مطالبة الحكومة العراقية بمصادقة الإتفاقية الدولية لحقوق ذوي الإعاقة
نشر بواسطة: Adminstrator
الثلاثاء 14-04-2009
 
   
PUKmedia القاهرة – ابراهيم محمد شريف   
إختتمت يوم امس 13/4 فعاليات مؤتمر المكتب التنفيذي للمنظمة العربية للمعوقين الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة بمشاركة عدد من المنظمات المدنية لغرض تفعيل التشبيك والمناصرة لحقوق المعوقين وفقاً للاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص المعوقين وبمشاركة وفد عراقي تراسه  المهندس موفق الخفاجي رئيس تجمع المعوقين في العراق نائب رئيس المنظمة العربية للمعوقين.
وعقب اختتام المؤتمر صرح الخفاجي عن رسالته للمؤتمر لـ PUKmedia فقال ..مرة اخرى يثبت معوقو العراق اصرار وجودهم وبثبات عزيمتهم ان يستمروا فاعلين من خلال مشاركاتهم الميدانية في المحافل الاقليمية والدولية رغم العقبات والمصاعب الادارية واللوجستية الا انهم تواجدوا كمعوقي العراق من خلال المشاركة في مؤتمرات المكتب التنفيذي للمنظمة العربية للمعوقين حيث سيشغل العراق منصب نائب رئيس المنظمة لكي تنتقل الافكار والمفاهيم العالمية فيما يخص حقوق المعوقين من وادي دجلة و الفرات لغرض اسناد ادوار كبرى للمعوقين الوافدين للمشاركة في بناء العراق الجديد وفقاً لما اسنده لهم الدستور الجديد في المادة المرقمة (32) حيث ترعى الدولة المعاقين وتكفل اندماجهم بالمجتمع ويصدر ذلك بقانون.
واضاف الخفاجي .. يوم امس كان لدينا اجتماع لمكتب التنفيذي للمنظمة العربية للمعاقين هو اجتماع دوري كل ستة اشهر نراجع فيه اليات ومحاور الدستور الداخلي للمنظمة العربية بما يخص نشاطات والفعاليات في المنطقة العربية ومراجعة دولية وتقييم الاداء للشخصيات الذين يتصدرون ادارة المنظمة من خلال اعضائها بالدول العربية ونحن الان نمثل العراق في هذا الحدث رغم قساوة وصعوبة والمعاناة للوصول الى الجامعة العربية ليس بالسهل بالرغم من عدم وجود تسهيلات رسميا وحكوميا لنا الا اننا كمعوقين من العراق اصرينا على التفاعل والمشاركة على مايحدث خارج البلد بما يخص تفعيل مشاركة الاشخاص العراقيين المعوقين في بناء العراق الجديد والمساهمة بصورة فاعلة وهذا ما نص عليه الدستور العراقي في المادة  32 انه ترعى الدولة المعاقين ويكون اندماجهم في المجتمع ويصدر ذلك بقانون الا اننا ما زلنا ننتظر هذا القانون ؟ رغم مناشداتنا المستمرة للجهات التنفيذية والتشريعية في البلد ان يصاغ الى تشريع القانون وتنفيذة ووضع آليات واستيراتيجيات وخطط مستقبلية لضمان وكفالة المشاركة الفاعلة للاشخاص المعاقين نساءا ورجالا في بناء بلدهم وضمانة وكفالة الطفل الماعق والمرأة المعوقة
واستطرد الخفاجي .. واود ان اشير الى ان هناك اتفاقية دولية لحقوق وكرامة اشخاص ذوي الاعاقة مصادق عليه من مقر الامم المتحدة العام الماضي وتسارعت دول التي هي غير متأثرة وليس لديها اعداد كبيرة  من المعاقيين تسابقت الادوار للمصادقة والتوقيع على هذه الاتفاقية ودخول حيز التنفيذ وبخصوص الدول العربية هناك 16 دولة عربية وقعت على الاتفاقية سبعة منها تمت المصادقة لكن للاسف لحد هذه اللحظة لم يكن العراق طرفا موقعا ومصادقا على هذه الاتفاقية التي تحتوي على 50 مادة تكفل حياة كريمة لاشخاص المعاقين ليس بالعراق والمنطقة العربية بل وكل العالم وبدون تمييز وفقا لمبادئ حقوق الانسان .
وذكر الخفاجي .. ان اهم القرارات التي اتخذت امس نحن شجعنا ان يكون الاجتماع القادم للمكتب التنفيذي بالعراق وفي بغداد بالتحديد ان شاء الله مع زيارات ميدانية الى كوردستان وجنوب العراق هذا ما وافق عليه الاخوان بالاجماع .
وعن اسباب عدم موافقة العراق على الاتفاقية دولية لحقوق وكرامة اشخاص ذوي الاعاقة لحد الان اكد الخفاجي .. نحن نتفاجئ لماذا العراق يبتعد عن هكذا اتفاقيات لها مسعى واتجاهات انسانية بعيدة كل البعد عن المحاور السياسية او التحزبية وان هذه المواضيع الانسانية موجوده اصلا ضمن اجندة كل الاحزاب الموجودة بالبلد وبالنسبة للحكومة نحن من اشهر قليلة بدينا بالرضى باداء الحكومة اتجاه قضية الاعاقة وتواصلاتنا مستمرة ومع اعلى سلطة بالبلد وهناك ميلا ان ان نكون نحن حاضرين وقضية الاعاقة حاضرة في اجندة الحكومة ان شاء الله ولنا الامل الكبير على ان يصادق العراق على الاتفاقية الدولية لحقوق وكرامة الاشخاص ذوي الاعاقة ويكون العراق طرفا فاعلا في اروقة الامم المتحدة فيما يخص الاعاقة وكذلك يبرز وجه حضاري وانساني للحكومة العراقية والبرلمان العراقي انه يراعي ابنائه المعاقين ويكفل لهم حياة كريمة .
وعن التساؤل المطروح حول الاهتمام بالمعاقين خارج العراق كشف الخفاجي النقاب عن ذلك قائلا .... للاسف الظروف التي حصلت بعد 2003 و الهجرة التي حصلت لاسباب كثيرة ومتعددة شملت للاسف عدد كبير من المعاقيين وقسم منهم استطعنا ان نهيئ له الظروف وان يرجع للبلد لكن للاسف ما زال هناك عدد كبير اكيد هناك نقطة تواصل وميدانيا وكلام طرحناه على مسؤلين في البلد انا شخصيا تحدثت مع السيد وزير الدفاع قبل شهر ان هناك معوقين حروب موجودين خارج البلد ونتمنى ان يعودو الى بلدهم وانهم تعوقو من اجل هذا البلد ليس في بلد ثاني والعراق لكل العراقيين على اختلاف اديانهم وقومياتهم ومذاهبهم نعم لدينا نظام متحضر يدير البلد الان من خلال حكومة منتخبة نتمنى تسليط الضوء على هذه الشريحة ومنهم معوقي الحروب .

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced