ندوة عن التعليم في العراق بين الطموح والتحديات والمعالجات
نشر بواسطة: mod1
الأحد 09-10-2022
 
   

نظمت رابطة المرأة العراقية فرع السويد - ستوكهولم عبر منصة (الزووم) ندوة بعنوان( التعليم في العراق بين الطموح والتحديات والمعالجات ). دعت للحديث فيها كلا من الاستاذه سهاد الخطيب والاستاذه انتصار الانصاري, يوم السبت 8 تشرين اول 2022. هذا وحضر الندوة عدد غير قليل من المختصين في المجال التعليمي والثقافي والمتابعين لما يجري في بلادنا من تدهور في جميع ميادين الحياة .

أدارت الندوة  الدكتوره رسميه هادي (ام رافد)حيث افتتحت الندوة بالترحيب بالحضور وتحدثت في كلمتها عن واقع التعليم في العراق الذي بات يعاني من الركود والتراجع والهبوط في الاداء والتلقي بعد ان كان فيما مضى أفضل نظام تعليمي في المنطقة . ونوهت الى خروج العراق من التصنيف العالمي للتعليم نظرا لسوء نظامه التعليمي ,وفق تقييم مؤشر منتدى دافوس الاقتصادي العالمي لجودة التعليم الذي اصدره في اواخر نيسان سنة2021.هذا التقييم الذي اعتبرته  مفوضوية حقوق الانسان انتكاسة للمنظومة التعليمية .

بعد ذلك تحدثت الاستاذه سهاد الخطيب التي بدأت بتقديم الشكر لرابطة المرأة العراقية في السويد على تنظيم هذا اللقاء وتحدثت عن دور الحروب التي لعبت دورا كبيرا في تدهور التعليم وانتشار الامية في زمن النظام الدكتاتوري المباد حتى عام 2003. واكدت بالرغم من ان الدستور العراقي قد أكد على أهمية التعليم للمجتمع وعلى حق التعليم المجاني لجميع العراقيين , الا ان الواقع يشير ان انتشار الامية وصلت نسبة  18%في الظروف الراهنة.

كما اشارت الى التحديات الجديدة التي تواجه العملية التعليمية , ومنها الفساد الاداري وانعدام الكفاءة والافتقار الى الموارد الكافية والسياسات التربوية والتعليمية الخاطئة , ونظام الجودة الضعيف والمناهج القديمة وغير الملائمة للتعليم الحقيقي, ونقص البحث التربوي والاداري والاكاديمي .

وفي ختام حديثها طرحت سهاد الخطيب مجموعة من الحلول والمعالجات , التي من شأنها النهوض بمستوى التعليم في العراق ويقف في مقدمتها ابعاد التربية عن المحاصصة الطائفية  واعتماد المهنية والخبرة والكفاءة في العمل , ووضع الخطط الانية والمستقبلية لكل مراحل الدراسة , وممارسة الديمقراطية في الحياة الدراسية .

ثم تحدثت الاستاذه انتصار الانصاري التي شكرت بدورها ايضا  رابطة المراة العراقية فرع السويد على تنظيم هذا اللقاء منوهة انها ستتحدث عن نظام التعليم في السويد الذي يتبع قوانين التعليم في الاتحاد الاوربي كما يقوم على اساس ميثاق منظمة اليونيسيف التابعة للامم المتحدة لحقوق الاطفال .

وتحدثت الانصاري عن الزامية التعليم في السويد التي تبدأ من سن السادسة وحتى السادسة عشر , وتتكفل البلديات جميع المستلزمات المطلوبة لتوفيرها وباشراف المؤسسة التعليمية العليا والتعليم مجاني تتكفله البلديات  وتضمن حقوق الطالب طيلة فترة الدراسة من مساعدات من جميع النواحي بمافي ذلك الجانب المادي واشارت الى السياسة الاندماجية التي يستخدمها النظام التعليمي مع القادمين الجدد للسويد من خلال الحصول على الرعاية من خلال  انشاء مدارس خاصة بهم وباشراف مختصين في هذا المجال والى حقوقهم في دراسة لغة الام الى جانب اللغة السويدية واللغات الاخرى .

هذا  وفي الختام جرى حوار عميق ومثمر بين الحضور والاستاذتين الخطيب والانصاري طرحت فيه الكثير من الاسئلة والاراء والافكار التي اغنت الندوة .

رابطة المرأة العراقية فرع السويد - ستوكهولم

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced