النساء العراقيات ومعركة الانتخابات
بقلم : انتصار الميالي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

مع بدء التهيئة والتحضير لانتخابات مجالس المحافظات المقررة في شهر كانون الاول 2023، يبقى أحد أهم الأسئلة المطروحة عن حظوظ النساء بالفوز، ومدى ضمان حق المشاركة النسوية الفاعلة، ترشيحا وتصويتا، في المعركة الانتخابية التي لن تخلو من التحديات والامال وربما المفاجئات.

الانتخابات هي احدى أهم ركائز الديمقراطية. ويعتبر الانتخاب حق وواجب، وبكلتا الحالتين سواء حق أو واجب لم تأخذ المرأة دورها الحقيقي في التغيير. فسواء رضينا ام ابينا فان من يسيّر أمور البلاد هم اولئك الذين يضعون القوانين التي تجعلهم يفوزون في الانتخابات ويشكلون الحكومات التي تنمّط دور المرأة.

بعد التغيير السياسي في العراق عام 2003 شهدنا مرحلة تطور سياسي اجتماعي وتعزيز الاسس القانونية لنظام الدولة وذلك مع اقرار الدستور العراقي لعام 2005 الذي نص على نظام (الكوتا)، وشاركت المرأة العراقية في الانتخابات منذ العام 2005 حتى عام 2021 وعلى الرغم من مشاركتها في جميع الانتخابات فقد واجهت تحديات تحول دون مشاركتها السياسية بشكل فاعل وقوي، وهناك عوامل وراء ذلك منها ما يتعلق بالمرأة نفسها ومنها ما يتعلق بالمنظومة السياسية وعوامل اخرى متصلة بطبيعة المجتمع والثقافة السائدة فيه.

رغم كل الاختلافات في الكيفية التي سيكون عليها دور المرأة العراقية مستقبلا، فإن الجميع يرى أنها حققت اختراقا كبيرا خلال الانتخابات البرلمانية الماضية وتمكنت من الفوز بـ 97 مقعدا بزيادة 14 مقعدا عن الكوتا (الحصة) المخصصة للنساء، وأظهرت النتائج الأولية فوز 57 امرأة بقوتهنّ التصويتية، وهو دليل على ارتفاع نسبة تمثيلهن من 25 إلى 30 بالمائة، وهذا يؤشر الثقة الكبيرة التي باتت تحظى بها النساء في العراق.

اغلب الانتخابات لا يتجاوز عدد المشاركين فيها نصف الناخبين وقد تقل هذه النسبة كثيرا او تزيد قليلا، وهنا يأتي دور المرأة الريادي بصنع القرار أو احداث التغييّر، فنصف الناخبين او أكثر هم من النساء، ويمكن للنساء ان يقلبن المعادلة لصالحهن تماما أذا أحسنّ كمرشحات وضع برامج تتبنى ما تصبو اليه المرأة في جميع نواحي الحياة، سواء المتعلقة بها خصوصا او بالمجتمع عموماً. واذا احسنت كناخبة الاختيار وأدت دورها بصورة مدروسة فسنشهد تغيّرا واضحا في الخارطة السياسية في العراق.

قد يقول البعض (بماذا يؤثر صوتي؟) واقول ومن خلال تجـربتي المتواضعة انه يمكن للصوت الواحد التأثير في المعادلة السياسية. الكل لهم أصـواتهم في الانـتـخابـات، والـصـوت مؤثـر والـمشـاركة لـها دور ايجابي، وهنا ينبغي خلق بيئة مساهمة فاعلة للتـصويت عموماً ولأنتخاب النساء خصوصاً.

وان ملامح التغيير مرهونة بأصواتنا نحن النساء أيضا لو أحسنا الاختيار خلال ممارسة الحق والواجب.

طريق الشعب

  كتب بتأريخ :  الخميس 14-09-2023     عدد القراء :  867       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced