عراقيو الخارج.. بين نار الهجرة وسوء المعاملة
نشر بواسطة: mod1
الثلاثاء 22-11-2022
 
   
السومرية نيوز

يعاني مئات الالاف من العراقيين اللاجئين بدول المهجر من سوء إدارة هذا الملف الكبير والشائك، ناهيك عن عدم الإلتفات لقضيتهم من قبل الحكومات المتعاقبة في الداخل.

أوضاع مأساوية تعيشها الجالية العراقية المغتربة في العديد من بلدان العالم، عقب التدهور الاقتصادي والأمني الذي أجبر أغلبهم على الهجرة بطرق غير شرعية والتي سببت وفاة وفقدان العشرات منهم، ناهيك عن التباعد الذي أجبرتهم عليه تلك البلدان بسبب التوزيع العشوائي الذي تفرضه القوانين هناك.

وبحسب منظمات مختصّة بالهجرة فإنّ أعداد العراقيين المهاجرين للفترة من الفين وخمسة عشر لالفين وعشرين بلغت أكثر من ستمئة واثنين وعشرين ألفا، توفي منهم مئتان وثمانون، وفقد مئة وثلاثة وسبعون آخرون. أمّا الجهات الرسمية، ومنها وزارة الهجرة، فقالت من جانبها بأنّها لا تملك إحصائية دقيقة بأعداد اللاجئين خارج العراق، ولا توجد قاعدة بيانات لهم لكن أعدادهم كبيرة.

وتعاني الجاليات العراقيّة في دول العالم من هشاشة في التنظيم والتنسيق، وكذلك من التكتلات الحزبية داخل العديد من السفارات، في وقت تتجاهل فيه الحكومات المتعاقبة أوضاع المغتربين والمهجرين، وتضيق على الكثيرين منهم بقطع رواتبهم وإقالتهم من وظائفهم بعد تهجيرهم، وعدم إصدار جوازات سفر للكثير من المعارضين.

ولجأ غالبية المهاجرين لسلك طرق التهريب الخطرة للوصول إلى الدول الأوروبية هربا من عدم إستقرار الأوضاع الأمنية وتردّي الواقع الاقتصادي في البلاد، لكنّهم صدموا بذات الواقع بأغلب السفارات التي وصلوا إليها بتلك البلدان.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced