يجيدها خمسة اشخاص فقط..لغة مهددة بالانقراض في الناصرية
نشر بواسطة: Adminstrator
الإثنين 06-04-2009
 
   
الناصرية/ حسين العامل
طبقا لمفاهيم اليونسكو تعتبر اللغة التي لايرتقي عدد المتحدثين بها الى 1000 شخص لغة مهددة بالانقراض وقد اعتمدت الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2008 سنة دولية للغات وقد اسندت مهمة تنسيق الانشطة المتعلقة بهذا العام الى اليونسكو. حين تحدثت مع الترميذة (رجل الدين المندائي) الشيخ سرمد سامي بلال عن عدد المتحدثين باللغة المندائية من ابناء طائفة الصابئة المندائيين في الناصرية الذين يتراوح عدد نفوسهم مابين 4 ــ 6 الاف نسمة اكد الرجل الذي حضر من مدينته الشطرة الى مركز مدينة الناصرية لتعميد المندائيين بذكرى عيد البنجة ان عددهم لايتجاوز الخمسة اشخاص وهم رجل الدين ومساعدوه فقط مشيرا الى ان معظم المندائيين لايستخدمون مفردات لغتهم الام في الحياة اليومية وان مجموع الكلمات المندائية التي يستخدمها الفرد المندائي يوميا لاتتجاوز العشر كلمات في احسن الاحوال.

ويؤيد الدكتور قيس السعدي احد المهتمين باللغة المندائية ماذهب اليه رجل الدين المندائي حيث يذكر في دراسة له منشورة على احد المواقع الالكترونية ان عدد المتحدثين في اللغة المندائية من الصابئه المندائيين البالغ عددهم نحو 60000 نسمة في جميع انحاء العالم لايتجاوز الـ 100 شخص. يشكل رجال الدين نسبة 40 % تقريبا منهم بحكم ان الطقوس الدينية المندائية التي يجريها رجال الدين تتم باللغة المندائية.
وطبقا لمفاهيم اليونسكو تعتبر اللغة التي لايرتقي عدد المتحدثين بها الى 1000 شخص لغة مهددة بالانقراض وقد اعتمدت الجمعية العامة للامم المتحدة عام 2008 سنة دولية للغات وقد اسندت مهمة تنسيق الانشطة المتعلقة بهذا العام الى اليونسكو.
انحسار
ويرد الشيخ بلال اسباب تراجع استخدام اللغة المندائية التي تتكون ابجديتها من 24 حرفا وتعد واحدة من فروع اللغة الارامية العريقة الى عدة اسباب من بينها ما تعرض له المندائيون من تهميش واضطهاد طوال العهود السابقة مشيرا الى مقتل 360 رجل دين مندائي بدرجة ترميذة دفعة واحدة على ايدي يهود متشددين في العهود الغابرة حتى اصبحت تلك الحادثة ذكرى اليمة يحييها المندائيون سنويا بمناسبة خاصة اطلق عليها تسمية (ابو الهريس) لافتا الى ان اللغة والديانة المندائية عانت الكثير من عهود الاستبداد والدكتاتورية والحصار حتى ان استخدامها اقتصر في فترة من الفترات على رجال الدين فقط ما انعكس ذلك سلبا على استخدام وتطور اللغة المندائية حتى اصبح معظم المندائيين في الوقت الحاضر والقول لبلال يرددون مفردات طقوسهم الدينية وهم لا يفقهون ماتعني بالضبط مؤكدا ان اللغة المندائية التي تستخدم نحو ثلاثة الاف كلمة من مفرداتها في الطقوس الدينية اصبحت شبه ميتة في المجتمع والعائلة المندائية في الوقت الحاضر.
وكانت الامم المتحدة قد اعتمدت يوم 21 شباط من كل عام يوما للغة الام وذلك تخليدا لذكرى ضحايا التصفيات الجسدية التي تعرض لها الاساتذة والمختصون والناشطون البنغلاديشيون من اجل الحفاظ على لغتهم البنغالية الام مقابل تسيد اللغة الاوردية المعتمدة في باكستان قبل استقلال بنغلادش عن باكستان.
اللغة الام
ويؤكد بلال ان اللغة المندائية هي ليست لغة طقوس دينية فقط وانما هي لغة احاديث وتدوين وتوثيق وان ابناء الطائفة في الناصرية سعوا ومنذ فترة ليست بالقصيرة الى إقامة دورات لتعليم اللغة المندائية في صف دراسي استحدث داخل المندى الا ان هذه الدورات وبرغم اقبال ابناء الطائفة على المشاركة فيها لم تحقق النجاح المطلوب بسبب افتقارها للمناهج والكتب المدرسية والدعم الكافي. لافتا الى ان المندائيين لم يشعروا بأي اهتمام رسمي بلغتهم التي يعود تاريخها للعهود الاولى من الحضارة السومرية ويعد العراق وطنها الام، داعيا الى اعداد برامج علمية واسعة للمحافظة على اللغة المندائية من الانقراض واستحداث مدارس خاصة بتعلم ابجدية وقواعد ونحو وفقه اللغة المندائية في المناطق التي يقطنها المندائيون بكثرة مشبرا الى اهمية الاستفادة من تجربة المدرسة المندائية التي جرى افتتاحها قبل عدة اعوام في العاصمة بغداد لافتا الى ان المانيا التي لاتضم من المندائين مايضم العراق انشئت جامعة خاصة بتدريس اللغة والتراث المندائي.


تجربة مندائية
ومن جانبه ايد رحيم خيري مسؤول اللجنة الدينية في مجلس ابناء الطائفة المندائية في ذي قار والذي اشرف في وقت سابق على فتح فصل دراسي لتعليم اللغة والفلسفة المندائية في مندى الناصرية ايد تعميم تجربة مدرسة بغداد المندائية مشيرا الى انها تعتمد منهاجاً دراسياً متكاملاً لمراحل دراسية متعددة يتضمن كتباً منهجية واشرطة فيديوية لتعليم قواعد ونحو ومعاني اللغة المندائية وطرق تلفظ حروفها ولم يخف خيري رغبته بافتتاح مدرسة مماثلة في الناصرية مشيرا الى انه وفي اثناء افتتاح الفصل الدراسي في ايام العطلة الصيفية لاحظ مدى اقبال ابناء الطائفة بمختلف اعمارهم على تعلم اللغة المندائية مؤكدا ان معظم من تلقى الدروس في الفصل الدراسي الذي يضم ما بين 20الى 25 متعلما اخذوا يستخدمون عدداً من المفردات التي تعلموها في الفصل الدراسي ويتداولونها في حياتهم اليومية. وتمنى مسؤول اللجنة الدينية ان تتبنى الحكومة او برنامج اليونسكو الخاص باحياء اللغات المهددة بالانقراض مهمة افتتاح المدرسة المذكورة مؤكدا استعداد جميع ابناء الطائفة لانجاح هذا المسعى الذي يحافظ على لغتهم من المخاطر التي تتهددها.
رغبة التعلم
ويوضح رئيس طائفة الصابئة المندائيين في ذي قار الدكتور سامر نعيم حنظل
ان الهدف من دعوة المندائيين لافتتاح مدرسة مندائيه خاصة بهم ليس الغاية منه الانعزال عن محيطهم الاجتماعي وانما لتعليم الراغبين منهم اللغة المندائية مشيرا الى انه من غير الممكن في الوقت الحاضر عزل المندائين عن مجتمعهم فالمدارس التي تضم طلبة من ديانات وقوميات متعددة على حد قوله تقوي اواصر العلاقات الاجتماعية وتساعد على الاندماج بالمجتمع. ولم يبد رئيس الطائفة قلقا كبيراً من الطروحات التي تشير الى احتمال انقراض اللغة المندائية مؤكدا ان بقاء اللغة المندائية مرهون ببقاء المراسيم الدينية والتزام وممارسة ابناء الطائفة طقوسهم الدينية لافتا الى ان هجرة المندائيين الى الدول الاوربية ولا سيما الباردة منها هو ما يشكل الخطر الحقيقي على مستقبل الديانة المندائية ولغة المندائيين لكون المندائيين هناك لاتتوفر لهم الظروف الملائمة لممارسة طقوسهم التي تعتمد بالدرجة الاساس على طقوس التعميد والاغتسال والوضؤ بالماء الجاري.
افكار
ويرى الدكتور قيس السعدي في دراسته الموسومة (دعوة للحفاظ على اللغة المندائية من الانقراض). ضرورة تضافر وتكاتف جميع الجهود للمحافظة على اللغة المندائية الاصلية والقديمة من الانقراض واقترح جملة من الاجراءات والفعاليات في مقدمتها تفعيل نشاط المندائين انفسهم في دعم لغتهم، ذلك ان أي نشاط في هذا المجال حسبما يقول السعدي انما يتأسس اولا على اقبال المندائيين على تعلم لغتهم والحرص على قدر مقبول من التخاطب بها ولو ببعض المفردات التي تعزز نطقها وربما يسهم في ذلك تعارف المندائيين فيما بينهم من خلال التحية والسؤال والجمل القصيرة، حاثا الجهات الرسمية المعنية في العراق ممثلة بوزارة الثقافة ووزارة التربية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي على تبني ودعم برامج فاعلة في هذا المجال تتمثل في توثيق اللفظ والقراءة المندائية بصيغتها الكلاسيكية التي وردت في الكتب الدينية قبل انقراض القادرين على التحدث بها وكذلك توثيق اللغة المندائية المحكية التي تسمى الرطنة لاغراض المقارنات والحفظ وكذلك جوانب التمايز من اجل الفهم، داعيا في دراسته المنشورة على احد المواقع الالكترونية الى تطوير الحرف المندائي بحسب الابجدية المندائية الخاصة والمتميزة وتوفيره لاغراض الاستخدام الكومبيوتري وذلك لمساعدة المندائيين على اعادة تدوين الكتب الدينية المندائية التي تحفظ لغتهم وتراثهم واعتماد تقنيات وبرامجيات الكومبيوتر لهذا الغرض وكذلك دعم البرامج التعليمية التي تساعد في تعلم اللغة المندائية لابنائها ودعا السعدي الى تفعيل دعوة الامم المتحدة بجعل عام 2008 عاما للغة الام وعبر عن امله بان يكون هذا العام عاما لدعم اللغة المندائية على مستوى العراق.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced