من (إخوة يوسف). ولكن الواقع يقول انهم من ابناء العقارب الذين يأكلون أمهم عند ولادتهم.

الإزاحة كلمة ذات دلالة ومعنى، وتحسب من اخوات " الاجتثاث " الذي أول من اعتمده أكثر من غيره، هو المقبور " عفلق " حيث غصت كتاباته بكلمة اجتثاث اذ يقول: "عندما تختلف مع خصمك اجتثه قبل ان ينال منك ". وقد دارت الاحداث وإذا بالاجتثاث أول من يطال اتباعه.. وفي ايامنا هذه يبدو ليس امام المتسلطين أفضل من فلسفة عفلق وداعش ومن لف لفهم، التي تتجسد كل يوم في مسلسلات الظلم والقهر والتعسف بحق الآخر المختلف معهم. مما غدا حتى  من انتخبته ناسه مغتصبة عضويته البرلمانية، ويطرد خارج مجلس النواب دون اي واعز قانوني. وهذه الحالة هي الاهون كما يبدو، عندما تقاس بدفع التيار الصدري الفائز الاول بثلاثة وسبعين نائباً إلى الانسحاب من مجلس النواب. انها كانت إزاحة بامتياز. يدركها الصدريون تماماً .

الآن وقد كبرت عملية الازاحة لتطال المجتمع بمختلف أطيافه وتدفعه إلى الفقر والجهل والمرض والخراب المجتمعي، ومن أبرز ضحاياها، هي القوى المدنية الحية من كفاءات وعلماء ومثقفين لكي تفرغ مؤسسات الدولة للجهلة وللباحثين عن الارتزاق باية صورة كانت. ولم تتوان هذه الحومة الشرسة عن الاستحواذ على اي عقار تابع للدولة. وقد أصبح من الصعوبة بمكان ان نحصي ضحايا الإزاحة والمتوجة بإزاحة الدولة برمتها عن سياقاتها القانونية، التي وصلت إلى مديات خطيرة ومخيفة. كما اسفرت الصراعات الأخيرة الناشبة بين أطراف المتنفذين عن نسق ساخن ارتقى إلى الإزاحة البينية. ان ما تقدم يبرر الدعوة إلى التغيير الشامل الذي تناضل في سبيله قوى التغيير الساعية الآن إلى ترصين وحدة صفوفها..

  كتب بتأريخ :  الأحد 22-01-2023     عدد القراء :  84       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced