كركوك تسعى لتحويل قلعتها مركزا للسياحة العالمية
نشر بواسطة: Adminstrator
السبت 15-10-2011
 
   
كركوك/(آكانيوز) تعتزم محافظة كركوك وضع خطة متكاملة قالت إنها تهدف لتحويل القلعة التاريخية الى مركز لجذب السواح من داخل البلاد وخارجها كما هو الحال بالنسبة لقلعة اربيل، مؤكدة وجود مساع مماثلة بالنسبة للمتحف والقشلة.

وتعد قلعة كركوك التاريخية من اقدم المواقع الاثرية في المدينة ويرجع تاريخها الى قبل نحو 2600 عام وهي مبنية على ارتفاع نحو 130 قدما أعلى نهر "الخاصة" ويقال إن بها المثوى الأخير للنبي دانيال حاكم بابل.

وتخطط مديرية اثار المدينة الى تحويل القلعة موقعا للجذب السياحي وضمها الى قائمة مواقع التراث الإنساني العالمي.

وتضم القلعة مواقع تاريخية عدة بضمنها الكنيسة الكلدانية المبنية على أنقاض كاتدرائية قديمة وخمسة مساجد هي المسجد الكبير ومساجد فضولي وعريان وحسن بكيز والنبي دانيال.

وتشتهر القلعة بالبيوت التراثية ذات مواصفات فريدة منها "دار طيفور" و"القبة الزرقاء" كما تضم سوق القيصرية الذي يقع في أسفل القلعة وهو عبارة عن مسقف كان مركزا تجاريا أساسيا للمدينة آنذاك.

ولا تزال بوابة "طوب قابو" الوحيدة في القلعة ماثلة إلى العيان حتى الان ويعود تاريخها إلى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي وهي من البوابات الحجرية ذات الأقواس المدببة الشكل ونصف دائرية، بحسب مصادر تاريخية.

وقال مدير اثار محافظة كركوك اياد طارق حسين لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) "لدينا خطة ماستربلان (خطة متكاملة) لترميم البيوت الموجودة وعددها 50 دارا تراثية وجوامع وكنيسة وجعلها مركزا للسياحة، والخطة تقضي بالاستفادة من المناطق الفارغة في القلعة".

ولفت الى ان "هذه الخطة تهدف لتحويل قلعة كركوك الى موقع سياحي يجذب الكثير من السواح سواء من داخل العراق او من دول العالم".

وبحسب المؤرخين فان ثلاثة من الشخصيات الدينية التي ورد ذكرها في بعض الكتب المقدسة مدفونة في قلعة كركوك وهم دانيال وعزاريا وحنانيا.

وكانت اثار كركوك اعلنت عن خطة مماثلة في العام الماضي لكن لم يتم المباشرة بها حتى الان. وقال حسين "خطتنا تحتاج الى تخصيصات مالية كبيرة وما خصص لنا (في العام الماضي) كان قليلا. نحتاج (مبالغ) اكثر لننفذ الخطة".

وتضم قائمة مواقع التراث الانساني العالمي حالياً ثلاثة مواقع عراقية هي مدينة الحضر التاريخية ومدينة آشور "قلعة الشرقاط" ومدينة سامراء التاريخية.

وبشأن متحف كركوك قال حسين "تم الانتهاء من ترميم وصيانة المتحف قبل ثلاثة اشهر. سنقوم بجلب اثار من بغداد بالاتفاق مع الهيئة العامة للاثار والتراث الى المتحف الذي سيتم افتتاحه في غضون شهرين. نهدف من خلال ذلك ايضا الى جذب السياح".

وكانت مديرية الآثار والتراث في كركوك اعلنت في شهر حزيران/ يونيو الماضي عن العثور على عدد من القطع الأثرية في موقع اثري داخل المدينة يعتقد انه يعود للحضارتين السومرية أو الأكدية.

وتعرض متحف كركوك الواقع في شمالي المدينة لأعمال نهب وسرقة خلال العام 1991 طالت المئات من القطع الأثرية.

ورفعت مديرية حماية التراث والآثار في كركوك نحو 60 "تجاوزا" على مواقع أثرية في كركوك. ويوجد 728 موقعا أثريا تحت حماية المديرية.

وتؤكد مديرية آثار كركوك وجود نقص في عدد الحراس مقارنة بأعداد المواقع الأثرية في المحافظة.

وفي شأن متصل اشار حسين الى وجود خطة لتحويل بعض القاعات في قشلة كركوك الى متحف مشابه للمتحف البغدادي في العاصمة العراقية.

وقشلة كركوك عبارة عن بناية قديمة مستخدمة كمقر لدائرة الآثار كانت بمثابة المقر العسكري للقوات العثمانية في مدينة كركوك.

وبنيت القشلة، وفقا لمصادر تاريخية، سنة 1863 وتقع في مركز مدينة كركوك وتبلغ مساحتها 24،282 مترا مربعا.

وقال مدير اثار محافظة كركوك "سيتم تحويل ثلاث قاعات في قشلة كركوك الى متحف تراثي جميل اسوة بالمتحف البغدادي وسنستغلها كمتحف فلكلوري".

وقامت مؤسسة الاثار في كركوك باجراء ترميمات على القشلة وأصبحت تستخدم كمركز ثقافي وكمتحف لكنها تتطلع الى ان يكون مركزا لجذب السواح اليه.

وتضم كركوك مواقع اثرية بارزة اخرى خانات تراثية يبلغ عددها 14 خانا، والقيصرية والجسر العثماني في داقوق (جنوبا) ومزار شيخ حمادي (جنوب غرب) والكنيسة الحمراء وغيرها.

واضاف حسين أن "قيصرية كركوك مستأجرة الى المواطنين (على شكل محال تجارية) ويوجد وارد (مالي) منها الى الدولة وهذا امر جيد".

ويزور العراقيون من كل أنحاء البلاد بعض المناطق الاثرية في كركوك ولاسيما القلعة والقشلة. ويقول شاهين كركوكلي "انا جئت من (ناحية) ليلان لكي اتسوق من السوق وايضا ازور القلعة فهي شيء مرتفع وفيها مراقد ومقابر جدا قديمة واثرية".

ويلتقط العراقيون ايضا صورا تذكارية في القلعة للدلالة على انهم زاروها، وقالت لبنى وهي طالبة جامعية من بغداد "نحن طالبات في القسم الداخلي في كل عطلة نذهب الى القلعة ونصعد الى الاعلى ونلتقط صورا كثيرة، انا اعشق الاماكن الاثرية".

ويقول مؤرخون إن عمر مدينة كركوك التي تقع على بعد 250 كلم شمال العاصمة بغداد يقدر بنحو 5000 عام.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced