مقابلة مع الكاتبة الروسية (لودميلا اولتسكايا) بعد صدور كتابها (جسد الروح):المرأة في روسيا افضل من الرجل لأنها
نشر بواسطة: mod1
الإثنين 25-07-2022
 
   
ترجمة: عدوية الهلاليفي -المدى

 علينا الا ننسف جسور الفن والثقافة المتبقية لدينا

يضم كتاب لودميلا اولتسكايا الجديد (جسد الروح) جزأين، الجزء الأول يسمى “الأصدقاء” والثاني يحمل عنوان (المجموعة). وفيه نجد هذه النظرة الخاصة جدًا التي تلقيها الكاتبة الروسية على الواقع في جميع كتبها.

بينما نعرف الكثير عن الجسد أكثر من الروح، قررت لودميلا اولتسكايا الاقتراب قدر الإمكان من الحدود بين الروح والجسد، وهي المنطقة المادية التي يتردد فيها صدى “مثل هذه الاهتزازات”، والتي تحتوي على “تفاصيل دقيقة للغاية “، اذ يكاد يكون من المستحيل التحدث عنها بلغتنا الجميلة ولكن المحدودة. ومع ذلك، هذا ما تمكنت الكاتبة من القيام به في مجموعتها القصصية (جسد الروح) لجعلنا نقف على حافة هذه “المنطقة الحدودية”، هذا المكان الذي يمارس سحرًا يزداد اتساعًا مع تدفق الحياة بلا هوادة. كما أن مسألة الموت حاضرة في كل مكان. سواء طبيعية أو عرضية، وتتساءل الكاتبة بشكل منهجي عن الروابط المحتملة بين عوالم مختلفة، ومساحات مختلفة تبرزها في كل قصة من قصصها، وكلها بدقة مذهلة.

تتكشف العلاقات في الكتاب بين الشخصيات، بين الأمهات والبنات، والأبناء، والأخوات، والأصدقاء، والخطيبين، بلغة ذات اختلافات غنية ودقيقة، وهي نسيج من الصور التي دائمًا ما تكون مدهشة ومذهلة. وربما يكون نثر لودميلا أوليتسكا هنا أكثر بصريًا مما كان عليه في كتبها السابقة بفضل الكتابة المتقنة، والتي تحتها تحترق طاقة حيوية قوية، فهي تجعلك تشعر بأدنى “اهتزازات” من “جسد الروح” هذا. لقد نجحت ايضا في أن تجعلنا نضحك، لأنها تمتلك هذه الفكاهة الخاصة التي تأتي عندما لا نتوقعها على الإطلاق، وهي ليست سخرية أبدًا ولكنها تبرز أحيانًا من خلال تناقضات حميمة، ومواقف تاريخية غالبًا ما تكون بائسة - وتفاصيل قد تبدو هزلية ولكنها تصاحبها حياة صعبة وخطيرة في بعض الأحيان في الحقبة السوفيتية. فهي تصف المشاعر الداخلية، وأحيانًا المأساوية، وأحيانًا الهزلية، ولكن في أغلب الأحيان المأساوية.

في حوار أجراه معها موقع (ان انتدندانت نادو) الأدبي، قالت اولتسكايا عن سبب اختيارها كتابة مجموعة قصصية بدلا من رواية انها ربما لن تكتب المزيد من الروايات. واضافت:”أعتقد أنه في عصرنا، تأخذ القصة القصيرة الأسبقية على الرواية. فكل شيء شديد التركيز هذه الأيام، والناس لديهم القليل من الوقت للقراءة. من جهتي، أريد أن أعبر عن نفسي بطريقة أكثر اقتضابًا”.

 في كتاب (جسد الروح)،. النساء حاضرات منذ بداية عملك، لكن النساء تحتل أيضًا مكانًا استثنائيًا لديك. ربما تكون ميديا هي الشخصية الأنثوية الأكثر لفتًا للانتباه في عملك. لماذا هذه الأهمية المعطاة للمرأة في عملك الذي يسعى لوصف تاريخ القرن العشرين الروسي؟

- ما أنا على وشك قوله قد يبدو مزعجًا للرجال الروس. لكنني منذ فترة طويلة أعتقد أن المرأة في روسيا أفضل بكثير من الرجل. لأسباب عديدة، لكن السبب العميق، والأهم، هو أن المرأة، من خلال إنتاج وتربية النسل، هي المسؤولة عن المستقبل، في حين أن دور الرجل كعائل قد اهتز بشدة خلال الحقبة السوفيتية. في روسيا، نجحت المرأة، ببذل جهود هائلة، في ضمان تعليم الأطفال مع توفير ما يلزمهم للعيش، وفي كثير من الأحيان، للأسف، دون مساعدة الرجال. هناك العديد من الأسباب لذلك، بما في ذلك الأسباب الديموغرافية البحتة.وترجع غلبة النساء بين السكان إلى ثلاثة عوامل: الحروب الصغيرة والكبيرة التي يكون ثمنها حياة الرجال قبل كل شيء ؛ ؛ وإدمان الكحول، الذي لا يشجع أيضًا على الإنجاب. لدرجة أن النساء يجدن أنفسهن مسؤولات عن وظائف كانت في السابق من وظائف الرجال.

 كيف ولدت شخصية ميديا؟ كيف تستكشفين صلاتها بوطنك شبه جزيرة القرم وبالتاريخ الروسي؟

- قابلت نساء من هذا العيار، لم أخترع شخصيتي. ولطالما كان ارتباط الناس بمكان ميلادهم قويًا جدًا،. بالنسبة للبعض، يمكن أن تكون هذه الرابطة غير سارة، ومرتبطة بصدمات الطفولة، بينما بالنسبة للآخرين هي مصدر قوة وإحساس أخلاقي. لقد جئت من عائلة تستحق التقدير، وأنا معجبة جدًا بجدتي إيلينا وجدي جاكوب، فهم بالنسبة لي أمثلة رائعة على الحزم والشجاعة والنزاهة. كانت المرأة التي عملت لها (ميديا) نموذجًا واحدة من الأشخاص الرائعين في عصرها، وأردت أن تستمر ذكراها في شخصية ميديا.

 لماذا تعطين مثل هذه المكانة المهمة للطفولة في عملك؟

- ليس فقط في كتبي أن الطفولة تحتل مكانة كبيرة، ولكن في حياة كل شخص. يمكننا أن ندرك ذلك حتى لو لم نفكر فيه، لكننا جميعًا “أبناء طفولتنا”.

 أنت تجمعين بين شعر الأجساد والمناظر الطبيعية.؟ ما هي أهمية هذه الروابط بين الجسد والمكان وبالطبع السياسة في عملك؟

- وفقًا للعديد من المعايير، فإن الإنسان، على الرغم من التقدم الهائل الذي تم إحرازه خلال تطوره، لا يزال حيوانًا. يعرف العلم الحديث الكثير عن العلاقة بين الإنسان ومكان ولادته،لكن بالنسبة للإنسان، أعتقد أن المؤهلات الموروثة عن والديه، وكذلك التعليم والتوجيه الذي تلقاه، أهم بكثير من الموقع الجغرافي الذي ولد فيه. وبالنسبة للسياسة، لا يمكنني قول أي شيء عنها، فهي لا تهمني كثيرًا على هذا النحو، فأنا مهتمة أكثر بالانسان نفسه، وكيف يتفاعل في ظروف الحياة المختلفة، بما في ذلك السياسات.

 ما المكان الذي تحتله الأحلام والظواهر الخارقة في حياتك؟

- أنا منتبهة جدًا لأحلامي، وأحاول أن أتذكرها، حتى أن لدي دفتر ملاحظات أكتبها فيه. أما بالنسبة للظواهر الخارقة للطبيعة فلا أحب الخوض في هذا المجال.

 أنت المؤلفة الروسية الأكثر قراءة اليوم. من الذي تريدين التحدث إليه أولاً وقبل كل شيء عندما تكتبين؟

- لأكون صادقة، أنا سعيدة جدًا بقراء كتبي. هم مثلي، لديهم نفس المستوى من الثقافة، نفس الاهتمامات. علاوة على ذلك، بشكل أساسي، لكل مؤلف القراء الذين لديهم نفس المفهوم عن العالم مثله.

 ما رأيك في الدعوات منذ بداية الحرب في أوكرانيا لرفض الثقافة الروسية؟

- بالنسبة للثقافة الروسية بشكل عام (تشايكوفسكي، دوستويفسكي...)، بالطبع أجد ذلك سخيفًا تمامًا بل وغبيًا. أما بالنسبة للكتاب والفنانين الروس اليوم، فإن الغالبية العظمى منهم تعارض هذه الحرب. نادرًا ما يكون أولئك الذين يدعمون رسميًا وبصوت عالٍ تصرفات السلطة. ربما يكون الفن والثقافة هما الجسور الأخيرة المتبقية بين الأشخاص الذين يرفضون الوقوف ضد بعضهم البعض، وهذه الجسور قبل كل شيء يجب علينا عدم نسفها!

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced