يوم الملاحة البحرية العالمي يسلط الضوء على دور التكنولوجيات الجديدة في جعل النقل البحري أكثر مراعاة للبيئة
نشر بواسطة: mod1
الجمعة 30-09-2022
 
   

يمثل النقل البحري أكثر من 80 في المائة من حجم التجارة العالمية. وقد ذكرتنا الحرب في أوكرانيا - ومبادرة البحر الأسود لنقل الحبوب - بالدور الحيوي الذي يؤديه النقل البحري في إطعام سكان العالم.

هذا ما جاء في رسالة الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش بمناسبة يوم الملاحة البحرية العالمي الذي تحييه الأمم المتحدة في 29 أيلول/سبتمبر 2022.

ويبرز موضوع يوم الملاحة البحرية العالمي لهذا العام، وهو "التكنولوجيات الجديدة من أجل نقل بحري أكثر مراعاة للبيئة"، الحاجة إلى حلول مستدامة للنقل البحري تقلل من انبعاثات غازات الدفيئة، وتحمي البيئة، وتتماشى مع هدف 1,5 درجة مئوية المحدد في اتـفاق باريس بشأن تغير المناخ.

وشدد الأمين العام على ضرورة أن يسرع القطاع البحري الخطى لإزالة الكربون.

"فبدون اتخاذ إجراءات متضافرة، يتوقع أن تزيد الانبعاثات الناجمة عن النقل البحري بنسبة تصل إلى 250 في المائة بحلول عام 2050 مقارنة بمستويات عام 2008. ويتعين على الحكومات والشركات الخاصة أن تعمل معا لتسخير التكنولوجيات المبتكرة مثل الرقمنة والأتمتة وإرساء انتقال عادل يشمل البلدان النامية ويشجع استخدام الطاقة المتجددة وأنواع الوقود البديل".

وفقا للأمين العام، ستحدد السفن التي ستبحر هذا العقد ما إذا كان قطاع النقل البحري سيصل بالانبعاثات إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050. "ويجب أن تصبح السفن الخالية من الانبعاثات الأكثر ذكاء ومراعاة للبيئة الخيار المبدئي وأن تكون متاحة تجاريا للجميع بحلول عام 2030".

ومع استمرار النقل البحري في ربط البشر، أكد السيد غوتيريش على ضرورة أن يؤدي دورا أساسيا في تحقيق أهـداف التنمية المستدامة وبناء مستقبل عادل ومزدهر للناس والكوكب".

مسار لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية السيد كيتاك ليم قال في رسالته بالمناسبة إن هذا اليوم ليس مجرد احتفال، بل هو يمثل "مسارا يتخذ للمساعدة في تنفيذ خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، التي حددت 17 هدفا من أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف 13 المتعلق بالعمل المناخي، والهدف 14 بشأن الاستخدام المستدام للمحيطات والبحار والموارد البحرية، والهادف التاسع المتعلق بالصناعة والابتكار والبنية التحتية".

ودعا جميع أصحاب المصلحة في مختلف نواحي قطاع النقل البحري إلى العمل يدا بيد من أجل التوصل إلى حلول.

"يساورني الشعور بالحماس للإمكانيات التي يمكن أن يسهم بها موضوع هذا العام في الحوار العالمي بشأن مستقبل كوكبنا...لنواصل حوارنا ونستفيض فيه من أجل مستقبل أكثر مراعاة للبيئة وأكثر إنصافا واستدامة لقطاع النقل البحري".

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تعزز التزامات السلامة البحرية

من ناحية أخرى، أصدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية منشورا جديدا بمناسبة يوم الملاحة البحرية تحدثت فيه عن أهمية الأرصاد الجوية البحرية لضمان السلامة في البحر.

يسلط المنشور المصحوب بشريط فيديو الضوء على دور المنظمة وخدمات الأرصاد الجوية الوطنية والشركاء مثل المنظمة البحرية الدولية (IMO) في توفير التنبؤات والإنذارات المبكرة لإنقاذ الأرواح.

يغطي المحيط حوالي 70 في المائة من سطح الأرض ويستخدم لنقل أكثر من 90 في المائة من التجارة العالمية والحفاظ على 40 في المائة من البشر الذين يعيشون على بعد 100 كيلومتر من الساحل.

وإدراكا لذلك، يقدم مجتمع المنظمة مجموعة متنوعة من الخدمات البحرية لدعم إدارة السواحل والسلامة في البحر.

وأكدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن التأثيرات المتزايدة لتغير المناخ والطقس الأكثر تطرفا تجعل خدمات الأرصاد الجوية البحرية أكثر أهمية من أي وقت مضى.

"وقد تم التأكيد على ذلك مرة أخرى من خلال تعاقب الأعاصير المدارية مؤخرا في المحيط الأطلسي وشمال غرب المحيط الهادئ، مما أدى إلى ظروف شحن خطرة. التنبؤات والتحذيرات ضرورية لحماية السفن وحمولاتها والبحارة".

وأكدت المنظمة التزامها بالاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحر من خلال بث معلومات السلامة البحرية للأرصاد الجوية كجزء من النظام العالمي للاستغاثة والسلامة البحرية التابع للمنظمة البحرية الدولية.

أهمية أنظمة الاتصالات الموحدة والموثوقة بالنسبة لقطاع الملاحة

من ناحية أخرى، أكد الاتحاد الدولي للاتصالات على أهمية الاتصالات بالنسبة للتشغيل الآمن لسلاسل التوريد البحرية العالمية. إذ تعتمد السفن والموانئ بشكل متزايد على رقمنة وتكامل الأنظمة التي تعتمد على الاتصال.

وقال نيكولاي فاسيليف، مدير إدارة الخدمات الأرضية بالاتحاد إن الاتصالات الموحدة والموثوقة بين السفن ومن السفن إلى الشاطئ تعد ضرورية بشكل متزايد لعمليات آمنة وفعالة من الناحية البيئية، مشيرا إلى أن توفر أحدث تقنيات الاتصال ضرورية لخلق قطاع نقل بحري مستدام.

يعمل الاتحاد الدولي للاتصالات، بصفته وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في تقنيات المعلومات والاتصالات - على دعم الشحن الأخضر من خلال تخصيص وحماية الطيف الترددي للاتصالات البحرية ومن خلال تطوير معايير لأنظمة الاتصالات الراديوية البحرية.

تحسين حركة السفن

في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية القادم لعام 2023، المقرر عقده في دبي، في الفترة بين 20 تشرين الثاني/نوفمبر و15 كانون الاول/ديسمبر 2023، ستقرر الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات إدخال أنظمة اتصالات بحرية جديدة من شأنها أن تساهم في تعظيم حركة السفن وبالتالي تقليل استهلاك الوقود من قبل السفن.

يمكن للسفن البحرية ذاتية الحركة، وتحسين المسار الرقمي، وإدارة حركة السفن وغيرها من تقنيات الاتصالات البحرية الجديدة والناشئة أن توفر كفاءة تشغيلية محسّنة ويمكن أن تقلل بشكل كبير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من صناعة الشحن، وفقا للسيد نيكولاي فاسيليف.

ستعتمد سفن الجيل التالي وأنظمتها المترابطة على المراقبة والتحكم عن بُعد في الوقت الفعلي.

إلى جانب السلامة والكفاءة البحرية، قال المسؤول الأممي إن القرارات التي سيتم اتخاذها في المؤتمر ستشكل البنية التحتية الرقمية المستقبلية لضمان حماية أفضل للبيئة البحرية.

"من خلال الحد من الحوادث في البحر، توفر أنظمة الاتصالات البحرية الحديثة فوائد هائلة لكل من سلامة البحارة وحماية البيئة البحرية. يجب اعتماد تقنيات الاتصالات المبتكرة بسرعة وعلى نطاق واسع في جميع صناعات الشحن البحري لدعم الانتقال إلى مستقبل شحن أكثر مراعاة للبيئة".

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced